السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةشعبية وإنسانية وعالمية التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية يٶکد حتمية النصر وإسقاط...

شعبية وإنسانية وعالمية التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية يٶکد حتمية النصر وإسقاط نظام الملالي

شعبية وإنسانية وعالمية التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية يٶکد حتمية النصر وإسقاط نظام الملالي

الکاتب – موقع المجلس:

N.C. R. I : لم يتوفق الطاغية خامنئي وطغمته المجرمة من کظم غيظهم وحنقهم اللامتناهي من الصدى والدوي الهائل الذي أحدثه التجمع الدولي السنوي العام للمقاومة الايرانية لهذه السنة والمشارکات غير المسبوقة فيها والتغطية الاعلامية الاستثنائية لها، فبادر النظام المعتوه والمکروه من الشعب الايراني والعالم کله الى الصراخ والتبرم من المشارکة الدولية الهائلة في هذا التجمع وغضبه من ظهور كبار السياسيين الأوروبيين والأمريكيين فيه، ويبدو إن نظام الملالي وولي فقيهه المحبط والمهزوم، وفي غمرة إنشغالهم بإتخاذ الاحتياطات الامنية التي تضمن عدم تأثير هذا التجمع على الشعب الايراني وعدم تواصل الاخير معه، قد أصابتهم صاعقة من جراء المشارکة الدولية غير المسبوقة فيها والتي جعلتهم يصابون بحالة من الرعب والهلع جسدوها في موقفهم الانفعالي المثير للسخرية والتهکم.
نظام الملالي المعروف بجهله وغبائه المطبق في التصدي والتعامل مع نشاطات وفعاليات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، لايزال يتصرف کالذي يريد أن يحجب شعاع الشمس الساطعة بغربال، فهو يتغابى ويتجاهل بصورة ملفتة للنظر عن الشعبية الواسعة للمقاومة الايرانية ومن إنها”أي المقاومة الايرانية” على علاقة جدلية مع الشعب الايراني وإن التداخل بينهما قوي ومترسخ الى درجة بحيث لم يتمکن هذا النظام وعلى الرغم من کل محاولاته المستمرة طوال ال42 عاما المنصرمة أن يٶثر عليه بأي شکل من الاشکال بل وحتى على العکس تماما إذ أن کلما حاول دق أسفين بينهما فإنه يرتد عليه سلبا حيث تتعاظم وتتقوى هذه العلاقة.
المقاومة الايرانية المعروفة بتوجهاتها الانسانية وإيمانها الکبير بمبدأ التعايش السلمي، فإن العالم مستتمر بالانفتاح عليها والترحيب بها وبدورها المميز من أجل التأسيس لإيران حرة ومسالمة تٶدي رسالتها الحضارية وإن إتساع نطاق دائرة المشارکات الدولية في التجمع السنوي للمقاومة الايرانية عاما بعد عام ووصولها الى حد المشارکة الاستثنائية غير المسبوقة لهذه السنة دليل على إن العالم صار يٶمن بانسانية هذه المقاومة ومن إنها تعمل قولا وفعلا من أجل إستتباب السلام والامن والاستقرار في العالم، بل وإن إزدياد مواقف الدعم والتإييد الدولي لها والاعتراف بکونها البديل السياسي ـ الفکري لهذا النظام الاستبدادي، تأکيد على إن العالم إضافة الى إيمانه بهذه المقاومة فإنه يرى فيها الامل الوحيد لإنتشال إيران من وضعها الحالي وإعادتها الى الدور الحضاري والتأريخي الجدير بها.
نظام الملالي وهو يواجه أزمة السقوط ويجد إن معظم الابواب تنغلق بوجهه فإنه يحاول ومن أجل تغيير مسار إنحداره اکسريع نحو هاوية السقوط الحتمي، بتشديد قبضته أکثر ومضاعفة ممارساته القمعية والتضييق أکثر فأکثر على الشعب الايراني، لکن المشکلة الکبرى لهذا النظام هي إن المقاومة الايرانية تتصدى له بکل قوة وحزم وتفشل مخططاته ومکائده وتجعلها ترتد سلبا عليه، وإن سوء حظ وتعاسة ونکد الطاغية خامنئي ونظامه هو إنعقاد التجمع الدولي السنوي العام للمقاومة الايرانية تزامنا مع التغييرات الحمقاء الاخيرة في نظام الملالي والتي سخر منها العالم بأجمعه من خلال هذا التجمع، والذي يقض مضجع نظام الملالي ويثير ذعره وهلعه هو إن شعبية وإنسانية وعالمية التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية المتزايد عاما بعد عام يٶکد حتمية إنتصار الشعب والمقاومة الايرانية عليه ورميه في مزبلة التأريخ.