الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم السبت 12 فبرایر2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم السبت 12 فبرایر2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم السبت 12 فبرایر2022

وعنونت صحيفة ارمان احد تقاريرها بـ “ماذا سيحدث بعد الاتفاق النووي” حيث توقعت ظروفا معقدة بلا حدود.

الکاتب – موقع المجلس :
ابدت الصحف الصادرة في ايران اليوم اهتماما بعمليات النهب التي طالت بناء المساجد واخذت اشكالا جديدة باعفاء مرؤوسي خامنئي من الشفافية.

تحت عنوان “تخصيص ألف مليار تومان آخر لاستكمال مصلى طهران” نشرت صحيفة مردم سالاري مقالة جاء فيها انه في عام 1997 أعلن المسؤولون في إيران عن أنهم بحاجة إلى 850 مليار تومان أخرى لإكمال مصلى طهران للسنوات الخمس القادمة، بصرف النظر عن مئات المليارات من التومانات التي تم إنفاقها على المشروع حتى ذلك الحين.

واشارت الصحيفة الى انه على الرغم من عدم وجود إحصائيات دقيقة حول المبلغ الذي تم إنفاقه على قاعات الصلاة في طهران يبدو أنه عندما تم إنفاق 300 مليار تومان على قاعات الصلاة في الأشهر الستة الأولى من هذا العام كان ينبغي تخصيص أكثر من ألف مليار تومان لها في العقود الثلاثة الماضية.

و ذكرت صحيفة جمهوري إسلامي في احد تقاريرها انه تم اعفاء مرؤوسي خامنئي من التدقيق المالي.

ونقلت الصحيفة عن تقارير غير رسمية ان لجنة توحيد الميزانية 2022 اعفت أعضاء مجلس الشورى من شفافية رواتبهم وإيصالاتهم .

واوضحت الصحيفة ان الاعفاء من الشفافية يشمل مجلس صيانة الدستور ومجمع تشخيص مصلحة النظام.

من ناحيتها حذرت صحيفة اعتماد النظام من عناصر التيار المهزوم، مشيرة الى انه “لن ينطفئ محرك المعارضة، بل سيصل جيل جديد من المطالبين، مجموعة لن تتحدث معك بعد الآن، إنهم مجهولون، وعلى قدر كبير من الكراهية”.

وفي متابعتها لتطورات الملف النووي نشرت صحيفة مستقل تقريرا تحت عنوان “الاتفاق على حصار المعارضين المحليين والأجانب” جاء فيه ان “الخلافات بين فرق التفاوض جعلت من المستحيل التوصل إلى اتفاق شامل أو العودة إلى الاتفاق النووي في المدى القصير على الأقل”.

وعنونت صحيفة ارمان احد تقاريرها بـ “ماذا سيحدث بعد الاتفاق النووي” حيث توقعت ظروفا معقدة بلا حدود.

وجاء في التقرير انه إذا كان النظام السياسي يعتمد بشكل كبير على دعم الطيف المتطرف، ويحتاج إلى محاولة إرضائه بأي طريقة ممكنة، بعد إحياء الاتفاق النووي سيتغير الوضع السياسي في البلاد.

واضافت الصحيفة في تقريرها “ان إرضاء الطيف المتطرف ممكن فقط من خلال تبني سياسات متطرفة في كل من المجالين المحلي والأجنبي”.

ونقلت صحيفة ارمان عن فؤاد إيزدي اشارته إلى عدم توافق النظام مع المجتمع الدولي.

وافاد ايزدي في تصريحاته بان عواقب أي مفاوضات أسوأ مما تبدو، و”في حال ربط حل المشاكل بالاتفاق النووي والتطورات الدبلوماسية يمكنك أن تكون على يقين من أننا سنواجه اضطرابات وتقلبات شديدة في المجال الاقتصادي”.

واضاف انه في هذه الحالة سيكون مدى الضرر والآثار المدمرة للتقلبات الاقتصادية بسبب الاعتماد على التطورات الدبلوماسية أكبر بكثير من فوائدها النفسية والمؤقتة وغير المستقرة.