السبت,24فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة لیوم السبت 8 ینایر 2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة لیوم السبت 8 ینایر 2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة لیوم السبت 8 ینایر 2022

وجاء في صحيفة ستاره صبح انه في الأربعين سنة الماضية، لم تكن ثقة الناس في الحكومة أقل مما هي عليه الآن.

الکاتب – موقع المجلس:

توقعت صحف صادرة في ايران اليوم المزيد من الازمات السياسية والاجتماعية بسبب الفقر والحرمان الذي يعيشه الشعب الايراني، بفعل الاوضاع الاقتصادية والمعيشية، مشيرة الى ان الملالي يحصدون اشواك 40 عاما من حكمهم للبلاد.

تحت عنوان “عمق أزمة النوم في الحافلات ” نشرت صحيفة “مستقل” تقريرا اشارت فيه الى ان الفقر والحرمان يوجدان أرضية لأزمات مميتة.

وجاء في صحيفة ستاره صبح انه في الأربعين سنة الماضية، لم تكن ثقة الناس في الحكومة أقل مما هي عليه الآن.

و لفتت الصحيفة الى ان “فرضيتنا هي ما إذا كان الانضمام إلى مجموعة العمل المالي يحسن الوضع” ، وافادت بان وضع الناس سيء للغاية لدرجة أن الحكومة ملزمة بالتخلي عن القواعد والمبادئ الأساسية ومساعدتهم، وشددت على انه “إذا لم تفعل الحكومة ذلك قد يحدث شيء لا يجب أن يحدث”.

ونقلت صحيفة اقتصاد بويا عن الخبير الصحي محبوب فر قوله “بعد الثورة شهدنا إدارة شؤون البلاد والشعب من قبل الفصائل والأجنحة” واشارته الى ان “مشاكل البلاد اليوم لم تتحقق بين عشية وضحاها، بل نتيجة 44 عامًا من تحكم العصابات بايران، الامر الذي افرز تحديات اجتماعية كبرى”.

ونشرت صحيفة ارمان تقريرا بعنوان “الدخان الأبيض من محادثات فيينا تساءلت فيه عما تريد السلطات فعله بالعقوبات والاقتصاد المضطرب.

وابرزت صحيفة ستارة صبح تقريرا بعنوان “العدو ليس غبيًا.. إنه حكيم ومتطور” ذكرت فيه بكلمات المسؤولين الحكوميين الذين نصحوا بالتفاوض وتحسين معيشة الناس.

ودعت في تقريرها الى الالتزام بنصيحة العلماء بتكليف المختصين بالعمل، تحسين العلاقات الخارجية، نبذ العنف، والمصافحة مع جميع الدول، مشيرة الى ان الناس يعتقدون الآن بأنهم يدفعون ثمن السياسات غير المدروسة، مما يعني ضرورة عدم تفويت فريق التفاوض الجولة الثامنة من المفاوضات.

ولامت صحيفة شرق نظام الملالي على اغضاب الولايات المتحدة قائلة انه “بعد فترة طويلة من التحدي، في المفاوضات المفترض أن تعيد إحياء الاتفاق النووي، يبدو أن قبح الدخول الرسمي للآخرين إلى محادثات فيينا قد تلاشى، بفضل زيارة المسؤول الكوري الجنوبي إلى فيينا، والتي أصبحت الآن واحدة من أهم القضايا الإيرانية” مشيرة الى ان “لدى المنافسين في المنطقة ـ المملكة العربية السعودية ـ فرصة للجلوس على طاولة المفاوضات وجهاً لوجه مع المفاوضين ومتابعة مخاوفهم وتوقعاتهم”.

وتساءلت الصحيفة عما يعنيه دخول كوريا الجنوبية والسعودية إلى محادثات فيينا، واحتمالات ان تكون هناك مناقشات وقرارات حول قضايا خارج الاتفاق النووي، واذا كان الفريق الإيراني يتفق مع العملية الجارية أو أنه في وضع يجد نفسه فيه مجبرا على إجراء تغييرات في تركيبة المحادثات