الجمعة,19أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالارتفاع المنفلت في أسعار المواد الغذائية

الارتفاع المنفلت في أسعار المواد الغذائية

الارتفاع المنفلت في أسعار المواد الغذائية

ارتفاع أسعار السلع ارتفعت أسعار السلع بأكثر من 100 في المائة في إيران في الأشهر الـ 12 الماضية.
الکاتب – موقع المجلس:
بينما ينتشر فيروس كورونا في جميع أنحاء إيران وفقد غالبية الناس وظائفهم، تصارع العديد من العائلات الإيرانية لتغطية النفقات اليومية، مما تسبب في جوع ملايين الأشخاص. ومما زاد الطين بلة، أن تكاليف الغذاء آخذة في الارتفاع في جميع أنحاء البلاد.

الارتفاع المنفلت في أسعار المواد الغذائية

رداً على الارتفاع المنفلت في أسعار المواد الغذائية، صرّح سكرتير اتحاد الغذاء بطهران. “منذ أواخر مارس/ آذار، شهدنا زيادة بنسبة 90 في المائة في سعر السكر، وزيادة بنسبة 35 في المائة في سعر الزيت، وزيادة بنسبة 30 في المائة في سعر الأرز، وزيادة بنسبة 20 في المائة في أسعار الفاصوليا وغيرها من السلع.”

 

ومن المتوقع أن تقفز أسعار اللحوم بنسبة 20 إلى 30 في المائة هذا الخريف، وفقًا لمسؤولي النظام. نتيجة لارتفاع أسعار اللحوم، استغنى الكثير من الناس عن اللحوم من موائدهم.

الارتفاع الحاد في أسعار السلع، خاصة الخبز الذي كان الشيء الوحيد الذي كان بإمكان غالبية الفقراء شراءه.

الارتفاع الحاد في أسعار السلع، خاصة الخبز الذي كان الشيء الوحيد الذي كان بإمكان غالبية الفقراء شراءه.الارتفاع الحاد في أسعار السلع، خاصة الخبز الذي كان الشيء الوحيد الذي كان بإمكان غالبية الفقراء شراءه.

احتكار على غرار المافيا

أحد العوامل التي ساهمت في ارتفاع أسعار اللحوم هو سياسة الحكومة. كان سعر الكيلوجرام الواحد من اللحوم المحلية يبلغ حوالي 740 ألف ريال (حوالي 2.70 دولار). ومع ذلك، سعت الشركات التابعة للنظام، والتي تتكون من سلسلة من الشركات الصغيرة التي أسست احتكارًا على غرار أسلوب المافيا، إلى استيراد لحوم البقر من الخارج بسعر 1.2 مليون ريال (حوالي 4.40 دولار). وقد أدى ذلك إلى ارتفاع أسعار اللحوم المحلية بالتبعية.

منذ مارس/ آذار، كانت الحكومة تستورد اللحوم دون استنفاذ مخزون اللحوم في البلاد، ووفقًا لأفشين صدر دادرس، المدير التنفيذي لاتحاد الثروة الحيوانية المركزي في إيران. يكشف هذا أن الهدف من الاستيراد ليس تلبية احتياجات البلد ولكن زيادة أرباح المافيا.

الفقر يتزايد في إيران

يتزايد الفقر في إيران بشكل وثيق مع تزايد تكلفة الضروريات الأساسية، مما يطرح صعوبات اجتماعية واقتصادية أصبحت شائعة جدًا في شوارع المدن الكبرى.

وفقًا لتقرير نُشر على موقع عصر إيران الذي تديره الدولة في 14 أغسطس/ آب.”نشهد هذه الأيام زيادة في عمليات جمع القمامة في المدن والقرى. هذه الظاهرة هي نتيجة لسوء الظروف الاقتصادية وزيادة الضرر الاجتماعي. أصبح جمع القمامة يمثل تحديًا في البلاد.”

أطفال جمع القمامة هم عمالة رخيصة.أطفال جمع القمامة هم عمالة رخيصة.

أطفال جمع القمامة هم عمالة رخيصة.

العصابات الاقتصادية المنظمة

أعلن رئيس مجلس مدينة طهران، محسن هاشمي رفسنجاني، في 13 أبريل / نيسان أن “مافيا القمامة” تستغل 14000 شخص بلا مأوى في طهران، بينهم أطفال صغار.

الوضع الحالي لهؤلاء الشباب، بحسب رفسنجاني، “قضية لم يتم حلها” و “وباء متنامٍ” أصبح مصدر دخل لـ “عصابات اقتصادية منظمة”. هذه “العصابات” لها صلات بمسؤولين وكيانات في النظام، وهو أمر غير مفاجئ.

تحتوي طهران على 14000 جامع قمامة

يوجد في طهران 14 ألف جامع قمامة، 4700 منهم من المراهقين، وفقًا لاستطلاع عام 2017. 40٪ من هؤلاء الأطفال أميون تمامًا، و 37٪ تركوا التعليم، ويعملون بمعدل عشر ساعات ونصف الساعة يوميًا.

تجارة النفايات الإيرانية، بحسب المصادر، تساوي مئات الملايين من الدولارات. في طهران وحدها، تقدر قيمة دورة النفايات الجافة بحوالي 30 تريليون ريال كل عام (حوالي 120 مليون دولار)، ويمثل جمع النفايات غير الرسمي الذي حوالي 70٪ من إجمالى حجم التجارة.

تقوم منظمة <a target='_blank' Class='importLink' href='https://arabic.mojahedin.org/i/eventsar/44'>مجاهدي خلق</a>  الإيرانية ووحدات المقاومة التابعة لها بحث الناس على استعادة حقوقهم.

مع ارتفاع حصيلة الوفيات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا في إيران، تستمر الديكتاتورية في تأخير الحصول على لقاحات كوفيد- 19، مما يفزع الشعب بمزيد من الكرب والمعاناة.

تقوم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ووحدات المقاومة التابعة لها بحث الناس على استعادة حقوقهم.تقوم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ووحدات المقاومة التابعة لها بحث الناس على استعادة حقوقهم.

 

جائحة فيروس كورونا المتفاقمة باستمرار

وفقًا لجماعة المعارضة الإيرانية، منظمة مجاهدي خلق، حتى ظهر يوم الأحد بالتوقيت المحلي، 22 أغسطس/ آب ، لقي ما يقرب من 378300 شخص حتفهم جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد في 547 مدينة عبر 31 محافظة إيرانية. وبلغت حصيلة الوفيات الرسمية للنظام 102648، أي ما يقرب من ربع العدد الإجمالي للوفيات الفعلية.

لقد دفع التضخم والفقر ووباء فيروس كورونا المتفاقم المجتمع الإيراني إلى حافة الانهيار، ويخشى المسؤولون من أن الوضع قد يؤدي إلى انتفاضة جماهيرية أخرى.

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، الأحد، 22 أغسطس / آب 2021، أن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في 547 مدينة في عموم إيران تجاوز 378300 حالة وفاة.