الثلاثاء,25يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارایران ... صحيفة حكومية: عندما يصبح تحمل أعباء الغلاء، أكثر إيلامًا من...

ایران … صحيفة حكومية: عندما يصبح تحمل أعباء الغلاء، أكثر إيلامًا من آلام بيع الكلى”

ایران ... صحيفة حكومية: عندما يصبح تحمل أعباء الغلاء، أكثر إيلامًا من آلام بيع الكلى”

يعترف المقال ب “صوت انكسار عظام الفقراء” و “زيادة عدد المتقدمين ببيع الكلى” من أجل “توفير مأوى أو مصدر دخل” في ظل حكم الملالي.

الکاتب – موقع المجلس:

يعترف المقال ب “صوت انكسار عظام الفقراء” و “زيادة عدد المتقدمين ببيع الكلى” من أجل “توفير مأوى أو مصدر دخل” في ظل حكم الملالي.

وتعترف الصحيفة بلامبالاة قادة النظام بهذا الصدد وكتبت: ..إذا كانت هناك آذان صاغية، يمكن سماع صوت تحطيم عظام الفقراء من خلال تقارير ملموسة؛ عندما يُجبر المرء على بيع كليته لتوفير مأوى أو مصدر دخل. وتشير تقارير جديدة إلى زيادة في عدد المتقدمين لبيع الكلى، ولكن هذه الإحصائيات تصبح أكثر إيلاما عندما نعلم أن الطلب على الكلى قد انخفض أيضا بشكل كبير بسبب ارتفاع سعرها …

وقال بيكلري، مسؤول حكومي في كرمانشاه، عن “بيع الكلى بسبب مشاكل معيشية”: … في مدينتنا، زاد عدد الأشخاص الذين يبيعون الكلى. من يبيع الكلى فهو مضطر ويريد الحصول على مال ليحل مشكلاته المعيشية ويقول من خلال هذا المال أشتري سيارة برايد للعمل معها، أو رهن منزل كامل بالمال؛ لذلك فإن ثمن معيشة الناس هو الذي يحدد سعر الكلى.

وأضاف هذا المسؤول الحكومي، من خلال إضفاء الشرعية على بيع الكلى: في السابق، كان سعر الكلى 18 مليون تومان، لكنه ارتفع إلى 34 مليون تومان، في العام أو العامين الماضيين، أصبح السعر فجأة 80 مليون تومان. عندما كان سعر الكلية 34 مليون تومان، اتفق الطرفان على أسعار تقترب من 50 مليون تومان وتم إجراء عملية زرع، ولكن عندما رفعت الجمعية المركزية لدعم مرضى الكلى سعر الكلية إلى 80 مليون تومان، لا يقبل المرء التبرع بكلية بأسعار منخفضة. وتعقد في كرمانشاه الآن اتفاقيات خارج الجمعية لبيع الكلية بسعر 150 مليون تومان طبعا ليس لدينا في الجمعية عقد بأكثر من 80 مليون تومان (صحيفة همدلي الحكومية، 15 يناير).