الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارلهذه الاسباب تستمر تتوسع انتفاضة الشعب ضد نظام الملالي في ایران

لهذه الاسباب تستمر تتوسع انتفاضة الشعب ضد نظام الملالي في ایران

لهذه الاسباب تستمر تتوسع انتفاضة الشعب ضد نظام الملالي في ایران

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

إيران تعيش وضعا ثوريا. تشير جميع الدلائل إلى أن تحولًا اجتماعيًا وسياسيًا كبيرًا وشيك الحدوث. وأهم مظاهر هذا الوضع هو الانتفاضات والاحتجاجات المتتالية على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية، والتي رغم كل جهود النظام وتعبئة أجهزته القمعية، لم يتمكن النظام من كبح جماحها، بل مع كل تحدٍ اجتماعي، ألسنة اللهب تحترق تحت الرماد.

يشير استمرار الانتفاضات إلى إشباع المجتمع بالغضب المتفجر. لم تعد الاحتجاجات مقتصرة على شريحة محددة وانما تغطي جميع شرائح المجتمع الإيراني: أطباء وعمال ومتقاعدون وشخصيات ثقافية وعمال نفط وحرفيون وموظفون وطلاب المدارس وفنانون وطلاب الجامعات.

وصل الوضع الثوري للمجتمع إلى نقطة حيث انهارت أمام العدو المشترك، المحتلين الحاكمين، الحدود بين الطبقات والفئات وتشكلت الوحدة الحقيقية للأمة.

وهو من سمات عتبة التغيير الكبير والثورة في مجتمع تحت حكم ديكتاتوري. نفس النوع الذي تشكل في ثورة 1979 ونفس النموذج الذي شهده التاريخ في الثورة الفرنسية الكبرى وكل أطياف أمة مقهورة ومنهوبة متحدة في قضية الحرية وهدف إسقاط الجسم الحاكم. واليوم نشهد تكرارا لهذا الوضع في المشهد الاجتماعي السياسي في إيران.

تنوع الطبقات المنتفضة والتوسع الجغرافي للانتفاضات ومحدودية قوة جهاز النظام القمعي ومعنويات عناصرها المحطمة جعلت خامنئي ونظامه غير قادرين على احتواء الانتفاضة، وفي كل مرة تتصاعد لهب النيران من ركن من ربوع البلد.

تكرار الانتفاضات في طهران، التي بدأت ذات مرة من مجمع علاء الدين التجاري وانتشرت بسرعة إلى الشوارع الرئيسية في طهران ومحطات المترو؛ وبعد أيام قليلة، اندلعت الشعلة مرة أخرى أمام مسرح المدينة في العاصمة نفسها، مما يدل على هذه الحقيقة. طهران التي يركز عليها جهاز خامنئي القمعي من حيث الكم والنوع، وهذه الأيام في حالة استعداد تام، لكنها ما زالت تفقد السيطرة.

كما أن تكتيك إغلاق الطرق والشوارع على نطاق واسع من قبل شباب الانتفاضة في مدن ومحافظات مختلفة من البلاد أثخن جهاز القمع للعدو. في هذا التكتيك، أعطى التنقل واختيار موقع العملية اليد العليا لشباب الانتفاضة وأخذ زمام المبادرة من القوات القمعية. وبالتالي، فإن هذا التكتيك هو علامة على الانتقال من الانتفاضات العفوية إلى مرحلة الانتفاضات المنظمة والموجهة.

هذا الوضع دليل على تغيير في التوازن بين الناس ووحدات المقاومة والمقاومة الإيرانية وبين نظام الملالي وأجهزته القمعية. لم يمر تحول خطير في ميزان القوى دون أن يلاحظه أحد حتى من قبل المراقبين الأجانب والحكومات الذين يراقبون الوضع في إيران عن كثب. إن التغيير في لهجة موقف الحكومة الأمريكية دليل على ذلك.

بينما في الأيام الأولى للانتفاضة لم تقم الحكومة الأمريكية حتى بإدانة قمع النظام، يؤكد وزير خارجيتها الآن في مقابلات مع شبكات مختلفة: “نتمنى أن نسمع صوت الشعب الإيراني والشعب الإيراني” ويدين تصرفات النظام ضد الانتفاضة (بلينكين – 30 يوليو).

نعم، إن إيران بشعبها المستاء الناقم، وبمقاومتها المنظمة، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، وشباب الانتفاضة ووحدات المقاومة، على وشك تحول تاريخي كبير.