الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : حقوق الانسانالمقاومة الايرانية تحمل النظام الايراني مسؤولية وفاة «اكبر محمدي» في السجن وتطالب...

المقاومة الايرانية تحمل النظام الايراني مسؤولية وفاة «اكبر محمدي» في السجن وتطالب بتشكيل تحقيق دولي

Imageجلادو النظام شدوا أيدي  وأرجل السيد محمدي وكمموا فمه بشريط لاصق ثم قاموا بتعذيبه أمس
ان المقاومة الايرانية اذ تعرب عن أسفها عن الحالة الغامضة لوفاة السيد اكبر محمدي السجين السياسي الذي قضى 6 أعوام في سجن حكام إيران تحمّل النظام اللاانساني وجلادي النظام المسؤولية المباشرة والكاملة عن هذه الحالة البشعة. وتقول التقارير الواردة من سجن «ايفين» ان عدداً من الجلادين شدوا أيدي وأرجل السيد محمدي الذي كان يعيش حالة الإضراب عن الطعام منذ عدة أيام وكمّموا فمه بشريط لاصق ثم قاموا بايذائه وتعذيبه وبعد وفاته وفي محاولة للحيلولة دون انتشار خبر وفاته قطعوا الاتصالات الهاتفية لسجن ايفين.

من جانب آخر أصدرت منظمة العفو الدولية بياناً أعربت فيه عن قلقها ازاء مصير السجناء السياسيين في ايران مطالبة باجراء التحقيق وتشريح الجثة من قبل أطباء مستقلين للكشف عن سبب وفاة أكبر محمدي.
وأشار بيان منظمة العفو الدولية الى المحاولات المتكررة الفاشلة في تنفيذ العدالة بحق اكبر محمدي وقال ينبغي أن لا نسمع حالة أخرى من الوفاة في سجون الملالي وأضاف البيان قائلا: «على النظام الايراني أن يتخذ تدابير لوقف أعمال التعذيب والايذاء في ايران وأن لا يبخل من تقديم العنايات الطبية للسجناء. وحذرت المنظمة الانسانية من اجبار السجناء على تناول العلاج وأضافت قائلة قد يكون هذا العمل سبب وفاة أكبر محمدي»
وفي مقابلة مع وكالة انباء ايسنا الحكومية كان الجلاد سهراب سليماني رئيس سجون محافظة طهران قد اعترف: « كان أكبرمحمدي .. في حالة صحية جيدة جدًا وتم نقله إلى ردهة السجن بناءًا على طلبه وتأييد الطبيب». وتؤكد هذه التصريحات بان السب الرئيسي للوفاة هو ممارسة التعذيب وايذاه من قبل الجلادين.
ان عملية القتل وتصفية المعارضين السياسيين جسدياً اسلوب مكشوف يتبعه النظام الايراني الاجرامي الذي استشهد 120 ألفاً من السجناء السياسيين في سجونه المرعبة ومعتقلاته للتعذيب.
ان المقاومة الايرانية اذ تعزي عائلة السيد محمدي وعوائل السجناء السياسيين الآخرين بهذا الحادث المؤلم تدعو الهيئات والمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان الى تشكيل وفد دولي لتقصي الحقائق حول هذا الحادث وواقع سائر السجناء السياسيين لكون عدد كبير من السجناء السياسيين عرضة للاعدام أو مؤامرات مماثلة. وكان النظام الايراني اللاانساني قد أعدم في شباط الماضي السيد حجت زماني عضو منظمة مجاهدي خلق الايرانية الذي قضى 4 سنوات في السجن.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
31 تموز _ يوليو 2006