الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأعذارنظام الملالي لا تقلل من غضب المجتمع

أعذارنظام الملالي لا تقلل من غضب المجتمع

أعذارنظام الملالي لا تقلل من غضب المجتمع
حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

في مساء يوم 14 أغسطس، هزت صيحات الغضب من إسلام شهر وأصفهان وراور في كرمان لتخترق صمت الليل والظلام الحالك الذي فرضه نظام الملالي . وتعالت في أجواء هذه المدن شعارات “الموت للديكتاتور”، “لا غزة ولا لبنان، روحي فداء إيران “.

وفي راور بكرمان، كان عدد الحشود الكبيرة في ازدياد، وفي بلدة وافان إسلام شهر، كان الشباب يرددون الشعارات ويسيرون في الشوارع، لدرجة أن قوات خامنئي المرعبة أجبرت على إغلاق الشوارع.

شرارات الغضب من انقطاع التيار الكهربائي تأتي رغم استعداد النظام التام للوضع، ويحاول كل يوم زيادة أجواء القمع، وإطلاق الذريعة المستمرة لقطع التيار عن الإذاعة والتلفزيون، وعذر سخيف آخر بأن انقطاع التيار الكهربائي بسبب قلة الأمطار والطقس الحار، لكن هذه الأعذار لا تقلل من غضب المجتمع.

على مدار الشهر الماضي، شهد النظام عدة مرات أن انقطاع التيار الكهربائي يجعل نفاد صبر المواطنين الناقمين، الذين سرعان ما يخرجون في شكل مظاهرات ليلية ويستهدفون خامنئي والنظام بأكمله.

لهذا السبب، اعترف روحاني في اجتماع اقتصادي (6 يوليو) بعد مظاهرات ليلية لأهالي طهران ومدن أخرى في تموز (يوليو) الماضي بسبب انقطاع التيار الكهربائي، بأنه “علينا تغيير ساعات النشاط الصناعي” خوفًا من اندلاع حريق من الاحتجاجات المطالبة بتوفير الكهرباء للمنازل.

لكن هذه المحاولات لإخماد غضب الناس لا تحل المشكلة، سواء من الناحية التكتيكية أو الأساسية، ولا يمكنها التقليل من الكابوس الرئيسي للنظام، وهو خطر حدوث انتفاضة.

فمن الناحية التكتيكية لم تكن هناك أخبار عن توسيع البنية التحتية للكهرباء في البلاد خلال 42 عامًا من النهب فحسب، بل لم يتم اتخاذ أي إجراء لإعادة بناء وتحديث محطات الطاقة وشبكة الكهرباء.

وفي مجلس شورى النظام، يعترفون بنقص “15000 ميغاواط” من الكهرباء وحقيقة أن “شبكة الكهرباء فاسدة” و”لدينا مشاكل في إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء” (مولوي – 18 يوليو)؛ وأنه “يجب أن نولد 5000 ميغاواط إضافية من الكهرباء في السنة ويجب أن يكون لدينا 17 محطة كهرباء” حتى نتمكن من تلبية احتياجات البلاد من الكهرباء (فلاحي – 18 يوليو).

وقال قاليباف في 27 يوليو إن “البحث عن الريع والسمسرة في الطاقة” لا يترك مجالا لتحسين الوضع الكهربائي.

من ناحية أخرى، فإن حقول تعدين البيتكوين الضخمة التي تضم الآلاف من عمال المناجم، مملوكة في الغالب لقوات الحرس أو منحت لشركاء صينيين، تأخذ كميات كبيرة من استهلاك الكهرباء.

ووفقًا للمتحدث باسم شركة توانير، فإن إنتاج البيتكوين يعادل استهلاك المنزل لمدة 100 عام (شبكة أخبار النظام – 27 مايو). لكن قوات الحرس ليست على استعداد للتخلي عن الفوائد العظيمة التي تكتسبها بهذه الطريقة.

مثل هذا النظام الفاسد والمدمّر لا يريد ولا يستطيع حل أزمة الكهرباء في إيران.

في الأساس، أزمة الكهرباء هي واحدة من عشرات الأزمات الأخرى التي يمكن أن تنفجر. الفقر والبطالة والفساد ونقص المياه وتدمير البيئة وخاصة في هذه الأيام كارثة كورونا، والآن انقطاع التيار الكهربائي يزيد من هذه الأزمات ويزيد من حدتها وقوتها.

ويأتي هذا في وقت يعيش فيه المجتمع الإيراني أجواء الانتفاضات أكثر من أي وقت مضى ويعمل أي عامل، بما في ذلك انقطاع التيار الكهربائي، في إشعال شرارة لانفجار اجتماعي.

خامنئي ونظامه خائفان من هذا ولا سبيل لهما لأنهما دمرا كل شيء. لذا فإن النظرة المستقبلية هي أنه في الأيام والأسابيع القادمة سنظل نشهد المزيد من الهتافات الليلية والانتفاضات والاحتجاجات.