الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحمدي نجاد يهدد بعمليات إرهابية وتأجيج مزيدٍ من نائرة حرب في لبنان

Imageمن أجل التنصل من القراري 1696 و1701 الصادرين من مجلس الأمن الدولي, الملالي يراهنون على غياب سياسة صارمة وسريعة في الساحة الدولية ضدهم
في الوقت الذي لم يكن يستطع فيه رئيس جمهور الرجعيين يوم أمس من إخفاء غضبه حيال القرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن الدولي وفضح دور نظام الملالي في تأجيج الحرب, هدد محمود أحمدي نجاد بمزيدٍ من الإجراءات لتأجيج نائرة حرب وإرهاب قائلاً:« اود أن أعلن اليوم هنا بأن لا يتصور البعض بان القضية انتهت بسريان وقف اطلاق النار… ولا يتصورن الآن باننا ضربنا وغادرنا وداعًا ولا أحد يتطاردنا بعد الآن».

وفي هذه الكلمة أكد الحرسي أحمدي نجاد مواصلة عمليات التخصيب مشيرًا إلى القرار 1696 الصادر عن مجلس الأمن الدولي وخاطب اعضاء مجلس الأمن قائلاً:« يجب أن يعرفوا بان الشعب الإيراني لم يتنازل عن حقه قيد أنملة…. واننا لا نركع أمام لغة القوة ونبحث عن شرق أوسط عارٍ عن التواجد الإمريكي والإسرائيلي… ان مجلس الأمن الذي تحول إلى أداة طيعة بيدكم (الإمريكان) لم يعد يملك مصداقية ولا شرعية حتى يصدر القرارات…. انهم يصدرون القرارات… ويعرفون ليس بامكانهم أن يفعلوا شيئًا آخر».
ان تصريحات أحمدي نجاد, تعكس القرار المتخذ من قبل نظام الملالي للتنصل عن قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بلبنان وبمشاريع النظام النووية وفي الوقت نفسه تشير إلى مراهنات النظام على غياب سياسة صارمة وسريعة من قبل المجتمع الدولي في مواجهة حصوله على القنبلة النووية.
ان المقاومة الإيرانية وللحيلولة دون حصول أخطر الدكتاتوريات في عالمنا اليوم على القنبلة النووية, تؤكد ضرورة وعجالة فرض الحظر الشامل النفطي والتسليحي والتقني والدبلوماسي على هذا النظام.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
16 اب_ اغسطس 2006