الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقابلة حصرية مع السيد محمد محدثين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس...

مقابلة حصرية مع السيد محمد محدثين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

مقابلة حصرية مع السيد محمد محدثين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

السيد محمد محدثين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

الکاتب – موقع المجلس:
N. C. R. I : في 19 حزيران (يونيو)، اختار المرشد الأعلى للنظام الإيراني، علي خامنئي، إبراهيم رئيسي رئيساً جديداً للملالي لجعل أركان سلطته من لون واحد.
يتساءل العديد من المراقبين الآن لماذا اتخذ خامنئي هذا القرار على الرغم من سجل رئيسي في انتهاكات حقوق الإنسان، وخاصة دوره في مذبحة عام 1988 وقتل المتظاهرين خلال الانتفاضات الإيرانية الكبرى في عام 2019.
من ناحية أخرى، فإن رئيسي مدرج في قائمة العقوبات الأمريكية، وقد دعت منظمات دولية مثل منظمة العفو الدولية إلى مقاضاته على جرائم ضد الإنسانية.
ألم يكن خامنئي على علم بأن اختياره لرئيسي سيزيد من عزلة النظام الدولية؟ ما هو السبب الرئيسي الذي دفع خامنئي لسحب اسم رئيسي من صناديق الاقتراع كفائز بمسرحية الانتخابات وترسيخ نظامه؟
لقد طرحنا هذه الأسئلة في مقابلة خاصة مع السيد محمد محدثين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. النص الكامل لهذه المقابلة هو كما يلي:

س: لماذا عيّن خامنئي رئيسي رئيساً رغم علمه أن ذلك سيزيد من عزلة النظام الدولية ويثير كراهية أكبر للنظام في الداخل؟ لماذا فعل هذا؟
كان خامنئي مدركًا تمامًا لهذه الحقيقة. في الوقت نفسه، أدرك خامنئي أيضًا أن نظامه يواجه تهديدًا خطيرًا من الانتفاضات الشعبية.
ولمواجهة هذا التهديد، اضطر خامنئي إلى تنصيب رئيسي رئيساً. يواجه خامنئي ثلاثة تطورات رئيسية، و “اختيار” رئيسي هو رد النظام على هذه التطورات.
التطور الأول هو الوضع الاجتماعي والاقتصادي الملح للنظام وما نتج عنه من أزمات لا يمكن احتواؤها. وضع إيران الاقتصادي هو الأسوأ خلال القرن الماضي.
غالبية السكان لا يستطيعون حتى تغطية احتياجاتهم الأساسية. ونظم أهالي محافظة خوزستان احتجاجات وطالبوا بمياه الشرب أو المياه للزراعة والري.
لقد جفف النظام حرفياً أنهار إيران. أسعار الخبز في ازدياد يومي، وأسعار الحاجات الأساسية للناس ترتفع بشكل صاروخي. هناك فقر متفشي في كل مكان. نشهد اتجاهات مأساوية. يضطر الناس لبيع أعضائهم لكسب لقمة العيش. من ناحية أخرى، وصل الوضع إلى درجة الانفجار لدرجة أن أي احتجاج اجتماعي يأخذ بسرعة إيحاءات سياسية، ويطالب الناس بتغيير النظام في شعاراتهم ويهتفون “ليسقط مبدأ ولاية الفقيه (حكم رجال الدين المطلق)”. إذن، هذه هي الأزمة الأولى التي يواجهها خامنئي.
التطور الثاني هو أن المجتمع الإيراني دخل مرحلة الاضطرابات والانتفاضات منذ يناير 2018. ويشير هذا التطور والانتفاضات المرتبطة به إلى أن المجتمع الإيراني لا يريد هذا النظام.
لقد وصل المجتمع الإيراني إلى مستوى من الوعي بأن الحل الوحيد لمواجهة حتى التحديات الأساسية لتحسين الظروف المعيشية هو ببساطة تغيير النظام.
وبالتالي، فإن أي احتجاج اجتماعي تهيمن عليه بسرعة مطالب سياسية، مع دعوات صريحة لتغيير النظام.
على سبيل المثال، بدأت انتفاضة نوفمبر 2019 بسبب الارتفاع المفاجئ في أسعار الوقود. لكن سرعان ما تحولت الاحتجاجات إلى انتفاضة وطنية ضد النظام برمته وعكست رغبة الناس في تغيير النظام.
لاحظ أن طلب الناس لم يكن خفضاً في أسعار الوقود. وبدلاً من ذلك، طالبوا بتغيير النظام وهتفوا “الموت لخامنئي”.
وحدثت تطورات مماثلة في انتفاضات أخرى. على سبيل المثال، قبل شهرين، اندلعت الاحتجاجات في خوزستان بسبب نقص المياه، ولكن سرعان ما تحولت الشعارات إلى “الموت لخامنئي”، وانتشرت الاحتجاجات إلى محافظات ومدن أخرى مثل طهران وتبريز، مع مطالبة الناس بتغيير النظام.
والتطور الثالث الذي يواجهه خامنئي هو تشكيل مجاهدي خلق  “وحدات المقاومة” في جميع أنحاء إيران.
إن دور وحدات المقاومة في إبقاء نار المقاومة مشتعلة وتوسيعها في أنحاء إيران يشكل تهديداً وجودياً للنظام.
وشهد النظام الإيراني عمل وحدات المقاومة على الأرض خلال انتفاضة يناير 2018، حيث ربطوا الاحتجاجات ببعضها البعض، وحرصوا على استمرارها.
كما أدرك النظام أن استراتيجية تغيير النظام كانت النتيجة النهائية لهذه الاحتجاجات. خلال السنوات الثلاث الماضية، لم تكتف وحدات المقاومة بإشعال نار المقاومة، بل وسعتها وزادت من اتقادها في عموم البلاد.
ينجذب جيل الشباب في إيران إلى قيم منظمة مجاهدي خلق ويشترك في استراتيجيتها، على الرغم من عقود من حملات شيطنة النظام وتشويه سمعته.

