الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمع اقتراب نهاية نظام الملالي المعارضة الإيرانية تعلن عن مواصلتها النضالمع اقتراب...

مع اقتراب نهاية نظام الملالي المعارضة الإيرانية تعلن عن مواصلتها النضالمع اقتراب نهاية نظام الملالي المعارضة الإيرانية تعلن عن مواصلتها النضال

مع اقتراب نهاية نظام الملالي المعارضة الإيرانية تعلن عن مواصلتها النضالمع اقتراب نهاية نظام الملالي المعارضة الإيرانية تعلن عن مواصلتها النضال

حنان عبد اللطيف: 

المدير الاقليمي مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الإنسان – اوروبا: 

انطباعنا الاول عن مؤتمر المعارضة الإيرانية السنوي الذي عُقد في البانيا 2021 ، حيث نلت شرف الدعوة والحضور من خلال اجتماع الزووم ليومي السبت والاحد على التوالي و بالرغم من جائحة كورونا و صرامة قوانين التباعد الاجتماعي إلا أن المعارضة الايرانية وبقيادة السيدة مريم رجوي وكما عودونا دائماً على قدرتهم الفائقة على تنظيم المؤتمرات السنوية، فقد استطاعت المعارضة الإيرانيةهذا العام من تنظيم مؤتمر رقمي مميز والحصول على دعم عدد كبير من كبار السياسيين العرب والغربيين، واثبتت من خلال قيادة السيدة المناضلة مريم رجوي انها قادرة على تنظيم نفسها في الداخل والخارج واستقطاب عدد كبير من الشباب والنساء والرجال من مختلف المستويات والاعمار والمهن وذلك من خلال عرض الاف الافلام المسجلة والمؤيدة للسيدة رجوي من ايران والذين اعلنوا فيها اصرارهم على مواصلة النضال من اجل التحرر والخلاص من نظام الملالي الارهابي.

و مشاركة هذا العدد الكبير من كبار سياسيي الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الاوربي و الدول العربية كرؤساء وزراء و وزراء و وبرلمانيين سابقين وحاليين يبين لنا مدى الدعم الدولي الذي تلقاه المعارضة الإيرانية والاحترام الكبير الذي تحظى به السيدة رجوي، وهذا إن دلّ على شيء فيدلّ على انفتاح المعارضة الإيرانية على شعوب العالم والمجتمع الدولي و اصرارها على نشر ثقافة المحبة و السلام الذي سيجعل من الشرق الاوسط مستقبلا منطقة مستقرة سياسيا وامنيا واقتصاديا، عكس ما ينشره نظام الملالي منذ مجيئه الى سدة الحكم في ١٩٧٩ حيث جعل الايرانيين يعيشون في عزلة دولية وافتعل الحروب مع دول الجوار و دعم ونشر الارهاب في المنطقة.

وهذا ما تحدّث به جميع المشاركين عرباً كانوا أم غربيين حيث اكّدوا على اهمية توحيد الجهود الدولية للقضاء على ارهاب النظام الإيراني والتخلص من نظام الولي الفقيه القمعي و التصدي لأنشطته العدائية التخريبية في المنطقة والتحرك بشكل جدي وفاعل في إيجاد البديل الديمقراطي والمتمثل حالياً بالمعارضة الإيرانية بقيادة السيدة المناضلة مريم رجوي.