الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارجريمة ضد الإنسانية قام بها نظام ملالي طهران بحق الشعب الایراني

جريمة ضد الإنسانية قام بها نظام ملالي طهران بحق الشعب الایراني

مذبحة السجناء السياسيين في إيران عام 1988

الکاتب – موقع المجلس:

الحقائق
• في عام 1988، قتلت الحكومة الإيرانية 30 ألف سجين سياسي.
• تمت عمليات الإعدام بناءً على فتوى أصدرها المرشد الأعلى للنظام آنذاك روح الله الخميني.
• تم تشكيل لجان من أربعة أعضاء تعرف باسم “لجان الموت” في جميع أنحاء إيران، وحكمت بالإعدام على السجناء السياسيين الذين رفضوا التخلي عن معتقداتهم.
• دفن الضحايا في مقابر جماعية سرية.
• استمرار تمتع الجناة بالإفلات من العقاب.
• منذ عام 2016، تم الكشف عن أسماء ما يقرب من 100 من أعضاء “لجنة الموت”. لا يزال العديد منهم يشغلون مناصب عليا في القضاء أو الحكومة الإيرانية. ومن بينهم إبراهيم رئيسي رئيس البلاد الجديد، ووزير العدل.

فتوى خميني
أصدر المرشد الأعلى لنظام الملالي روح الله خميني فتوى في يوليو/ تموز 1988، يأمر فيها بإعدام المعارضين المسجونين، بمن فيهم أولئك الذين تمت محاكمتهم بالفعل وكانوا يقضون فترات سجنهم. كانت هذه بداية لما اتضح أنها أكبر مذبحة للسجناء السياسيين منذ الحرب العالمية الثانية.

في أعقاب المرسوم، تم إعدام حوالي 30 ألف سجين سياسي خارج نطاق القضاء في غضون بضعة أشهر.
دعا مرسوم خميني إلى إعدام جميع السجناء السياسيين المنتمين إلى جماعة المعارضة الرئيسية، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

ونص المرسوم على ما يلي: ” بما أن المنافقين الخونة لا يؤمنون بالإسلام أبدًا وکل ما يطرحونه نابع من المکر والنفاق وباقرار قادتهم يعتبرون مرتدين عن الإسلام ، فان الموجودين منهم حاليا في السجون ومازالوا متمسکين بنفاقهم يعتبرون محاربين ويحکم عليهم بالإعدام “.

لجان الموت

أمر خميني في مرسومه بتشكيل لجان من ثلاثة أعضاء، تُعرف باسم “لجان الموت”، في جميع أنحاء البلاد لتنفيذ أمره بإعدام جميع السجناء السياسيين الذين ظلوا موالين لعقيدتهم وانتماءاتهم السياسية.

كانوا يتواصلون مع السجناء واحدًا تلو الآخر ويسألونهم عما إذا كانوا لا يزالون يدعمون منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. إذا كان الجواب نعم ، فسيتم إعدامهم. بعد بضعة أسابيع من بدء مذبحة أعضاء منظمة مجاهدي خلق، تم إعدام سجناء سياسيين منتمين إلى جماعات أخرى رفضت التعاون مع النظام.

تم دفن السجناء الذين تم إعدامهم في مقابر جماعية مختلفة غير معروفة. وتم اكتشاف بعض المقابر الجماعية على مر السنين.

في 9 أغسطس / آب 2016، بعد مرور ثمانية وعشرين عامًا على المذبحة، تم الإعلان عن تسجيل صوتي لاجتماع منتظري في 15 أغسطس/ آب 1988 مع كبار الملالي المسؤولين عن المذبحة. في التسجيل الصوتي سُمع منتظري وهو يخاطب “لجنة الموت” في طهران المؤلفة من أربعة أشخاص: مصطفى بور محمدي، ممثل وزارة الاستخبارات في اللجنة؛ حسين علي نيري القاضي الشرعي. مرتضى إشراقي النائب العام. وإبراهيم رئيسي، نائب المدعي العام، الذي اتخذ قرارًا جماعيًا بشأن الإعدامات في العاصمة طهران. (رئيسي هو رئيس إيران حاليًا).

وقال منتظري للجنة الموت: “إن أعظم جريمة في جمهورية الملالي، والتي سيديننا التاريخ من أجلها، ارتكبتموها أنتم”.

استنتاجات المقرر الخاص

في عام 2017، أبلغت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالة حقوق الإنسان في إيران، الراحلة أسماء جهانجير، الجمعية العامة:

“بين يوليو / تموز وأغسطس / آب 1988، ورد أن آلاف السجناء السياسيين، رجال ونساء ومراهقين، تم إعدامهم بناء على فتوى أصدرها المرشد الأعلى آنذاك آية الله خميني. وبحسب ما ورد تم إنشاء لجنة من ثلاثة أفراد بهدف تحديد من يجب إعدامه.

“…. تظهر أدلة دامغة أن آلاف الأشخاص قتلوا دون محاكمة. وفي الآونة الأخيرة، اعترف البعض بعمليات القتل هذه على أعلى المستويات في الدولة. ولعائلات الضحايا الحق في معرفة الحقيقة حول هذه الأحداث ومصير أحبائهم دون المخاطرة بالانتقام. لديهم الحق في أخذ حقهم، والذي يشمل الحق في إجراء تحقيق فعال للوقائع والكشف العلني عن الحقيقة؛ والحق في التعويض”.

خبراء حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يشجبون “الجريمة ضد الإنسانية”

في 3 سبتمبر/ أيلول 2020، كتب سبعة من المقررين الخاصين للأمم المتحدة إلى سلطات الملالي قائلين إن عمليات الإعدام خارج نطاق القضاء والاختفاء القسري الذي حدث عام 1988 لآلاف السجناء السياسيين “قد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية”.

وكتبوا: “هناك إفلات ممنهج من العقاب يتمتع به أولئك الذين أمروا ونفذوا عمليات الإعدام خارج نطاق القضاء”، مضيفين: “يواصل العديد من المسؤولين المعنيين شغل مناصب في السلطة بما في ذلك الهيئات القضائية والنيابة العامة والهيئات الحكومية الرئيسية”. ومن بينهم رئيس السلطة القضائية الحالي ووزير العدل.

وذكر خبراء الأمم المتحدة أن فشل هيئات الأمم المتحدة في التصرف بشأن مذبحة عام 1988 “كان له تأثير مدمر على الناجين وأسرهم” و “شجع” سلطات الملالي على “إخفاء مصير الضحايا والحفاظ على استراتيجية الانحراف والإنكار”.

اقترح خبراء الأمم المتحدة أن على المجتمع الدولي “التحقيق في القضايا من خلال إنشاء تحقيق دولي”.

في 3 مايو/ أيار 2021، انضم أكثر من 150 من مسؤولي الأمم المتحدة السابقين وخبراء دوليين مشهورين في مجال حقوق الإنسان والقانون إلى JVMI وأرسلوا كتابيًا إلى المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشل باشليت، داعين إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية في مذبحة عام 1988 التي راح ضحيتها آلاف السجناء السياسيين في إيران.

تمت إدانة رئيسي كعضو في لجنة الموت لعام 1988 في تقرير المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في جمهورية الملالي في 14 أغسطس/ آب 2017 إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.