الجمعة,19أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالمقاومة الايرانية تخوض صراعها الدولي ضد نظام الملالي بجدارة

المقاومة الايرانية تخوض صراعها الدولي ضد نظام الملالي بجدارة

المقاومة الايرانية تخوض صراعها الدولي ضد نظام الملالي بجدارة
وإن الادلة والمٶشرات على ذلك صارت کثيرة جدا الى الحد صار قادة ومسٶولي النظام يدعون للتحرك ضده

السیدة مریم رجوی فِ المجلس الفرنسي:
الکاتب – موقع المجلس:
N. C. R. I: خلال العقود الاربعة المنصرمة، خاضت المقاومة الايرانية کفاحا ونضالا سياسيا مشهودا له على مختلف الاصعدة، لکن الملاحظ أن دورها وحضورها وتأثيرها الدولي کان يزداد ويتألق عاما بعد عام بحيث لم يعد بالامکان تحاشاه وتجاهله ولاسيما بعد أن بدأت الاوساط السياسية والاعلامية الدولية تأخذ مايصدر عن المقاومة الايرانية من تصريحات ومواقف على محمل الاهمية والجد والاهم من ذلك إن نظام الملالي الذي دأب طوال العقود الماضية على تصغير دور المقاومة الايرانية وإدعاء عدم تأثيرها عليه، ناقض نفسه علنا وکذب کل مزاعمه وإدعاءاته السابقة عندما بدأ يعترف بذلك على لسان قادته ومسٶوليه المذعورين وکذلك في وسائل إعلامه ولم ينتهي ويتوقف الامر عند هذا الحد بل حتى إنه قد قام بإستدعاء السفراء الاجانب في طهران وقدم مذکرات إحتجاجات لهم بخصوص دور ونشاطات و فعاليات وتحرکات هذه المقاومة في بلدانهم وحتى إنه قد تجاوز وعبر هذا الحد عندما طفق يوصل مستوى رعبه من دور المقاومة الايرانية الفعال الى أنه ليس يقوم وزير خارجيته فقط بالتحرك ضد الدور المٶثر للمقاومة الايرانية فحسب بل وحتى رئيس النظام نفسه عندما طلب قبل أعوام من الرئيس الفرنسي بالحد من دور ونشاطات المقاومة الايرانية ضد نظامه المهزوز!
المقاومة الايرانية التي تمکنت بفضل القيادة الفذة والمحنکة للسيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، من کسر أطواق العزلة التي کان نظام الملالي يسعى على الدوام من أجل فرضها عليها وتحديد تحرکها ونشاطاتها، غير إن النهج السياسي الذي إتبعته السيدة رجوي خلال العقود الاخيرة بشکل خاص، قلبت الطاولة على رأس النظام خصوصا عندما توفقت هذه الزعيمة من الانتقال بالمقاومة الايرانية من حالة الدفاع الى الهجوم ضد هذا النظام، وإن الادلة والمٶشرات على ذلك صارت کثيرة جدا الى الحد صار قادة ومسٶولي النظام يدعون للتحرك ضدها.
مايجب هنا الاشارة إليه و الإشادة به هو إن المقاومة الايرانية ومن خلال إمکانياتها المتواضعة جدا قياسا الى إمکانيات نظام الفاشية الدينية في طهران، قد أنشأت مکتبا لها بجوار البيت الابيض في واشنطن للتأثير على المسؤولين الأميركيين والعمل على إنشاء لوبي مقابل اللوبي المعروف بـ”ناياك” المدعوم من وزارة خارجية نظام الملالي، وهذا ماقد أکد على إن المقاومة الايرانية قد أسدلت الستار على مراحل نضالها السابقة وإنتقلت فعليا الى مرحلة جديدة تقف فيها أمام النظام الايراني وجها لوجه وتثبت من خلال نشاطاتها وتحرکاتها، بأنها حقا البديل السياسي ـ الفکري القائم لهذا النظام وبجدارة. وإن المٶتمرات السياسية والصحفية التي قامت بها المقاومة الايرانية في الدول الغربية بصورة عامة وفي العاصمة الامريکية بشکل خاص خلال الاعوام الاخيرة، قد أکدت بأنها تدير عملية صراعها الدولي ضد نظام الملالي بجدارة، بل وحتى إن الاهتمام الدولي والاقليمي الملفت للنظر للمٶتمر الصحفي الاخير الذي عقده المكتب التمثيلي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن يوم 2 فبراير الجاري لفضح تشكيل وحدات بحرية من قوات تعمل بالوكالة من قبل فيلق القدس وحذرت فيه من أن النظام الوحشي في طهران أنشأ قوة بحرية بالوكالة في المنطقة ينوي معها مهاجمة السفن ومساعدة الحوثيين المحاصرين في اليمن. قد أعطى إنطباعا بأن الصورة قد أصبحت مختلفة ومغايرة تماما للأعوام السابقة وإن المقاومة الايرانية قد أصبحت في مرحلة نوعية في عملية صراعها الدولي ضد هذا النظام بعد أن أثبتت وبصورة عملية أيضا من إنها تخوض الصراع في داخل إيران بقوة وإقتدار ضده وإنها بذلك تٶکد بأن أيام هذا النظام القرووسطائي قد باتت معدودة فعلا!