الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحكومية الصادرة يوم 15 يوليو

مقتطفات من الصحف الحكومية الصادرة يوم 15 يوليو

مقتطفات من الصحف الحكومية الصادرة يوم 15 يوليو

الکاتب – موقع المجلس:
خصصت الصحف الحكومية الصادرة يوم الخميس 15 يوليو الجاري، معظم عناوينها بالإضافة إلى تأوهات ضد المؤتمر السنوي العام لمجاهدي خلق، لأزمة كورونا والأزمات الاقتصادية. كما يمكن رؤية ارتدادات الصراع على السلطة خلال مهزلة الانتخابات في صحف كلتا الزمرتين الحاكمتين. لقد استخدمت صحف التيار المسمى الإصلاحي ظروف المجتمع المتفجرة تحديدا ذريعة وحذرت رئيسي والنظام كله منه.

“ننتظر حتى نجني العاصفة”

كتبت صحيفة “شرق”: “إيران شاسعة لدرجة أننا نستطيع زرع عشرات الرياح فيها وانتظار حصد العاصفة. مررنا ببعض العواصف وننتظر عواصف أخرى”. وتابعت الصحيفـة: “رئيسي يرث أثار أنقاض روحاني“.

وكتبت صحيفة كيهان أنه ينبغي قضاء عامين في إزالة الحطام. ما يسمى بالحطام ليس حطامًا، ولكنه نتيجة زراعة رياح ليست هي المنتج الوحيد لعمل روحاني، بل هي نتاج شتلات اللامبالاة بالخصخصة والإيجار وحياة مترفة ومزدهرة، لنجني اليوم عاصفة الفساد والصراع الطبقي والحرمان”.

وأما صحيفة آرمان فقد كتبت في إحدى مقالاتها، طلبا من رئيسي أن ينحاز إلى الأغلبية ثم قارنه بطالبان وداعش وكتب: “أدب طالبان أو داعش مثل قطرة ماء موحلة تتحدى الكثير من الماء الصافي! لذلك، إذا كان تفكيرك التنفيذي في الرئاسة لا يتماشى مع الحكمة العامة للمجتمع الإيراني اليوم ويستند فقط إلى منظور أمني وعسكري، فستواجه تحديات خطيرة على مدى الايام. ” ويمضي المقال ليحذر رئيسي: “وجود يرهب ويهدد ويستخدم القوة والسلاح لا يعني الوجود والحضور!”

“حالة لا تطاق”

تعتبر الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، سواء في مجال كورونا أو في ساحات أخرى، في الصحف الحكومية حالة متفجرة ولا يمكن السيطرة عليها.

وكتبت صحيفة “جهان صنعت” الحكومية “الوضع الآن لا يطاق أكثر مما يمكننا القول”. “هذه كلمات الطاقم الطبي في مستشفى نيكشهر في مدينة نيكشهر”. واستذكر التقرير ارتفاع تكلفة علاج كورونا في سيستان وبلوشستان، فقال: “المواطنون الذين عانوا منذ فترة طويلة من ظروف معيشية صعبة بسبب كورونا وإغلاق الحدود يعانون الآن من معاناة مضاعفة وحياتهم في خطر. “في غضون ذلك، فإن وضع الأطفال العاملين وجامعي القمامة في هذه المحافظة حرج للغاية.”

أعربت صحيفة كيهان التابعة لخامنئي، عن قلقها إزاء اتساع الفجوة بين النظام والمجتمع بعد الانتخابات، وكتبت: “حوّلت وسائل الإعلام المعارضة بعد تحول استراتيجي اتهام” هندسة الانتخابات “إلى”توحيد أركان السيادة “من قبل الجمهورية الإسلامية. حيث يتم حقن عملية نفسية معقدة في ذهن المجتمع. “إنهم يحاولون مهاجمة وتدمير المؤسسات العليا للنظام في عمل مشترك وفي عملية شرح وتأكيد الكذبة”.

وتحذر كيهان خامنئي التيار المسمى الإصلاحي، من أن “التوافق الاستراتيجي مع مجاهدي خلق” سيؤدي إلى مقتلهم، ويدعو هذا التيار بلغة التهديد إلى ضرورة العودة إلى أذرع النظام بعد التحول الذاتي.”