الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةحثت المجتمع الدولي على الاعتراف بمذبحة عام 1988 باعتبارها جريمة إبادة جماعية

حثت المجتمع الدولي على الاعتراف بمذبحة عام 1988 باعتبارها جريمة إبادة جماعية

حثت المجتمع الدولي على الاعتراف بمذبحة عام 1988 باعتبارها جريمة إبادة جماعية

السیدة مريم رجوي:

الکاتب – موقع المجلس:
حثت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية مريم رجوي المجتمع الدولي على الاعتراف بمذبحة 30000 سجين سياسي في ايران عام 1988 باعتبارها جريمة إبادة جماعية.
وفي رسالة وجهتها الى الاف المتظاهرين الايرانيين في مدينة استكهولم دعت رجوي الحكومات الاوروبية لاعادة النظر في سياستها القائمة على تجاهل اكبر مذبحة للسجناء السياسيين منذ الحرب العالمية الثانية.
وقالت انه “من الضروري أن تعيد الحكومات الأوروبية النظر في سياستها القائمة على تجاهل أكبر مذبحة للسجناء السياسيين منذ الحرب العالمية الثانية”.
واشارت الى رسالة موجهة من أعضاء في البرلمان الأوروبي إلى رئيس السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جاء فيها ان المهادنة والاستعطاف حيال هذا النظام تنتهك التزامات حقوق الإنسان الأوروبية.

واضافت رجوي في رسالتها الى المتظاهرين بانه “استجابة لرغبة الشعب الإيراني في محاكمة خامنئي ورئيسي بتهمة الإبادة البشرية والجرائم ضد الإنسانية يجب على أوروبا والعالم التحرك لتحقیق هذا الهدف.

وطالبت الحكومات الغربیّة بـ “احترام إرادة الشعب والمقاومة الإيرانية وعدم استقبال إبراهیم رئیسي السفاح في بلادها وفي أي من المحافل الدولية”.

وحثت أنصار المقاومة المنتفضين على تصعيد تحركاتهم من اجل مقاضاة المتورطين في المجزرة قائلة “أنتم تمثلون صوت 30 ألف بطل مقتول شنقا وكل شعب إيران” في نضاله من أجل الحرية.
وربطت رجوي بين تظاهرة استكهولم التي جاءت في سياق المطالبة بمحاكمة المتورطين في مجازر 1988 وانتفاضة العرب التي شهدتها محافظة خوزستان الشهر الماضي مشيرة الى صرخات المنتفضين التي اكدت عدم القدرة على العيش في ظل حكم الملالي.

وقالت رجوي في رسالتها “يسمع أعضاء وحدات المقاومة عن مظاهراتكم باعجاب” مشيرة الى تأييد الشعب الذي يطالب بالعمل من اجل إنشاء كتائب جيش الحرية العظيم باعتباره طريقة اسقاط حكم الملالي.

 

واشارت الى ان 30 ألفًا من الأبطال الصامدين المقاومين من أجل الحرية، الذين كان 90 بالمائة منهم من مجاهدي خلق تم شنقهم وهم يرددون اسم زعيم المقاومة مسعود رجوي.

واستعرضت التحركات التي قامت بها قيادة المقاومة الايرانية لمحاكمة المتورطين في المجزرة قائلة “بدأت حركة المقاضاة في صيف عام 1988 ببرقيات مسعود رجوي زعيم المقاومة الإيرانية إلی الأمين العام للأمم المتحدة وبقیت هذه الحرکة‌ مستمرة حتى يومنا هذا”.

واوضحت ان مسعود رجوي كتب في 25 أغسطس 1988 رسالة الى الامين العام للامم المتحدة جاء فيها أن خميني أصدر مرسومًا بخط يده يأمر بإعدام السجناء السياسيين التابعین لمنظمة مجاهدي خلق، والآن يدعو مقررو الأمم المتحدة والمقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران ومنظمة العفو الدولية وأكثر من 150 من المدافعين عن حقوق الإنسان إلى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في المذبحة ومحاسبة مرتكبيها.

واكدت على صلابة وثبات التحركات الهادفة لمقاضاة المتورطين واستمرارها حتى تشكيل محكمة داخل التراب الإيراني أو محكمة دولية لمعاقبة قادة النظام على ما ارتكبوه من جرائم ضد الإنسانية

وتطرقت الى دور نظام الملالي في نشر فايروس كورونا في ايران قائلة ان “خامنئي والمتواطئون معه، الذين أعدموا السجناء السياسيين في 1988 بالآلاف للحفاظ على سلطتهم، قتلوا مئات الآلاف من المواطنين العزل في أتون كورونا بنفس القسوة والفظاظة للحفاظ على السلطة”.
وقالت ان مسعود رجوي قام بفضح استراتيجية خامنئي الشريرة منذ فبراير 2020، والتي تتمثل في فتح الطريق أمام خسائر بشریة كبيرة لإخماد الانتفاضات وبذلك اعلنت المقاومة الايرانية منذ اليوم الأول أن خامنئي هو المجرم الرئيسي في مجزرة كورونا وطالبت بمحاكمته.

صورة

ورددت مقولة مسعود رجوي التي جاء فيها “أن نظام خميني نموذج غير مسبوق في ارتکاب الجرائم بعد المغول” ودعوته الى “محاكمة قادة النظام ومرتكبي مذبحة 1988 ومعاقبتهم في المحکمة‌ الجنائیة الدولية ومحكمة الشعب الإيراني”.
وجاءت تظاهرة استكهولم في الذكرى 33 لمذبحة 30 ألف سجين سياسي في إيران للمطالبة بمحاسبة قادة النظام الإيراني، ولاسيما المرشد العام علي خامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي، على الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية.

المصدر: موقع مريم رجوي