الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبار”رئيسي“ في اليوم المائة احد الأزمات التي ستصبح أكثر حدة وخطورة في...

”رئيسي“ في اليوم المائة احد الأزمات التي ستصبح أكثر حدة وخطورة في الأيام والأسابيع المقبلة

”رئيسي“ في اليوم المائة احد الأزمات التي ستصبح أكثر حدة وخطورة في الأيام والأسابيع المقبلة

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:
قبل ثلاثة أشهر، قال خامنئي، الذي كان نشوة من توحيد السلطة وتعيين الجلاد ”رئيسي“ في مقعد الرئاسة، في مراسيم لتنصيب رئيسي: «هذا الانتقال للسلطة أمر مأمول؛ لأن أشخاصًا جددًا يدخلون الساحة ولديهم مبادرات جديدة. ». (3 أغسطس2021).

خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وعد الجلاد ”رئيسي“ في قوله «إن شاء الله »، «إن شاء الله» ببناء مليون منزل في العام. بنهاية عام 1401 الإيراني سأخلق 1.850 مليون فرصة عمل. سأحول سوق الأسهم إلى لون أخضر وأوقف التضخم والغلاء!

في مارس 2020 امتدح خامنئي الذي قام بتوحيد السلطة بلون واحد عن طريق ذراعه مجلس صيانة الدستور وجراحة العصابة المهزومة، الحكومة الثالثة عشرة في كل اجتماع وكأنه تم العثور على منقذ لأزمة المعيشة والانهيار الاقتصادي!

ولكن الآن، عشية اليوم المائة لحكومة الجلاد رئيسي، ليس فقط لا يوجد مدح لذلك، ولكن هناك ضوضاء من كل ركن من أركان النظام.

يقول أحدهم إن الأصوليين “يريدون فصل موائدهم عن رئيسي بسبب وضع يتجاوز أزمة المجتمع ومعيشة الشعب!” (صوفي، خبير حكومي – 10 نوفمبر)؛ وهاجمه آخر في مجلس شورى الملالي مذكرا إياه بوعود رئيسي بأن «تم إزالة رأس المال الشعبي في البورصة وأنت متفرج فقط! (نظري – 9 تشرين الثاني) ؛ وآخريصرخ

أن «قضية البورصة اليوم حرجة» ويقوم بكشف عن أكاذيب ونهب حكومة رئيسي في البورصة قائلا: «يقولون إننا لم نبيع الأوراق المالية، وخزينة مستنداتها موجودة ، وتم بيع ثمانية آلاف مليار تومان من الأوراق المالية منذ سبتمبر لحد الان» (آصفري – 9نوفمبر)

ويكتب آخر: أدى موضوع الغلاء إلى رفع صوت احتجاج أعضاء مجلس شورى الملالي».(صحيفة ”آفتاب يزد“ – 10 نوفمبر) ويذكر آخر «يبدو أن شهر العسل (قاليباف) مع رئيسي قد انتهى قريبًا جدًا وقاليباف يحذر الحكومة من عدم وجود خطة! (جنان صفت- خبير حكومي – 10 نوفمبر).

ولكن ما الذي حدث أنه في أقل من 100 يوم وصلت حالة السلطة من لون واحد إلى هذه النقطة؟

يجب إزالة ستائر وضباب وإلقاء نظرة على الواقع الكامن وراءه. هناك أزمة أساسية تختنق خامنئي وهو يضغط عليها أكثر فأكثر كل يوم.

أزمة لم تحل في مواجهة تحديات النظام الفائقة ؛ من الواضح أنها أزمة انهيار اقتصادي ظهرت في المجتمع على شكل سيولة هائلة وتضخم وغلاء متفشي، وهي أزمة حادة، بحسب صحيفة كيهان التابعة لخامنئي، «حتى الأسعار ترتفع كل ساعة ولا أحد يستطيع أوقفوا هذا التضخم المتفشي “(10 نوفمبر).

وصل العمل إلى مرحلة حيث تقوم صحيفة ”كليد“ بطبع يد خامنئي التي ترسم خط الفقر الذي أغرق ملايين العائلات، ويخاطب أفراد الباسيج في منابرهم ”رئيسي“ بسبب ارتفاع الأسعار والتكاليف الجامحة!

الحل هو السيطرة على هذا الوضع. لكن خامنئي لا يريد ولا يستطيع السيطرة على هذه الأزمة الكبرى، وقد جلب رئيسي الجلاد ليس للسيطرة على هذه «الأزمة»، بل للسيطرة على «عواقبها»، أي انتفاضة جيش الجياع. لكن الواقع صعب للغاية، وعندما لا يريد خامنئي ولا يستطيع أن يقدم إجابة حقيقية لتناقضات المجتمع، سكب الأزمات اللاحقة على رأس النظام بيديه

نشوب الخلافات الداخلية في سلطة النطام بلون واحد عشية اليوم المائة لرئاسة ”رئيسي“ أنه إحدى هذه الأزمات التي ستصبح أكثر حدة وخطورة في الأيام والأسابيع المقبلة.