الأربعاء,19يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم السبت 25 دسمبر

مقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم السبت 25 دسمبر

مقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم السبت 25 دسمبر

وعنونت صحيفة اعتماد احد تقاريرها بـ”حرب الأغنياء والفقراء” مشيرة إلى تصاعد الانقسام الطبقي والاستقطاب في المجتمع.

الکاتب – موقع المجلس:

ابدت الصحف الصادرة في ايران اليوم اهتماما متزايدا بافرازات وتداعيات الازمة الاقتصادية والمعيشية المتفاقمة في البلاد .

تحت عنوان “انظروا إلى مطالب المعلمين من منظور أمني” نشرت صحيفة همدلي تقريرا يشير إلى انتفاضة المعلمين جاء فيه انه إذا لم يتم التعامل مع الانتفاضة بشكل صحيح، قد يؤثر ذلك على أمن البلاد، كما حدث في احتجاجات 2017 و 2019.

ونشرت صحيفة مستقل تقريرا تحت عنوان “لماذا كل هذا الاستعجال” تطرقت فيه إلى تسرع الحكومة بإلغاء قانون عملة الدولار المدعوم حكوميا والمسعرة بـ 4200 تومان.

واكدت الصحيفة من خلال تقريرها ان مثل هذه الخطوة يؤدي إلى ارتفاع الأسعار مشيرة الى أن الوقت غير مناسب لتنفيذ مرحلة جديدة من الدعم الحكومي الهادف.

وافادت بوجود حالة قلق شديدة في البلاد من الغاء فوري للعملة الحكومية “لكن يبدو أنه ليس هناك أذن صاغية في الحكومة ” محذرة من عواقب القرارات المتسرعة.

وعنونت صحيفة اعتماد احد تقاريرها بـ”حرب الأغنياء والفقراء” مشيرة إلى تصاعد الانقسام الطبقي والاستقطاب في المجتمع.

واكدت الصحيفة في تقريرها على اتساع الفجوة بين الفقراء والأغنياء يوما بعد يوم، مشيرة الى ان الفقراء يعيشون في صمت مطبق ويتعالى صراخهم فجأة في الشوارع.

وذكرت ان الوقفات الاحتجاجية المتنامية تعبير عن هجرة الطبقة الوسطى إلى طبقة الفقراء، مشيرة الى أرقام التضخم، والسيولة، وخط الفقر، وملايين الأشخاص الذين يعيشون في الضواحي، وعجز الميزانية، والأموال اللازمة للاستثمار، مشددة على ان أي اضطرابات ستكون بمثابة السم القاتل.

وتوقف تقرير بعنوان “الأجور بالريال والبنزين بالدولار” نشرته صحيفة همدلي عند أزمة التضخم وأجواء المجتمع المتفجرة.

واكد على ان الكثير من المعاناة التي تواجهها الحكومة الإيرانية والمجتمع الإيراني اليوم ترجع إلى العقوبات.

ورات الصحيفة انه لا توجد لدى الحكومة وسيلة للتخلص من الآثار المدمرة للعقوبات باستثناء تحديد مهمة المفاوضات وإحياء الاتفاق النووي في أسرع وقت ممكن .

وشددت على ان بقاء المؤشرات الحالية سيؤدي بالحكومة إلى التحرك أكثر نحو مخططات التقشف، التي ستؤدي إلى استياء اجتماعي.

وتحت عنوان “غياب الناس في محادثات فيينا” نشرت صحيفة شرق مقالة جاء فيها انه كلما طالت المحادثات ستزداد الضغوط الاقتصادية بسبب التضخم وستكون إيران في موقف أكثر خطورة.

ونقلت صحيفة ستارة صبح عنقاسم محب علی ان “من مصلحة إيران التوصل إلى اتفاق” مشيرة الى ان برنامج إيران النووي كان مكلفًا منذ البداية.

وذكرت ان السنوات التي تعرضت فيها إيران للعقوبات كلفت الاقتصاد الإيراني أكثر من 2 تريليون دولار، وفقًا للتقديرات.

واضافت ان استمرار هذه العملية بشكل يومي سيسبب مزيدا من الضرر للبلد والشعب، واذا استمر هذا الوضع سيؤدي الى خسائر فادحة.