الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالشعب يلقي باللوم على خامنئي

الشعب يلقي باللوم على خامنئي

الشعب يلقي باللوم على خامنئي

جائحة كورونا في إيران تتضخم، والشعب يلقي باللوم على خامنئي
الکاتب- موقع المجلس:
تعاني إيران من أزمة كوفيد -19. حيث ينتشر فيروس كورونا المتحور “دلتا” الجديد بسرعة كبيرة في جميع أنحاء إيران، ويتسبب في قتل مواطن إيراني كل دقيقتين.

كما تُظهر الإحصائيات التي أعدها النظام الوجه المروع للأزمة الإنسانية في إيران.

في 14 أغسطس/ آب، كتبت صحيفة همدلي اليومية الحكومية “عدد حالات الأصابة والوفيات بفيروس كورونا آخذ في الارتفاع.

جائحة كورونا في إيران تتضخم، والشعب يلقي باللوم على خامنئي

كل هذا ولم تصل الموجة الخامسة لفيروس كوفيد- 19 إلى ذروتها. في ظل الظروف الحالية، نحن بحاجة إلى 180 مليون جرعة على الأقل من اللقاحات الأجنبية الموثوقة.”

وأضافت الصحيفة “تتفق المنظمات الدولية على أن معدل الإصابة والوفيات في إيران سيرتفع على الأقل في الشهر المقبل.

وبالطبع، مثل هذه التوقعات هي للوضع والظروف الطبيعية، حيث لا توجد تجمعات واحتفالات عرضية في البلاد، أو أي من العوامل الأخرى التي تؤدي إلى المزيد من التجمعات.”

كورونا في ايران

وفقًا لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية، توفي أكثر من 364.400 شخص جراء الإصابة بفيروس كورونا الجديد اعتبارًا من 15 أغسطس / آب.

الأزمة الحالية هي نتيجة سياسة النظام اللاإنسانية في التعامل مع الوباء. حيث نفى النظام وجود الفيروس لمدة شهر على الأقل منذ وصوله إلى إيران.

وعند انتشار الفيروس في جميع أنحاء إيران وكان الناس يفقدون حياتهم بشكل سريع، رفض المرشد الأعلى للنظام، علي خامنئي، دخول اللقاحات الموثوقة للبلاد.

وقال المتحدث باسم الهلال الأحمر للنظام وفقًا للتلفزيون الرسمي يوم الأحد “لم يكن لدينا تصريح باستيراد اللقاحات حتى أواخر شهر مارس/ آذار، وما زلنا لا نملك تصاريح لاستيراد أدوية فيروس كورونا من أستراليا.”

في ملاحظة صادمة أخرى في 12 أغسطس / آب، اعترف علي رضا زالي، رئيس فرقة العمل الخاصة بفيروس كورونا في العاصمة طهران:

“عندما جاء خبراء منظمة الصحة العالمية إلى إيران، بدلاً من التشاور معهم، طلبنا منهم باستمرار الثناء على النظام الصحي في وسائل الإعلام.

لقد أخفينا حصيلة الوفيات من منظمة الصحة العالمية. كما رفضنا المساعدات الدولية ومنظمة أطباء بلا حدود دون معرفة الكثير عن الفيروس ولم نطلب المشورة الدولية. ”

وكتبت صحيفة آرمان اليومية الحكومية، يوم الأحد، في هذا الصدد: “كانت تصريحات زالي بمثابة صدمة كبيرة، وبالطبع تأكيدًا للتكهنات المنتشرة بين الجمهور حول تصرفات المسؤولين بشأن الإعلان عن تفشي فيروس كوفيد – 19 والتطعيم في إيران.”

لطالما حاول النظام إلقاء اللوم على العقوبات الدولية في أزمة كوفيد- 19. لكن تصريحات زالي الأخيرة “تؤكد على نقطة هامة للغاية”، وكذلك تؤكد صحيفة آرمان اليومية على نفس النقطة.

وهي أن “العقوبات التي تم إلقاء اللوم عليها باستمرار من قبل [المسؤولين] ووسائل الإعلام للأزمة الحالية لم تحظر استيراد اللقاحات. القرارات الرسمية المريرة ونهج تجاهل الناس هو ما تسبب في هذه الأزمة.”

في 14 أغسطس/ آب، كتبت صحيفة همدلي اليومية الحكومية “منذ بداية تفشي الوباء، كان [النظام] يمتلك العملة اللازمة لاستيراد اللقاح ولم يواجه أي مشاكل في هذا الصدد. حتى الحكومة كانت قادرة على توفير نفقات معيشة الناس خلال الإجازات والحجر الصحي وسط العديد من موجات كوفيد -19.”

لم يعد البلد والشعب قادرين على دفع ثمن القرارات الخاطئة للسلطات. لبعض الوقت، لم يكن لدى المستشفيات مكان لاستقبال المرضى، والطاقم الطبي كان مرهقًا للغاية.

النظام الصحي في البلاد ينهار، ووقت التجربة والخطأ قد انتهى. وكتبت صحيفة “أفتاب يزد” اليومية في 15 أغسطس / آب أن مثل هذه التجارب أسفرت مرات عديدة عن نتائج كارثية.

كلما تعمقت أزمة كوفيد-19، تزداد كراهية الناس تجاه النظام، وخاصة تجاه خامنئي، الذي حظر استيراد اللقاحات.

وأقرت صحيفة “رسالت” الحكومية في 15 أغسطس / آب بأن “أعداء النظام” يحاولون وضع الحكومة في طليعة قضية زيادة عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كوفيد -19 في إيران، وبالتالي إلقاء اللوم على المرشد الأعلى.”

هؤلاء الأعداء السابق ذكرهم، هم مجموعة من الإيرانيين الفقراء. وأظهر مقطع فيديو من إيران امرأة فقدت زوجها.

وأكدت أنها ستنتقم من خامنئي. وقد أبلغت المعارضة الإيرانية الشعب عن خداع النظام ودور خامنئي في هذه الأزمة، ووجهت كراهية الناس نحو المتسبب الحقيقي في هذه الأزمة.

“إن إظهار عدم كفاءة الحكومة في السيطرة على فيروس كورونا هو تكتيك يمكن أن يكون خطيرًا في حالة استمراره.

العدو يسعى إلى زيادة الفجوة بين الناس والأشخاص الذين يستخدمون فيروس كورونا لاستهداف خامنئي.

وحذرت صحيفة “رسالت” من تداعيات تسليط المعارضة الإيرانية الضوء على خامنئي ودور النظام في هذه الأزمة، على جميع المسؤولين وصناع القرار ووسائل الإعلام في البلاد مواجهة هذه الموجة الجبانة واللاإنسانية وإلقاء الضوء على تلك الشبهات.

بعبارة أخرى، يعلم الإيرانيون أن النظام تسبب في أزمة فيروس كورونا الحالية بل ومضاعفتها، وفشل خامنئي في السيطرة على المجتمع المضطرب باستخدام تفشي الوباء. ما أسماه ذات مرة “نعمة” أصبح اليوم كابوسًا له ولنظامه.