الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالانتفاضة والإطاحة بسلطة الملالي

الانتفاضة والإطاحة بسلطة الملالي

إيجاد حل لجمع القمامة في إيران

الکابت – موقع المجلس:
لماذا ينخرط الأطفال في جمع القمامة في إيران بدلًا من الذهاب إلى المدرسة وتحصيل العلم، تحت وطأة حكم نظام ولاية الفقيه؟

يقول أحد المواطنين: إن أبناء وطننا يبحثون في حاويات القمامة في الساعة الـ 12:30 بعد منتصف الليل عمَّا يمكنهم بيعه يا سيد خامنئي، يا من تقول إننا حطَّمنا الرقم القياسي. فهل هذا هو الرقم القياسي الذي حطمته؟

وتقول زهرا، من رشت: لقد بلغ السيل الزبي وفاض بأبناء وطننا الكيل. لقد أثبت هذا النظام الفاشي أنه جاء لتدمير بلدنا، وأعتقد أنه جاء من القبور ليستكمل ما لم يكمِّله مجرمي التاريخ.

الاعتراف بأزمة الجوع في إيران المنكوبة بالملالي، ظاهرة جديدة تسمى بـ بيع نصف وجبة الطعام

وقال علي ديزجي، المساعد الاجتماعي ومنع وقوع الجريمة بوزارة العدل في طهران، فيما يتعلق بحل مشكلة جمع القمامة:

اتصل حوالي 2,500,000 شخص بجهاز 137 هاتفيًا، واحتجوا على انخراط الأطفال في جمع القمامة. كما أننا أعلنَّا عن ضرورة أن تكون حاويات القمامة ذكية، وإلا فيجب تصميمها بحيث لا يمكن الوصول إلى النفايات.

تقرير مواطن من بندر عباس – نوفمبر 2021

يقوم أبناء الوطن بالبحث في القمامة على ورق الكرتون، وعلب المشروبات لبيعها لسد نفقات معيشتهم، نظرًا لأنهم ليس لديهم وسيلة أخرى لكسب الرزق. الموت لخامنئي، وفلتسقط الجمهورية الإسلامية. لعنك الله يا خامنئي واقتلعك من جذورك من على وجه الأرض، يا مَن جعلت أبناء الوطن بائسين لا حول لهم ولا قوة. وأدعو الله أن أراك ماثلًا أمام المحكمة يومًا.

والحقيقة هي أن جوهر القضية يُمحى في حل أي قضية، تحت وطأة حكم نظام النهب والقتل الجماعي.

تقريرٌ عن وضع الفقر المتفشي في إيران وأسبابه

وقال الخبير الحكومي، حبيب زاده – نوفمبر 2021

كيف تحل المشكلة عندما ترى شخصًا ينحنى في حاوية القمامة ويلتقط النفايات ويأكلها؟ تقول إن البلدية قالت أنك تريد أن تغلق حاويات القمامة بالسلاسل أو بالأقفال.

ولكن ما هو الحل؟ وماذا يجب علينا أن نفعل؟

وقال شاهين، من طهران – 5 نوفمبر 2021

تسارع الفقر في إيران

لقد حصَّلنا 1,700,000 تومان فقط من رسوم المياه، في حين أن الإعانة تبلغ 45,000 تومان فقط. ومن المؤسف أن هذه الحكومة توظِّف عوائلها فقط، فضلًا عن أن شغلها الشاغل ليس سوى السرقة والاختلاس. ومن هذا المنطلق نستنتج أنه لا خيار أمام الشباب للتخلص من كافة المشكلات سوى الانتفاضة والإطاحة بسلطة الملالي.