س: إذن الاستنتاج هو أن خامنئي عين رئيسي وعزز سلطته في نظامه لقمع الشعب صراحة والحفاظ على نظامه. هل سينجح خامنئي في مواجهة الانتفاضات المستقبلية ومنع سقوط نظامه بالقمع؟
بطبيعة الحال، خلال هذه الفترة، يشتد الصراع بين الشعب الإيراني والنظام، ويلجأ النظام إلى جرائم كثيرة لمواجهة الانتفاضات ومنعها. لكن في النهاية، لن يكون قادرًا على منع الانتفاضات فحسب، بل ستزداد حدة الانتفاضات. لنأخذ على سبيل المثال السنوات الأخيرة من حكم الشاه.
تبنى الشاه نفس الاستراتيجية بالضبط. عيّن حكومة عسكرية مع اللواء أزهري رئيسًا للوزراء، على أمل الحفاظ على نظامه بقبضة من حديد وفرض الأحكام العرفية.
ولكن حدث العكس: اشتدت الاحتجاجات وأدت إلى سقوطه.
لم يكن تنصيب رئيسي كرئيس للنظام وترتيب الصفوف هو الخيار الأول أو المثالي لخامنئي. إنه في الحقيقة خياره الأخير، وقد لجأ إليه لسبب واحد: نظام الملالي يرى سقوطه الوشيك وليس لديه استراتيجيات قابلة للتطبيق سوى إنهاء مسرحية “الإصلاح” أو “الاعتدال”.
وعليه الآن أن يظهر طبيعته الحقيقية. لكن الشعب الإيراني اختبر هذا النظام وليس لديه أدنى شك بأن الحل الوحيد هو تغيير النظام.
وهكذا نشهد أناسًا يطالبون بتغيير النظام في احتجاجاتهم وهم يطالبون بحقوقهم مثل الحصول على الماء أو الخبز، وهم يهتفون “الموت للديكتاتور” و “يسقط مبدأ ولاية الفقيه”.

س: تشير التقارير إلى أن أزمة فيروس كورونا الإيرانية شديدة للغاية. وأكدت المقاومة الإيرانية أن خامنئي ونظامه استخدموا فيروس كورونا لمنع الانتفاضات. لكن هل نجحوا في هذا المسعى؟
يرتكب خامنئي جميع أنواع الجرائم للحفاظ على نظامه. في العامين الماضيين، كانت إحدى جرائمه ترك الشعب الإيراني أعزل في مواجهة فيروس كورونا.
وبعد الموافقة على لقاحات كورونا Covid-19، سعت الحكومات إلى تطعيم سكانها في أسرع وقت ممكن. ومع ذلك، حظر خامنئي استيراد اللقاحات الأمريكية والأوروبية لإيران، وإيقاع مئات الآلاف من الضحايا من الشعب الإيراني.
واتخذ خامنئي هذا الإجراء الإجرامي لإطفاء روح المقاومة بين الناس ونشر المرض والكرب واليأس بينهم.
لكن كما قلت سابقًا، كان هناك عامل واحد غير المعادلة بأكملها وعطل أجندة خامنئي.
لم يفشل خامنئي فقط في تنفيذ سياسته، ولكن في الوقت الحالي، أصبح تفشي فيروس كورونا سببًا آخر للانتفاضات المستقبلية.
كان العامل الذي أدى إلى فشل خامنئي هو انتشار شبكات مجاهدي خلق في أنحاء إيران. كان خامنئي يعتزم تحقيق إصابات جماعية بين السكان من خلال استغلال تفشي فيروس كورونا.
وتوقع أنه إذا كان فيروس كورونا يمكن أن يؤدي إلى خسائر جماعية، فسيصاب الناس بخيبة أمل بطبيعة الحال، ولن يمتلك أحد الطاقة للانتفاضة ضد النظام.
وبالتالي، سيعم جو من اليأس والاكتئاب في المجتمع. لكن عنصراً واحداً غيَّر الوضع ومنع خامنئي من تحقيق هدفه وهو نشاط وحدات المقاومة في عموم إيران.
لم تستمر وحدات المقاومة هذه في حملتها في جميع أنحاء إيران فقط خلال أحلك أيام تفشي كورونا Covid-19، ولكنها في الواقع صعدت من أنشطتها وأظهرت للناس أنه حتى من أجل مكافحة فيروس كورونا، يجب عليهم أولاً محاربة “فيروس الملالي”.
وفي السنوات الثلاث الماضية، لم تكتف وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق بإشعال نيران المقاومة في كل ساحة بل وسعت نطاق أنشطتها بالفعل.
لقد ألهموا الأجيال الشابة من الإيرانيين لمواصلة طريق منظمة مجاهدي خلق على الرغم من محاولات النظام لمنعهم من اكتشاف الرسالة الحقيقية لمنظمة مجاهدي خلق، وعلى الرغم من حملة شيطنة النظام ضد منظمة مجاهدي خلق.
وهكذا، فشلت سياسة خامنئي اللاإنسانية المتمثلة في التسبب في إيقاع خسائر جسيمة، وتحولت الآن إلى مشكلة خطيرة للنظام.
فالنظام مضطر الآن إلى التراجع عن حظر خامنئي للقاحات واستيرادها لأن الملالي خائفون من ردود فعل الشعب والانتفاضات التي تلوح في الأفق.