الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارجائحة کورونا و المحاولات المتأخرة و بشكل مذعور؛ وتسونامي قادم

جائحة کورونا و المحاولات المتأخرة و بشكل مذعور؛ وتسونامي قادم

جائحة کورونا و المحاولات المتأخرة و بشكل مذعور؛ وتسونامي قادم

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

قال متحدث باسم مقر كورونا، إن “جميع المكاتب والبنوك والمهن ستغلق من الاثنين حتى نهاية يوم العمل السبت الأسبوع المقبل”.

في الوقت نفسه تحدث إبراهيم رئيسي سفاح مجزرة عام 1988 في مقر مكافحة كورونا الحكومي يوم 14 أغسطس عن استيراد 30 مليون جرعة لقاح، قائلا إنه بالطبع يرى الخبراء أنه “يجب توفير 60 مليون جرعة لقاح للسيطرة على الوضع الحرج في البلاد بسبب كورونا”.

لكن لماذا تغيرت نبرة قادة النظام كثيرا؟ المجرمون الذين، على عكس بقية العالم، اعتادوا وصف الحجر الصحي بأنه عمل مدمر دون فائدة ومضاد للاقتصاد وعمل على غرار أعمال العصور الوسطى؛ وكانوا يصفون اللقاح بأنه مؤامرة الغرب لإصابة الناس ولم يسمح له بالدخول إليه. ولم يدخروا جهدا في انتهاكه!

ما حدث لخامنئي الذي قال في مارس 2020 أن قضية كورونا “لا ينبغي المبالغة فيها كثيرا” تغير الآن كثيرا لدرجة أنه ظهر في الساحة دون سابق إنذار ويتحدث عن تفشي “مرض كورونا الوحشي”.

وأن هذه القضية “هي القضية الأولى للنظام”؟ (11 اغسطس).

الجواب يكمن في ما سماه رئيسي اليوم “الوضع الحرج” وخامنئي يسميه “الطغيان”! من الواضح أنه بالنسبة لخامنئي ورئيسي كورونا سواء كان من نوع ووهان أو دلتا أو أي نوع آخر، فهو لا يشكل خطرا وطغيانا وحرجا بالنسبة للنظام؛ بل شريكا له في قمع المجتمع ومواجهة الانتفاضة.

لكن الوضع الآن مختلف تمامًا. بعد بداية احتجاجات الشرائح الاجتماعية في كانون الثاني (يناير) 2021، والتي سرعان ما اتسعت وتعمقت ووصلت أخيرًا إلى انتفاضة خوزستان النارية، أدرك الولي الفقيه ورئيسي السفاح أن كورونا قد فقد فعاليته، أي فقد تأثيره على تركيع المجتمع وإخضاعه.

لكن هذا لم يكن كل شيء. بدلا من ذلك، حصدت موجة كورونا الجديدة أرواح الناس.

وبلغ الوضع حدا تنشر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع من رجال ونساء غاضبين يشتمون خامنئي علانية، فإنهم يسمونه القاتل العظيم الذي قتل أحبائهم من خلال حظر اللقاحات وقتل الناس عمدًا؛ ويؤكدون أنهم سينتقمون قريبًا بسبب أحبائهم.

ووصلت شدة غضب المجتمع إلى حد أنه عندما يذهب الجلاد (رئيسي) إلى صيدلية أقام فيها عناصر النظام بالفعل عرضًا للتظاهر لصب الماء على نار غضب الناس، فإنه يواجه غضب الناس ويصرخون أمامه .. يقولون: لماذا تقوم الولايات المتحدة بتلقيح أطفال في الثانية عشرة من العمر، ولكن لا أنباء عن اللقاحات في إيران!

الآن، إلى جانب الأسعار المرتفعة وانقطاع التيار الكهربائي ونقص المياه وأزمات المعيشة وما إلى ذلك، تم زرع صاعق قوي تحت برميل بارود الغضب الاجتماعي، ويدرك خامنئي ورئيسي المرعوبان أن انفجارًا كبيرًا قد يحدث في أي لحظة.

إن ارتباكهم وأفعالهم المتأخرة، حتى لو تم تنفيذها (والتي أظهرت التجربة في نظام اللصوص أنه مجرد وعد فارغ) لا تجدي نفعا. لأن السكين وصل إلى عظام الناس وبلغ السيل الزبى وارتفع منسوب الوضع إلى نقطة الغليان.

هذه هي الريح التي زرعها خامنئي بمنع استيراد اللقاحات، والآن يجب أن تجني عاصفتها على شكل انفجار اجتماعي رهيب يحدث قريبا!