الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

مفتاح التغيير الجذري في إيران

مفتاح التغيير الجذري في إيران

کتابات – مثنى الجادرجي:

في الوقت الذي تتحدث فيه تقارير مختلفة عن أن تدخلات النظام الايراني في بلدان المنطقة وخصوصا في سوريا والعراق ولبنان واليمن، يسير بإتجاهات تخدم في الاساس أجندة وأهداف ضيقة خاصة به دون غيره، فإن النظام يوحي من خلال وسائل إعلامه وخصوصا بعد تأسيس ابراهيم رئيسي لحکومته والمصادقة عليها في مجلس الشورى، وکأنه يبذل کل جهوده من أجل خير ومصلحة شعوب هذه الدول، والانکى من ذلك کله، ان قادة النظام يتحدثون وبصورة مثيرة للسخرية عن شجبهم وإدانتهم للتدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية لبلدان المنطقة من قبل الدول الغربية وخصوصا فيما يتعلق بالدور الامريکي في المنطقة، لکن وفي مقابل ذلك، نجد أن الشعب الايراني والمجلس الوطني للمقاومة الايرانية يقفان موقفا مبدأيا رافضا لتلك التدخلات وداعيا الى إنهائها وقد أکد الشعب الايراني مرارا وتکرار من إنه يقف الى جانب شعوب المنطقة.
لقد أوصل التدخلات المفرطة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في الشؤون الداخلية في اليمن الاوضاع الى مفترق حساس واستثنائي وليس هناك أي طرف سياسي لايقر بحقيقة تعقد وصعوبة الاوضاع بسبب من تدخلات نظام هذا النظام، کما ان الدور الحالي له في سوريا التي تشهد أوضاعا حساسة ومصيرية، هو دور بالغ السلبية إذ دفع بالاوضاع في هذا البلد أيضا الى مفترقات خطيرة جدا، أما في العراق، فإن الحديث ذو شجون، ذلك أن النظام الايراني ومن خلال تدخلاته غير المحدودة في الشؤون الداخلية قد فاقت وتجاوزت کل التصورات، وبات النظام السياسي برمته في العراق رهين بيد مصالح وأجندة وأهداف النظام الايراني ولعل ماقد حدث وجرى أثناء مشارکة أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الايراني في مٶتمر بغداد وماقد بدر عنه فيها، قد أکد بأن هذا النظام يتصرف وکأنه وصي على العراق!
ان المنطقة بخطر طالما بقي النظام الايراني وان الشرط الوحيد لضمان الامن والاستقرار في المنطقة هو قطع أيادي النظام الايراني والحيلولة دون تدخلاته السافرة في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، وهذا الامر لن يحدث طالما بقي هذا النظام قائما إذ انه يعتاش على تصدير المشاکل والازمات الى الدول الاخرى ولذلك فمن الضروري بل والواجب على دول المنطقة والعالم أن تبادر الى مد يد العون والمساعدة للقوى الوطنية الايرانية الواقفة بوجه النظام وخصوصا المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي يشکل مرکز الثقل في ميزان القوى السياسية في إيران، خصوصا بعد إندلاع الانتفاضات الاخيرة ضد النظام، والتي أکدت للعالم کله مدى الترابط والتناغم بين الشعب الايراني وبين هذا المجلس، ذلك إن مفتاح التغيير الجذري في إيران وکما أثبتت الاحداث والتطورات بيد الشعب والمجلس الوطني للمقاومة الايرانية.