الأحد,21يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحكومية في إيران 23أغسطس

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران 23أغسطس

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران 23أغسطس

الکاتب – موقع المجلس:
رأت الصحف الصادرة في ايران اليوم ان تحركات منظمة “مجاهدي خلق” وحدها كافية لان تكون دافعا لاتباع سياسة رسمية جديدة في التعامل مع محادثات الملف النووي.

وكتبت صحيفة “مستقل” التابعة للتيار المهزوم في النظام الايراني ان “العدو” أي مجاهدي خلق لم يجلس مكتوف الأيدي، مشيرة الى “إنهم يجذبون الكثير من الشباب المنتفضين إلى بنيتهم “.

ولدى تطرقها إلى المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية وحضور مسؤولين من مختلف الدول توقفت الصحيفة عند وجود وزير الخارجية الأمريكي الأسبق والسناتور مينينديز ورئيس الوزراء السلوفيني، اللذين أدانوا النظام واكدوا دعمهم لمجاهدي خلق.

وذكرت ان أعضاء وحدات المقاومة من مختلف مدن البلاد كانوا على اتصال مباشر بالاجتماع.

وتساءلت الصحيفة في تقريرها قائلة ” بحسب مسؤولي الاستخبارات ألم تكن ولاتزال هيئة قيادة مجاهدي خلق داخل البلاد وراء كل الاضطرابات الخطيرة الأخيرة والفوضى في خوزستان ولرستان وتبريز وطهران وأماكن أخرى”.

وشددت على ان طاولة المفاوضات المخرج الوحيد للنظام قائلة “لا تدعوا العدو يخلق أزمة أمنية”.

وحظي الخلاف حول حكومة ابراهيم رئيسي بهامش واسع من اهتمامات الصحف الايرانية حيث كتبت صحيفة “آفتاب يزد” افتتاحية بعنوان “لا تمارس ضغطًا كبيرًا على حنجرتك” مشيرة الى ان “المجتمع غير مبال بالاجتماعات ومحتوياتها”.

وجاء في الافتتاحية أن عدم الثقة بالنظام اساس للامبالاة و”إلى جانب هذه القضية المهمة هناك التضخم الهائل والغلاء الذي يجبر الشرائح الاجتماعية بما في ذلك الأثرياء على تخزين البضائع، ناهيك عن الشرائح الضعيفة من المجتمع التي لا تجرؤ على المرور بالقرب من المحلات التجارية”.

وفيما يتعلق بتطورات الاوضاع الافغانية أعربت صحف التيار المهزوم التي تستخدم مصطلحات مثل “مستنقع” و “أفغانستان لنا مثل اليمن للسعودية” عن مخاوفها مما يحدث هناك، محذرة من أن السياسة الرسمية للنظام هي طاعة حكام أفغانستان الجدد.

وأبدت الصحف التابعة لخامنئي نفس القلق بطريقة أخرى حيث نصحت وطن إمروز بـ “الانتظار” لمعرفة ما سيحدث.

وفيما يتعلق بانتشار فايروس كورونا كررت الصحف التحذير من المتحور “لامبدا” كما اشارت إلى مافيا المخدرات وبيع الأدوية غير المجدية.

ووجدت صحف التيار المهزوم في معظم الأزمات المحلية ـ نقص اللقاحات ، التضخم، عجز الميزانية ـ فرصتها للتاكيد على ضرورة التفاوض مع الولايات المتحدة لرفع العقوبات.