الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةموجه للأمين العام للأمم المتحدة حول مجزرة سنة 1988 ومحاكمة إبراهيم رئيسي

موجه للأمين العام للأمم المتحدة حول مجزرة سنة 1988 ومحاكمة إبراهيم رئيسي

موجه للأمين العام للأمم المتحدة حول مجزرة سنة 1988 ومحاكمة إبراهيم رئيسي

وكان العديد من هؤلاء السجناء يقضي مدة محكوميته، وقد قضى البعض الآخر منهم مدة عقوبتهم ومرت سنوات على انتهائها.

بالتزامن مع محاكمة حميد نوري في استوكهولم وقع 100 رياضي من بينهم أبطال عالميين ولاعبين أولمبيين، وقعوا على بيان موجه للأمين العام للأمم المتحدة يفيد بأن مجزرة سنة 1988 في إيران جريمة إبادة جماعية، وجريمة ضد الإنسانية حيث راح ضحيتها 30 ألف سجين سياسي منهم 90٪ من أعضاء وأنصار منطمة مجاهدي خلق وقد تعرضوا للإبادة في غضون أسابيع وعلى مجلس الأمن الدولي أن يتخذ التدابير اللازمة لمحاسبة ومحاكمة المتورطين في هذه المجزرة وخاصة علي خامنئي وإبراهيم رئيسي.

وقد أرفقت نسخة من كتاب “جريمة ضد الإنسانية” الذي يحتوي على أسماء 5015 شخصا من الذين أُعدموا في سنة 1988 إلى جانب الرسالة الموجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة.

وفيما يلي نص الرسالة:

سيادة أنطونيو غوتيريش/ الأمين العام للأمم المتحدة

في صيف سنة 1988 قبل ثلاثة وثلاثين عاما تم إعدام ثلاثين ألف سجين سياسي في غضون أسابيع قليلة بجميع أنحاء إيران بعد استجواب قصير لبضع دقائق من قبل لجنة مكونة من 4-3 أعضاء في ما يسمى آنذاك بـ لجنة الموت، وجاءت عمليات الإبادة تلك عقب فتوى أصدرها روح الله خميني مؤسس الفاشية الدينية المتحكمة في إيران والذي خطف ثورة الشعب الإيراني ضد نظام الشاه من أجل تحقيق الديمقراطية والحرية.

وكان العديد من هؤلاء السجناء يقضي مدة محكوميته، وقد قضى البعض الآخر منهم مدة عقوبتهم ومرت سنوات على انتهائها.

لكن خميني كتب في هذه الفتوى بقسوته التي لا نظير لها: يجب إعدام جميع السجناء الثابتين على مواقفهم الموالية لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية بغض النظر عن أحكامهم ومراحل سجنهم، وكان أكثر من 90٪ من ضحايا مجزرة سنة 1988 من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق.

وكان من بين ضحايا مجزرة الإبادة الجماعية عدد من الرياضيين وأعضاء المنتخبات الوطنية، كانت فروزان عبدي عضوة المنتخب الإيراني للكرة الطائرة النسائية من بين الضحايا الذين أُعدموا بعد سبع سنوات من سجنهم.

كما كان من بين ضحايا الإعدامات السياسية البالغ عددها 120 ألفا على مدار الأربعين سنة الماضية عدد من أبطال الرياضة ومنهم حبيب خبيري قائد المنتخب الإيراني لكرة القدم الذي أُعدم سنة 1984، ونويد أفكاري الذي أُعدم سنة2020.

وبعد مرور ثلاثة وثلاثين سنة على تلك الجريمة ضد الإنسانية التي يعتبرها الحقوقيون مطابقة لجرائم الإبادة الجماعية لا يزال معظم مرتكبي هذه الجريمة النكراء محصنين وفي مأمن من العقاب ويتقلدون أعلى المناصب الحكومية.

وكذلك مستمرين في حملاتهم الإعدامية حيث تم تنفيذ مجزرة أخرى بحق أكثر من 1500 متظاهر خلال انتفاضة نوفمبر 2019 بناء على أوامر نفس أولئك الذين نفذوا مجزرة سنة 1988 حيث يمتلك إبراهيم رئيسي الرئيس الجديد لهذا النظام وأحد الأعضاء الرئيسيين في لجنة الموت بطهران آنذاك سجلا أسود بشأن الإعدامات والقمع قبل مجزرة الإبادة الجماعية تلك وبعدها.

لقد تم القبض على أحد الجلادين المتورطين في مجزرة الإبادة الجماعية سنة 1988 في السويد في شهر أغسطس 2019 وبدأت محاكمته منذ أغسطس 2021 باستوكهولم.

