الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

البديل لمستقبل إيران وأصالة صمود

البديل لمستقبل إيران وأصالة صمود

الکاتب- موقع المجلس:
عند الحديث عن الاصالة والبديل يرد إلى ذهن أهل الرشد أن هناك مدرستان قيد المقارنة أحدهما مرفوضة والاخرى بديلا لها ينطلق في توجهاته من أصالته وصفحاته التاريخية التي تبعث على الفخر، فمن باب الثقة والاعتزاز بالنفس ومعرفة الذات والغير تأتي القدرة على المحاججة والمقارنة.

وعندما تكون المقاومة الايرانية بديلا مشروعا للنظام الديكتاتوري على أبناء هذا العالم أن يعلموا قبل كل شيء أن المقاومة بصبرها وتضحياتها قد برهنت للمجتمع الدولي بقدراته الهائلة على حقائق كثيرة أثبتت مع الايام حجم الرشد الذي تتمتع به المقاومة، وهنا نكتب للاخر كي يعلم ونكتب لكم من باب التنوير والامانة المعرفية.

ما الذي يمكنك أن تقوله وتثقف عنه حول نظام الملالي، أي شيء هنا لتقوله أو تكشفه أو تثقف عنه حول نظام الملالي الدكتاتوري مصنع الاجرام والقمع والتعسف والتدخلات التوسعية في المنطقة والسعي الى إمتلاك السلاح النووي بنوايا الشر التي تتأجج بداخل النظام، وأي خير من الممكن أن يقدمه هذا النظام لغيره في حين يقمع شعبه ويضطهده ويلقي به الى التهلكة إلخ..

وفي المقابل للمقارنة أي شيء يمكنك قوله عن المقاومة للتعرف على انجازاتها المحلية والعالية، للمقاومة مسيرة نهضة مستنيرة طويلة، للمقاومة معركة كبرى في نضالها ضد دكتاتورية ولاية الفقيه، للمقاومة تاريخ من الزهد والصبر والثبات على القيم والكفاح والايثار والنضال المشرف من أجل احترام وبناءالذات على طريق إنقاذ الشعب الايراني من النظام الاستبدادي الظالم الحاكم باسم الدين.

وكما يقال أن لكل مجتهم نصيب ولقد اجتهدت المقاومة ولابد أن يستقيم مبدأ العدل والإنصاف ولو بعد زمن فالمقاومة لا يمكن لاحد أن يزاود عليها وعلى تاريخها، وقد أظهرت المؤتمر وجميع المشاركين فيه جميعهم من حضور ورسائل وخطب وكل شيء.

نعم لقد أظهر كل شيء في القمة حصيلة ونتاج الاصالة أصالة الذهب غير القابل للتآكل، لقد اظهرت القمة الذهب الاصيل على لوحة كفاح ونضال المقاومةز

نعم هذا حق ابرزه المؤتمر وابرزته خطب المشاركين من 50000 نقطة في ايران والعالم بالجلسة الثالثة للمؤتمر 12 يوليو / تموز.

لقد شرحت السيدة مريم رجوي العوامل التي ارتكز عليها نظام الملالي في الحفاظ على سلطته كالقمع الداخلي والسعي المتواصل للحصول على القدرة النووية، والتدخلات التوسعية بالمنطقة.

وفي هذا الاطار بات من المؤكد أن نظام الملالي قد أدرك خاصة بعد تصاعد حركة الربيع العربي أن الطريق الوحيد للنجاة بنفسه بعيد عن السقوط والتلاشي هو إمتلاكه للقنبلة النووية لكي يضمن بقائه.

وأكدت السيدة رجوي أن مطالبة المجتمع الايراني قد وصلت الى مستوى عالي من الرشد والنضوج وتعادل القوى لدرجة أن خامنئي لم يعد بإمكانه الوقوف بوجه أي من هذه التكتيكات التي قد تفقده خياراته كليا.

فعندما المجتمع من تخطي جميع عصابات هذا النظام وقيام 90% من شعب هذا النظام بمقاطعة ورفض الانتخابات، عندها لن تجدي تقوية أجهزة الطرد المركزي ولا الوصول الى القدرة النووية نفعا ولن تنجي نظام الملالي من السقوط الحتمي.

