الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحكومية في إيران لیوم الاثنین8 نوفمبر

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران لیوم الاثنین8 نوفمبر

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران لیوم الاثنین8 نوفمبر

الکاتب – موقع المجلس:
ابدت الصحف الصادرة في ايران اليوم اهتماما واضحا بمحاولة الاغتيال التي تعرض لها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي .

وتحت عنوان “عواقب محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي” نشرت صحيفة آرمان مقالة اشارت فيها إلى سلاح القوات الموالية للنظام الايراني في العراق.

وتطرقت الصحيفة الى عواقب ضربات الطائرات المسيرة التي يمكن ان تكون خطة جادة لمعالجة مسألة السلاح المنفلت وتحويل ذلك إلى مطلب وطني من قبل الحكومة العراقية وحلفائها.

وذكرت ان المقصود هو سلاح الحشد الشعبي نفسه مشيرة الى خطط عراقية واقليمية ودولية للحيلولة دون تحول الحشد الشعبي إلى حزبٍ آخر في المنطقة.

وعنونت الصحيفة مقالة اخرى بـ “الاغتيال الفاشل للكاظمي وأزمة محتملة لإيران” سلطت من خلالها الضوء على جوانب أخرى من هذه الأزمة بما في ذلك امتلاك الحشد الشعبي لطائرات مسيرة.

وأشارت الى تبعية الحشد الشعبي لنظام الملالي الامر الذي يعني احتمالات تورط النظام الايراني في هذه الأحداث .

وفي هذا السياق توقفت عند تكهنات بأن طرح ملف بعض القوى الداخلية “من صناع الأزمات المعارضين لإحياء الاتفاق النووي” سيصبح حتميا.

وافادت بوصول قصة «الصراعات الميدانية» في العراق إلى مراحلها الأخيرة مما يتطلب تداخلات دبلوماسية.

 

وتساءلت عما اذا كان نظام الملالي مستعدا لمثل هذه السيناريوهات في العراق، مرجحة عدم استعداده، واحتمالات تحول عدم استقرار العراق الى مستنقع يغرق فيه النظام الايراني.

وتعرضت صحيفة مستقل للملف النووي مؤكدة على ان إضاعة الوقت في المفاوضات ليس في مصلحة إيران.

وذكرت الصحيفة في احد تقاريرها انه “ما لم نتمكن من حل مشاكلنا مع أميركا لن نتمكمن من حلها مع الدول العربية”.

واشارت في هذا السياق الى المعاناة من سوء تفاهم مع آذربيجان وتركيا وغياب وضوح الاوضاع مع أفغانستان علاوة على المتغيرات السياسية في الداخل العراقي وعدم وجود تعريف محدد للتواجد في سوريا بفعل سيطرة الروس والأتراك .

‎وذكرت انه وفقا لتهديد بايدن بخلق إجماع عالمي ضد إيران سيصبح الوضع الدولي مع مرور الوقت أكثر صعوبة بالنسبة لايران.

ولم تستبعد عدم منح أوروبا و الولايات المتحدة والمؤسسات الدولية الكثير من الفرص لحل مشاكل ايران مع العالم.

ومن ناحيتها استعرضت صحيفة همدلي الوضع الاقتصادي للنظام بعد ثلاثة أشهر من تولي ابراهيم رئيسي لمنصبه مشيرة الى انه بالرغم من مزاعم رئيسي تدهور الوضع الاقتصادي وبات أسوأ مما كان عليه قبل ثلاثة أشهر، وبدأ الضوء الأحمر لبورصة طهران بالإشتعال مما يعني استمرار العد التنازلي لسوق الأوراق المالية.

وافادت بانه وفقا للإحصاءات الرسمية بلغت نسبة الايرانيين تحت خط الفقر 70 ٪ كما اشارت الى حاجة العمال للعمل 66 عاما ليصبحوا أصحاب منازل.

وذكرت ان سعر الدولار كان 23 ألف تومان تقريبا، ووصل بعد الأشهر الثلاثة الماضية إلى 28 ألف تومان، الامر الذي يظهر زيادة نسبتها 20٪ خلال ثلاثة أشهر فقط فيما بلغت نسبة تضخم أسعار المواد الغذائية أكثر من 60 بالمئة في الأشهر الستة الأولى من هذا العام.