الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاکدوا أن السبيل الوحيد لتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران، هو الانتفاضة والإطاحة...

اکدوا أن السبيل الوحيد لتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران، هو الانتفاضة والإطاحة بنظام الملالي

 

اکدوا أن السبيل الوحيد لتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران، هو الانتفاضة والإطاحة بنظام الملالي
الکاتب – موقع المجلس:
قامت وحدات المقاومة وأنصار مجاهدي خلق في جميع أنحاء إيران بتعليق لافتات ولصق منشورات وكتابات على الجدران تتضمن رسائل من قيادة المقاومة حول ضرورة اسقاط نظام الملالي، والتأكيد أن السبيل الوحيد لتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران، هو الانتفاضة والإطاحة بنظام الملالي.

وجرت هذه الأنشطة في ظل حالة تعيش فيها القوات القمعية للنظام في ذروة الاستعداد في حين استقبلت من قبل أهالي المناطق المختلفة.

وشملت أنشطة أنصار مجاهدي خلق ووحدات المقاومة بالإضافة إلى مناطق مختلفة من طهران، كلا من دزفول جنوب غرب ايران و تبریز مركز محافظة أذربايجان الشرقية شمال غرب ايران ونیشابور و مشهد شمال شرق ايران وكرج وياسوج وشيراز وساري مركز محافظة مازندران في شمال ايران .

ومن الشعارات المكتوبة في المنشورات وعلى الجدران: “الموت لخامنئي والتحية لرجوي”، “إيران الحرة مع مريم رجوي”، “الموت للظالم سواء كان ملكا أو خامنئي“، “الموت لخامنئي”.

“الموت للديكتاتور”، “الإيراني مستيقظ، ويكره الملالي والشاه”، ، “لا للتاج ولا للعمامة، ونظام الملالي في نهاية عمره”.

“الموت لرئيسي، الموت لخامنئي”، “ مريم رجوي : ‌ المجتمع الإيراني جاهز تمامًا لإسقاط النظام”، “مريم رجوي: انهضوا لاستقبال فجر الحرية في عموم إيران”.

” مسعود رجوي : حان الوقت للنهوض في جميع أنحاء إيران “،” لا تتركوا النشامى في خوزستان وشأنهم”.

وتأتي هذه الفعاليات، في الوقت الذي يترصد فيه عناصر النظام وهم في حالة التأهب القصوى وحشد نظام الملالي كل أجهزته الاستخبارية والأمنية والعسكرية لاعتقال أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

ولكن رغم ذلك، يخاطر أعضاء وحدات المقاومة بأرواحهم بقبول مجازفات كثيرة بوكذلك إرسال الأفلام لإيصال رغبة الشعب الإيراني لإسقاط نظام الملالي إلى أسماع العالم.