الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةشهادات في الجلسة السابعة والعشرون من محكمة حميد نوري

شهادات في الجلسة السابعة والعشرون من محكمة حميد نوري

مواطنون في تجمعهم يوم 12 أكتوبر أمام محكمة الجلاد حميد نوري في استوكهولم

الکاتب – موقع المجلس:
عُقدت، صباح الثلاثاء 12 أكتوبر / تشرين الأول، الجلسة السابعة والعشرون لمحاكمة الجلاد حميد نوري، أحد المتورطين في مجزرة 1988.

وفي جلسة الاستماع هذه، أدلت السيدة خديجة برهاني، العضو الوحيد الباقي على قيد الحياة من عائلة ضحايا مذبحة عام 1988 ، بشهادتها عبر الفيديو من ألبانيا.

وبالتزامن مع محاكمة حميد نوري، تظاهر الإيرانيين الأحرار وأهالي ضحايا مجزرة عام 1988، وأنصار مجاهدي خلق في ستوكهولم بالسويد ، مطالبين بمحاكمة قادة النظام، وخاصة خامنئي و رئيسي.

السيدة خديجة برهاني هي ابنة سيد أبو القاسم برهاني ، رجل دين بارز وإمام المسجد الكبير في قزوين. استشهد ستة من أبنائه لدعمهم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ومحاربة نظام الملالي الإجرامي.

66

ويشار إلى أن نظام خميني أقدم على خلع اللباس الديني لأبو القاسم برهاني، الأمر الذي قوبل برفض ومعارضة واسعة من أهالي قزوين الذين دعموه وساندوه..

في المحكمة اليوم، أدلت السيدة خديجة برهاني، التي مثلت مع محاميها كينيث لويس في محكمة في دوريس، شمال غرب ألبانيا، على ساحل البحر الأدرياتيكي، بشهادتها بشأن شقيقيها الذان أُعدما في مذبحة عام 1988 بموجب فتوى الخميني.

أولاً، أوضحت السيدة خديجة برهاني حول قضية شقيقها “سيد محمد حسين برهاني” أنه اُعتقل في قزوين في 25 أبريل/مارس 1981، عندما كانت يبلغ من العمر 17 عامًا ، وحُكم عليه بالسجن المؤبد.

وأضافت: “في أيار / مايو 1988 ، تم نقل شقيقيها أحمد وحسين من سجن شوبين في قزوين إلى سجن جوهردشت في كرج وتم إعدامهما أثناء قضاء حبسهما”.

ثم تطرقت السيدة خديجة برهاني لوصف مصير عائلتها قائلة: “كان عمري 12 سنة عندما تم اعتقالي. كان والدي رجل دين بارز وإمام المسجد الجامع، أحد أكبر مسجدين في قزوين. كما تم القبض على والدتي وتم تعذيبها ، وكُسرت ساقها بضربة شديدة. مات والداي نتيجة ضغط النظام على عائلتنا”.

وفي النهاية أضافت خديجة برهاني: “بالرغم من حقيقة أن إخوتي الستة استشهدوا على يد النظام وهو أمر مؤلم جدًا بالنسبة لي، فقد كانوا جميعًا قدوة ومعلمين، وأنا فخورة بهم، وسأواصل طريقهم”.

وتواصل المحكمة الاستماع إلى شهادة حسين سيد أحمدي ، الذي أُعدم شقيقيه في مذبحة عام 1988.