لقد حصلت المقاومة الايرانية على دعم أوروبا والدول العربية في بداية ونهاية اليوم الثاني، وكان الدعم مبنيا على وضوح الموقف الخاص بمسرحية تعيينات 18 يونيو والتوافق على ما يترتب عليها.

وقد كانت خطب وكلمات المشاركين بمثابة استطلاع رأي خرج بالاجماع على أنه تم تعيين جلاد قاتل للبشرية في منصب رئاسة الجمهورية.

وأكدوا على ضرورة محاكمته، واتفقت وجهات نظر الجميع على أن تعيين رئيسي الجلاد في منصب الرئاسة إهانة لوجدان البشرية وضمير الانسانية، ومن جهة اخرى فان هذا التعيين يهدف الى مواجهة الانتفاضة الشعبية الايرانية وظروفها الموضوعية بجلاد ذي تاريخ قمعي كابراهيم رئيسي.

وبعد وضوح الرؤية هذا فان سراب دعاة الاصلاح والمهادنين في هذا الاتجاه قد انتهى، ولن يتم تلبية مطالب الشعب ثانية من خلال صندوق مسرحيات الانتخابات في ظل نظام الملالي.

كان المطالبة الفورية بالحرية والديمقراطية لايران هي القاسم المشترك والابرز في هذا المؤتمر، وجاء صوت المناداة هذا اكثر من أي وقت مضى خاصة بعد تعيين قاتل الحرية والديمقراطية.

وقد بلغ هذا الصوت ذروته عندما تم التأكيد على أن مجد هذه القمة الايرانية العالمية يأتي في وقت يتم فيه تعيين جزار قاتل للبشرية في منصب رئيس الدولة.

وقد اشار بعض المتحدثين إلى أن الاعتراف بالمقاومة الإيرانية كسم مضاد للأصولية الدينية، فإنهم بذلك يكونون على قناعة بضرورة الاعتراف بفلسفة ورؤية الأصولية الدينية.

وقد جسدوا تاريخ أصولية إبراهيم رئيسي ونظامه بحيث لم يعد هناك خيار أمام نظام الملالي الآن سوى اللجوء إلى اصوليين متطرفين كابراهيم رئيسي وغيره.

أشار المتحدثون من خلال قراءتهم وتشخيصهم للاوضاع الحالية إلى أن تعيين رئيسي هو تأكيد على الفصل العنصري بين الجنسين، واضطهاد ووضع مخالفيهم تحت المراقبة.

وعليه يجب مواصلة نضالنا لأن العالم الحالي يسعى إلى الحق في السلام والاستقرار لكن نظام الملالي في ايران الذي يتصدر طليعة منتهكي هذه الحقوق بالاضافة الى نشره لركائز عدم الاستقرار السياسي والجريمة في المنطقة.

وإذا ما تمت مقارنة كلمات الاوروبيين مع كلمات العرب في هذا المؤتمر على انها قوس قزح فإن نتيجة المقارنة لتلك الالوان ستعكس اجتهاد وتنوير المقاومة الإيرانية والحركة الدعوية الإيرانية في إيران والمنطقة والعالم.

إن اصالة استقرار دام لـ 42 عاما لهو انعكاس مرآة لبديل إيران المستقبلي، ولقد كان الإصرار على النضال من أجل الإطاحة بالمحتلين من رجال الدين الجهلة الآتين من العصور الوسطى نتاج لكبرياء وحماس المقاومة داخل إيران وخارجها.

كانت الدعوة إلى ضرورة التضامن مع الشعب الإيراني خلاصة هذا المؤتمر متضمنة الدفاع عن حقوق الانسان وحقوق المرأة وحقوق القوميات،ودعم المجلس الوطني للمقاومة الايرانية باعتباره البديل المشروع والمنظم من اجل انهاء حكم الملالي المتطرفين.

دعم المتحدثون برنامج المواد العشر برنامج السيدة مريم رجوي مؤكدين على كفائته وموائمة مضمونه وهو( ما يجمع على توافق ارائنا مجتمعين حول بعضنا البعض، وأن دعم برنامج المواد العشر للسيدة مريم رجوي هي فرصة لا يجب تفويتها من ايدينا)