السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتجلسة برلمانية لمجلس الشيوخ الايطالي تدين مؤامرة النظام الإيراني ضد مجاهدي...

جلسة برلمانية لمجلس الشيوخ الايطالي تدين مؤامرة النظام الإيراني ضد مجاهدي خلق في مدينة أشرف

Imageفي تقرير لها عن جلسة برلمانية لمجلس الشيوخ الايطالي عقدت لادانة مؤامرة النظام الايراني ضد المجاهدين المقيمين في مدينة أشرف، أشارت اذاعة ايطاليا العامة الى عنوان الجلسة وموضوعها قائلة: «أكد السيناتور بائولو غوتزانتي في هذا المؤتمر أن لصالح ايطاليا أن تدعم المقاومة الديمقراطية في  ايران في مسعى لتفادي حصول كارثة عسكرية ممكنة الوقوع.
وأضافت الاذاعة: واتهم ابوالقاسم رضائي مساعد أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية احمدي نجاد بأنه يسعي من أجل الحصول علي السلاح النووي وتصدير الارهاب الى خارج الحدود مضيفاً أن الحل لمسئلة ايران يكمن في احداث تغيير ديمقراطي في طهران

 

 داعياً الى شطب اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية من قائمة الارهاب الصادرة عن الاتحادالاوربي.
وكانت وكالة أنباء الاسوشيتدبرس ووكالة أنباء أنسا الايطالية وصحيفة ايل ليبرو الايطالية قد بثت تقريراً عن وقائع الجلسة.
وكتبت صحيفة ايل ليبرو في مستهل تقريرها عن الجلسة البرلمانية في مجلس الشيوخ الايطالي دعماً لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية: «لا لتدخل عسكري في ايران ولا للتفاوض مع النظام الحاكم في طهران ، هؤلاء ممثلو المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذين يصفون خيارهم بالحل الثالث أي اقامة حكومة ديمقراطية عبر ثورة داخل ايران».
وأضافت الصحيفة: «يعتقد السيناتور بائولو غوتزانتي من حزب ”تحيا ايطاليا“  أنه من مصالح ايطاليا أن تدعم المقاومة الديمقراطية الايرانية انه يقول اننا نري أن الشرق الاوسط تعاني من نفوذ النظام الحاكم في طهران في العراق ولبنان».
ونقلت صحيفة ايل ليبروا في تقريرها عن الجلسة البرلمانية في مجلس الشوخ الايطالي عن السيد ابو  القاسم رضايي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في ايطاليا: «تفيد نتائج استطلاع للرأي أجراه ا لنظام الايراني نفسه أن 94 بالمئة من المواطنين الايرانيين يعارضون النظام الايراني وبهذا السبب يحتاج احمدي نجاد أن يبدي ردود فعل في الخارج».