الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارقام بها المعلمون والتربويون في مدينة همدان غربي إيران

قام بها المعلمون والتربويون في مدينة همدان غربي إيران

تجمع اعتراضی معلمان همدان با شعار «معلم زندانی آزاد باید گردد» - ۲۵آذر

 

الکاتب – موقع المجلس:

نظم المعلمون والتربويون في مدينة همدان غربي إيران تجمعًا احتجاجيًا للاعتراض على تجاهل مطالب المعلمين في مجلس شورى الملالي بإنهاء التمييز في رواتبهم مع الموظفين الآخرين في إيران.

ورفع المعلمون بعض اللافتات كتب عليها:

يجب الإفراج عن المعلم المسجون
لا يؤيد التربويون قرارالموازنة الصادق عليه مجلس شورى الملالي
بالإضافة إلى الفقر نعاني من التمييز
تطبيق تصنيف الرتب..دون الاحتيال والتلفيق
التجمع والتنظيم حقنا غيرالقابل للتصرف
أيها المعلم قم وأصرخ للقضاء على التمييز
يُذكر أنه في الأسبوع الماضي، خلال إضراب استمر ثلاثة أيام وأكبر مسيرات احتجاجية للمعلمين في العقود الأربعة الماضية، طالب المعلمون الإيرانيون بزيادة رواتبهم والقضاء على التمييز القانوني ضد الموظفين الآخرين في إيران. في أعقاب هذه الاحتجاجات الواسعة، أقر النظام الملالي مشروع قانون المساواة بين رواتب المعلمين بهدف إسكاتهم، إلا أن المعلمين الإيرانيين رفضوا القانون فور إعلانه من قبل النظام، وقال معلمون إيرانيون في بيان إن هذا القانون هو نوع من من التلفيق والاحتيال لإسكات المعلمين ولا يحل أي مشاكلهم وأعلن المعلمون أنهم سيواصلون احتجاجاتهم مالم يتم تحقيق مطالبهم ، وأمهلوا النظام لتلبية مطالب المعلمين حتى الثلاثاء المقبل 21 ديسمبر، وإلا فستستأنف مظاهرات وإضرابات المعلمين في هذا اليوم.

 

قام بها المعلمون والتربويون في مدينة همدان غربي إيران
وإلا فستستأنف مظاهرات وإضرابات المعلمين في هذا اليوم.

ومن بين الشعارات التي رددها المعلمون في تجمعاتهم الاحتجاجية: “لا نستسلم ولا نساوم، قوموا بتصنيف الوظائف دون طلب”، و”يجب إطلاق سراح المعلم المسجون”، و”لن نسكت ما لم نحصل على حقنا”، “ايها التربوي قم واطلب حقك “، و”لم يشهد شعب هذا الحد من الظلم قط “، و”صمت كل معلم فرصة للقمع والاستبداد، المعلم يقظ ويكره التمييز”، و”ايها التربوي الحر اعلم ان الحل يكمن في رفع صوتك”،” اكسر صمتك، وقم وانتفض”، و”ستغلق المحاضرات ما لم يتم معالجة مشكلتنا”، و”السجن ليس مكان المعلم”، و”ستحل مشكلتنا لو تقلل اختلاس واحد”.

وقالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، إن المعلمين الأحرار المنتفضين في أرجاء إيران يعكسون بهتاف “المعلم يموت ولايقبل المذلة”، و”لم يشهد شعب كل هذا الظلم قط” نداء عموم الشعب الإيراني الناقم والرافض لاضطهاد الملالي. وأن خامنئي ورئيسي يهدران بحكومة إرهابية من عناصر الحرس والتعذيب ثروات الشعب الإيراني في إنتاج القنبلة والصواريخ والطائرات المسيّرة ويبقون المعلمين وشرائح أخرى من الشعب الإيراني تحت خط الفقر، مؤكدة أن الانتفاضة والثورة هي الطريقة الوحيدة لمواجهة ظلم واضطهاد الملالي وأن الفقر والفساد والغلاء والتمييز والاضطهاد يتم إنهائه بإمحاء كامل الدكتاتورية الدينية وتحقيق الديمقراطية وحكم الشعب الإيراني.