الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاعتراف باستمرار الارتباك والصمت بعد خمسة أيام من توقف شبكات الإذاعة والتلفزيونالتابعة...

اعتراف باستمرار الارتباك والصمت بعد خمسة أيام من توقف شبكات الإذاعة والتلفزيونالتابعة للنظام

اعتراف باستمرار الارتباك والصمت بعد خمسة أيام من توقف شبكات الإذاعة والتلفزيونالتابعة للنظام

لقد مرت أكثر من خمسة أيام على الاختراق، وحتى الآن لم يتم تقديم أي معلومات لتوضيح ما حدث. (موقع اقتصاد اونلاين 1 فبراير)

 

كتب الموقع الإلكتروني الحكومي “اقتصاد أونلاين”:

بعد الهجوم الإلكتروني على الإذاعة والتلفزيون، كان من المتوقع أن تقوم المراكز الأمنية المعنية بالرد كما حدث في السابق وإبلاغ مصدر الهجوم وشكله بنشر التفاصيل. أحد هذه المراكز هو مركز إفتا للإدارة الإستراتيجية التابع للمؤسسة الرئاسية، وهو المسؤول عن تحديد مصادر الهجوم والمعلومات في هذا المجال.

ظلت متابعات “اقتصاد اونلاين” من هذا المركز غير مثمر حتى يومنا هذا، وكانت الإجابة الأخيرة هي: “زملاؤنا موجودون هناك منذ أول لحظة للحادث لكن ليس لدينا معلومات ننشرها في الوقت الحالي”.

لقد مرت أكثر من خمسة أيام على الاختراق، وحتى الآن لم يتم تقديم أي معلومات لتوضيح ما حدث. (موقع اقتصاد اونلاين 1 فبراير)

وبحسب آخر تقرير أنه وحتى الساعة 6 من مساء الأربعاء 2 فبراير بتوقيت طهران فإن قنوات النظام ومنها القناة الأولى والقناة الثانية والقناة الثالثة والقناة الرابعة وشبكات جام جام 1 و 2 و 3، والصحة والتعليم والقرآن. والرياضة و تماشا وبويا وشبكة شما متضررة جدًا لدرجة أنها بعد أسبوع لا تزال غير قادرة على وضع السبتايتل وتقديم البرامج.

ذات صلة:

اختراق القناة الاولى يربك اعلام الملالي

ركزت الصحف الصادرة في ايران اليوم اهتمامها على اختراق قنوات النظام التلفزيونية والاذاعية محذرة من اتساع حضور منظمة مجاهدي خلق المعارضة في مواجهات نظام الملالي مع الشارع.

تحت عنوان “التركيز على التخريب الرئيسي” نشرت صحيفة جوان التابعة لقوات الحرس مقالة جاء فيها انه “يمكن فحص قصة تخريب مجاهدي خلق على القناة الأولى من عدة زوايا”.

وتساءلت المقالة اذا كان الاختراق استعراضا للعضلات، لكنها رجحت في المقابل وجود عدة اهداف، من بينها افقاد الفضاء عنصر الامان، استنزاف قدرات المديرين، استهلاك نخب وكفاءات النظام في عملية أمنية، وإرباك وسائل الإعلام الرسمية.