الأربعاء,17أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةدعوة لمحاسبة قادة نظام ملالي طهران

دعوة لمحاسبة قادة نظام ملالي طهران

دعوة لمحاسبة قادة نظام ملالي طهران

الکاتب – موقع المجلس:

مظاهرة كبيرة في ستوكهولم لمحاسبة قادة النظام الإيراني، وخاصة خامنئي ورئيسي
مظاهرة كبيرة في ستوكهولم لمحاسبة قادة النظام الإيراني، وخاصة خامنئي ورئيسي
الاثنين 23 أغسطس – مظاهرة كبيرة للإيرانيين في ستوكهولم في الذكرى 33 لمذبحة 30 ألف سجين سياسي في إيران.

دعوة لمحاسبة قادة النظام الإيراني، وخاصة خامنئي ورئيسي، عن الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية

رتب الإيرانيون من جميع أنحاء السويد لتنظيم مظاهرة كبيرة في ستوكهولم يوم الاثنين 23 أغسطس، للمطالبة بمحاسبة قادة النظام الإيراني، وخاصة المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس إبراهيم رئيسي، عن الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية، ولا سيما مجزرة السجناء السياسيين في عام 1988.

تقريرا حول محاكمة حميد نوري احد الجلادين للنظام الإيراني في السويد

وسيطالب الاجتماع بإجراء تحقيق مستقل من جانب الأمم المتحدة في تلك الجريمة ضد الإنسانية وسيحث السويد على لعب دور قيادي في تأسيسها.

وستقام المظاهرات في الذكرى الثالثة والثلاثين لمذبحة 30 ألف سجين سياسي بحسب فتوى خميني. أكثر من 90 في المئة من الضحايا كانوا أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

وتأتي التظاهرة في الوقت الذي يحاكم فيه حميد نوري أحد منفذي مجزرة عام 1988 في ستوكهولم.

وسيشارك برلمانيون سويديون من مختلف الأحزاب السياسية وكذلك شخصيات أمريكية وأوروبية في المظاهرة شخصيًا أو عبر الإنترنت.

سيتحدث باتريك ج. كينيدي، عضو الكونجرس الأمريكي (1995-2011) والسيدة إنغريد بيتانكورت، الرهينة السابقة، والسيناتور والمرشحة الرئاسية من كولومبيا، أمام التجمع عبر الإنترنت.

وبعد المسيرة الأولى، سوف يسير الإيرانيون في وسط ستوكهولم. كما يشارك في المظاهرة ممثلو الجاليات الإيرانية من الدول الاسكندنافية الأخرى.

التاريخ والوقت: الاثنين 23 أغسطس 2021 – 3 pm

الموقع: Mynttorget

خلفية:

ردود الفعل الدولية على مذبحة عام 1988 في إيران

في عام 1988، أصدر روح الله خميني، المرشد الأعلى للنظام الإيراني، فتوى تأمر بإعدام جميع سجناء مجاهدي خلق الذين رفضوا التوبة.

وتم قتل أكثر من 30000 سجين سياسي، الغالبية العظمى منهم من منظمة مجاهدي خلق، في غضون بضعة أشهر. تم دفن الضحايا في مقابر جماعية سرية.

إبراهيم رئيسي، الرئيس الحالي للنظام الإيراني، كان أحد الأعضاء الأربعة في “لجنة الموت” في طهران. أرسل الآلاف من مجاهدي خلق إلى المشنقة في عام 1988.

ولم يجر قط تحقيق مستقل للأمم المتحدة بشأن المذبحة.

 

وقالت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية في بيان صدر في 19 يونيو / حزيران 2021: “إن وصول إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة بدلاً من التحقيق معه في جرائم ضد الإنسانية هو تذكير مروع بأن الإفلات من العقاب يسود في إيران”.

الجمعية الايرانية في السويد