الأحد,21يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباراعلان عن الفشل الكامل لبرنامج التطعيم في الدولة

اعلان عن الفشل الكامل لبرنامج التطعيم في الدولة

اعلان عن الفشل الكامل لبرنامج التطعيم في الدولة

تجهيز مقبرة لضحايا كورونا – صورة من الارشيف
معدل وفيات الأشخاص المطعمين في إيران يتخطى المعدل العالمي بعشرات المرات

الکاتب – موقع المجلس:
حذر مركز الإحصاء والمعلومات التابع لوزارة الصحة في النظام من زيادة حالات الاصابة بوباء كورونا ، وزيادة في حالات الوفيات بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم، ويشير هذا التحذير إلى الفشل الكامل لبرنامج التطعيم في الدولة.

معدل وفيات الأشخاص الذين تم تطعيمهم وخاصة المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما أعلى بعشرات المرات من المعدل العالمي، وقال مركز معلومات وزارة الصحة في بيان للجنة العلمية لمكافحة كورونا إن “عدم انتظام التباعد بين الجرعتين الأولى والثانية وتجاهل نوع اللقاح المستخدم لدى الناس سببا في زيادة الوفيات.

تجهيز مقبرة لضحايا كورونا - صورة من الارشيف

تجهيز مقبرة لضحايا كورونا – صورة من الارشيف

وقال هذا المركز في تقرير مفصل “أصيب حتى الآن أكثر من 91 ألف شخص ممن تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح بفيروس كوفيد -19 بعد أسبوعين من تلقيها وتم إحالتهم إلى المستشفيات” و “متوسط عمر هؤلاء الناس ما بين 60 و 90 سنة.”

وتوفي حوالي 8500 من الذين نقلوا إلى المستشفى، ومعظم الذين توفوا بعد تلقي الجرعة الأولى من لقاح كورونا كانوا في السبعينيات والثمانينيات من العمر، وفقا للتقرير أن من بين أولئك الذين تلقوا جرعتين من اللقاح ويقال إنهم تلقوا التطعيم بالكامل أصيب حوالي 23000 شخص بفيروس كورونا

في الأيام القليلة الماضية بتسجيل أكثر من 600 حالة وفاة يوميا بسبب وباء كورونا، وتم تحطيم الرقم القياسي لأكبر عدد من الوفيات بسبب هذا المرض في إيران.

يأتي الإعلان عن عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم بسبب فيروس كورونا في إيران في وقت تمكنت فيه العديد من دول العالم من تقليل عدد وفيات وباء كورونا بالتطعيم المكثف.

أعلنت وزارة الصحة في نظام الملالي تلقي 16 مليونا و 49 ألف و 45 شخصا الجرعة الأولى من لقاح كورونا، وتلقي 5 ملايين و 63 ألفا و 519 شخصا الجرعة الثانية من هذا اللقاح.

في غضون ذلك أعلنت الجمارك الإيرانية عن استيراد 24.5 مليون جرعة من لقاح كورونا إلى إيران حتى الآن، وبحسب هذه الإحصاءات، فإن أكبر لقاح مستورد هو لقاح سينوفارم الصين الذي اُستُورد منه حتى الآن 17 مليون و 910 آلاف جرعة في 20 شحنة إلى إيران.

وبحسب تقارير منشورة أن حصيلة وفيات موجة كورونا الخامسة في إيران أعلى من الموجات السابقة.

قدم علي شريفي زارجي رئيس مركز إدارة الإحصاء وتكنولوجيا المعلومات تقريرا شاملا ومفصلا عن عدد حالات الاستشفاء من كورونا وعدد الوفيات في إيران بعد التطعيم إلى وزارة الصحة وقال إن بعض المؤشرات أعلى بكثير من الإحصائيات المعلنة في بعض البلدان.

كيف أدى خداع النظام إلى تفاقم أزمة كوفيد- 19 في إيران؟

وبحسب هذا التقرير فمن بين 2،749،356 شخصا تم تطعيمهم تم إدخال 16،784 منهم إلى المستشفى بعد أسبوعين من تلقي الجرعة الثانية من اللقاح.

وبلغت نسبة الأشخاص الذين تم إدخالهم بعد جرعتين من اللقاح إلى إجمالي عدد الأشخاص الذين تم تطعيمهم 0.0061٪.

وفي الواقع يتم إدخال 0.6 في المائة من كل 100 شخص تم تطعيمهم بالكامل في المستشفى، ويؤكد التقرير أن هذا المؤشر يؤكد بأن الإحصائيات تبدو أعلى بكثير من الإحصائيات المعلنة في بعض الدول.

كما أُشير في هذا التقرير إلى أن 2490 شخصا توفوا من تلقي الجرعة الثانية من اللقاح، ومن بينهم 1411 كانت نتيجة تحليل الإصابة إيجابية، و 682 سلبية و 397 مشتبهة.

ووفقا للتقرير توفي 2072 شخصا تم نقلهم إلى المستشفى بعد أسبوعين على الأقل من تلقي الجرعة الثانية من اللقاح.

ويؤكد التقرير مجددا أن الدراسات الدولية تزعم أن مخاطر تفاقم المرض والوفاة منخفضة للغاية بعد أسبوعين من تلقي الجرعة الثانية من اللقاح.

ووفقا لهذا التقرير مع الأخذ في الاعتبار تعداد الأفراد الذين مضى على تطعيمهم مدة أسبوعين قبل الجرعة الثانية على الأقل والبالغ عددهم 2749356 نسمة فإن معدل وفيات الأشخاص الذين تم تطعيمهم قبل أكثر من أسبوعين هو 753 شخصا من كل مليون نسمة، والمؤشر المعلن في بعض البلدان أقل من 10 أشخاص لكل مليون نسمة.

ويؤكد هذا التقرير على أن هناك إمكانية للتحليل على أساس اللقاح الذي تم حقنه أيضا.

زيادة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا

ويذكر هذا التقرير في قسمه الختامي على التفاوت في الوقت المنقضي بين الجرعات، وكذلك على اختلاف النتائج تبعا لنوع اللقاح.

ويبدو أن هذا التقرير يشير إلى لقاح أسترازنكا، والذي يمكن حقنه لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر بين الجرعتين، لكن اللقاحات الأخرى التي يتم حقنها في إيران عادة ما تكون بعد شهر واحد.

وبحسب التقرير “فإن هذه المؤشرات تتغير، فعلى سبيل المثال يمكن أن تؤثر عملية تقدم وتأخر وصول فيروس دلتا إلى الدول، وفعالية أي لقاح ضده على النتائج.”

ويُشير التقيرير في فقراته الختامية إلى أن “الارتفاع في الموجة الخامسة من كورونا “دلتا” حدث في وقت إختلفت الفترة الزمنية بين جولتي التلقيح الأولى والثانية في حين يتطلب بعض اللقاحات مضي عدة اسابيع وفي نفس الحال يتم التزريق بنوع لقاح آخر دون مراعاة للتعليمات.