أكدت العديد من هيئات حقوق الإنسان بما في ذلك منظمة العفو الدولية والمفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة وخبراء دوليون بارزون في مجال حقوق الإنسان على ضرورة محاسبة إبراهيم رئيسي على مجزرة سنة 1988.

وقد قالت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية: “إن صعود إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة بدلاً من إخضاعه للتحقيق في الجرائم ضد الإنسانية المتمثلة في القتل والإخفاء القسري والتعذيب، إنما هو تذكير مروع بأن ظاهرة الإفلات من العقاب تسود في إيران. ”

إن الصمت والتقاعس عن العمل في مواجهة جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية في نهاية القرن العشرين يشجعان على مواصلة وتكثيف الجريمة.

ولقد حان الوقت لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان وهيئات الأمم المتحدة الأخرى ذات الصلة لاتخاذ التدابير اللازمة بهذا الشأن.

إننا ندعو الأمم المتحدة إلى التعجيل بالبدء بالتحقيق في مجزرة الإبادة الجماعية سنة 1988 بأسرع وقت، هذه المجزرة تعد بلا أدنى شك أكبر مجزرة سياسية منذ الحرب العالمية الثانية.

ونشدد على ضرورة إحالة هذه القضية إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بقصد المراجعة ومحاكمة آمري ومنفذي هذه المجزرة ولا سيما رئيسي وعلي خامنئي.

يُرفقُ إلى جانب هذه الرسالة نسخة من كتاب جريمة ضد الإنسانية الذي يحتوي على أسماء 5015 شخصا من الذين أعدموا سنة 1988.

نسخة منه إلى:

الدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة

زعماء الإتحاد الأوروبي

رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، ونائب الرئيس، ووزير الخارجية

أسماء بعض الموقعين على رسالة الدعوى الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة:

1. سولماز أبو علي بطلة العالم في الكاراتيه

2. كولبر برورده وصيفة بطلة أوروبا في الجمباز من السويد

3. محمد قرباني حائز على الميدالية الذهبية في المصارعة العالمية

4.مسلم اسكندر فيلابي بطل مصارعة إيران وآسيا وحاصل على 17 ميدالية في بطولات دولية.

5. حسن نايب آقا عضو المنتخب الوطني الإيراني لكرة القدم في مونديال 1978 بالأرجنتين

6. بهرام مودت عضو المنتخب الوطني الإيراني لكرة القدم في مونديال 1978 بالأرجنتين

7. أصغر أديبي عضو سابق في المنتخب الوطني الإيراني لكرة القدم

8. منوجهر أرسطوبور بطل الإبحار الشراعي في إيران والسويد

9. عباس نوين روزكار عضو سابق في المنتخب الوطني الإيراني لكرة القدم

10. إدوين تهراني حائز على الميدالية الذهبية في رفع الأثقال بالسويد

11. أردشير أصغري بطل العالم في بطولة المصارعة العسكرية

12. افشين شاهوردي بطل العالم في الجودو

13. رضا طاحوني بطل العالم في الملاكمة التايلاندية

14. مارال أبوعلي وصيفة بطلة العالم في الكاراتيه النسوي

15. فيروزة أجاق عضوة منتخب إيران لكرة السلة

16. ناصر قلي أردلان بطل الكونغ فو ــ إيطاليا

17. كاظم غلامى مصارع وطني إيراني

18. مهدي غزال عضو المنتخب الوطني الإيراني لكرة القدم

19. أمير حسين اقبالي لاعب بالدرجة الأولى بأندية كرة السلة البلجيكية

20. إيرج درخشان عداء ماراثون

21. حاجي محمد آزادان عضو فريق المنتخب الوطني (أميد) إيران لكرة القدم

22. حسن حيدري بطل آسيا في رفع الأثقال للشباب، وعضو ومدرب المنتخب الهولندي لرفع الأثقال

23. داريوش عبد الملكي بطل الدنمارك في الجودو

24. سعيد إيبكجي بطل ألعاب القوى الإيراني

25. علي رحيمي بطل المصارعة بالنرويج

26. علي سجادي عضو المنتخب الوطني أميد إيران بكرة القدم

27. كلايل برورده لاعبة جمباز ــ السويد

28. مجيد مشتري عضو المنتخب الوطني أميد إيران بكرة القدم

29. محمد رضا يوسف علي لاعب كرة القدم بالمنتخب الوطني بكرة القدم للشباب وأميد إيران

30. ندا أماني لاعبة ومدربة كرة قدم بأندية كرة القدم السويسرية