الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباربعد ما هجر 4 آلاف طبيب من إيران خلال ثلاث سنوات

بعد ما هجر 4 آلاف طبيب من إيران خلال ثلاث سنوات

بعد ما هجر 4 آلاف طبيب من إيران خلال ثلاث سنوات
فتكاليف تدريب الطبيب عالية جدا، وأنشطة وفعاليات نخبنا العلمية في دول آخرى، وهذا ما لا نقبل به.

الکاتب – موقع المجلس:

قال محمد شريفي مقدم، الأمين العام لدار التمريض في إيران، إن “حوالي 2000 ممرض وممرضة هاجروا من البلاد في العام الماضي”، بينما “تحتاج البلاد الآن إلى جذب ما لا يقل عن 1000 ممرض وممرضة”.

وأضاف الأمين العام لدار التمريض: “بعد ذروة كورونا، لم يتم أي تجنيد في الدولة، وتم توظيف موظفين بعقود 89 يومًا فقط، وتم تمديد عقودهم مع مرور الوقت مع تمديد عملية كورونا.

قال شريفي مقدم إن إيران “لديها أكبر عدد من وفيات التمريض في العالم خلال كورونا”.

وقال “وفقاً للمعايير العالمية، هناك حاجة إلى ما متوسطه 5 إلى 6 ممرضات لكل ألف من السكان، وعلى الأقل 3 ممرضات على الأقل”. في إيران، حسب آخر المعلومات، هناك 1.6 ممرضة لكل ألف شخص، وهو أقل من الحد الأدنى. على هذا الحساب، تحتاج البلاد إلى ألف ممرضة. من ناحية أخرى، تؤكد منظمة الصحة العالمية أنه كلما انخفض عدد الممرضين، ارتفع معدل الوفيات. (موقع اقتصاد نيوز، 6 فبراير) ..

ترجع هجرة الممرضين والممرضات والأطباء إلى الرواتب المنخفضة والضغوط غير الإنسانية من قبل الملالي على الطاقم الطبي. خلال الأيام القليلة الماضية، قام الأطباء المتخصصون في المناطق المحرومة في إيران بإضراب ضخم احتجاجًا على رواتبهم المنخفضة، والتي هي تحت خط الفقر.

وفي وقت سابق أعلن رئيس مجلس إدارة نظام التمريض في طهران، في إشارة إلى العمل الجاد ومشاكل معيشية الممرضات، زيادة في هجرة الممرضات من إيران وقال: بينما يتم إنفاق حوالي مليار تومان على تدريب كل ممرضة، ولكن لأننا لا نستطيع أو لا نريد التوظيف، نخسرها ونقدمها إلى البلدان الأخرى حسب ما ورد في موقع رويداد 24 في 7 ديسمبر.

اعترف البرز حسيني، عضو مجلس شورى النظام، بأن الأطباء والممرضات والعاملين في المجال الصحي لم يتلقوا دوافع مالية وأجرًا إضافيًا لمدة ثمانية أشهر.

هجرة 4 آلاف طبيب من إيران خلال ثلاث سنوات

سبق وأن قال قاضي زاده هاشمي عضو مجلس شورى الملالي عن فريمان إن قرابة 4 آلاف طبيب ونحو 300 ألف من خريجي الجامعات الحاصلين على درجة الماجستير والدكتوراه هاجروا من إيران خلال السنوات الثلاث الماضية.

وتابع عضو المجلس: عندما لا تستطيع النقابات والجمعيات المهنية والأكاديمية أن تحافظ على مجال نفوذها كإحتواء أفرادها والحفاظ عليهم للمشاركة في مجالات تنمية وازدهار البلاد فإنهم سينفرون منها وبتعدون عن دائرتها.(وكالة الأنباء الحكومية انتخاب 22 نوفمبر 2021)

كما قال رئيس الجهاز الطبي التابع للنظام في تقرير إخباري إن هجرة الأطباء كانت قبل كورونا ولا تزال مستمرة، وإحصائيا مقارنة بالمجتمع الطبي بأكمله في البلاد فإن الإحصائيات ليست ذات أهمية، لكن حتى هجرة الطبيب ثقيلة علينا لأن تدريب الطبيب يكلفنا الكثير، وأنشطة وعطاء نخبنا العلمية في البلدان الأخرى، وهذا ما لا نقبله.

من جانب آخر قال محمد رئيس زاده رئيس الجهاز الطبي للنظام: ربما سنعاني في السنوات المقبلة بسبب أزمة نقص المتخصصين، وسنضطر إلى إرسال المرضى إلى دول أخرى لإدامة العلاج.

وقال رئيس منظمة النظام الطبي في النظام عن هجرة الأطباء: كانت هجرة الأطباء قبل كورونا ولا تزال مستمرة، كما أن هجرة طبيب واحد تشكل عبئا كبيرا علينا، فتكاليف تدريب الطبيب عالية جدا، وأنشطة وفعاليات نخبنا العلمية في دول آخرى، وهذا ما لا نقبل به.