الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحكومية في إيران يوم الاثنين 12 يوليو

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران يوم الاثنين 12 يوليو

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران يوم الاثنين 12 يوليو

الکاتب – موقع المجلس:

سلطت الصحف الحكومية الصادرة يوم الاثنين 12 يوليو الضوء على مقالها الذي يحمل توقيعًا محددًا والمكون من نصين موصى بهما لاستبدال مخاوف نظام الملالي بتعبيرات مختلفة عن مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية بسبب مشاركة القادة البارزين حول العالم وإلقائهم خطابات في المؤتمر السنوي لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية، ومن بينهم رئيس الوزراء السلوفيني.

والموضوع المشترك بين صحف الزمرتين الحاكمتين هو التأوه والتذمر من إنعقاد مؤتمر المقاومة الإيرانية على مدى 3 أيام، ومشاركة العديد من المسؤولين الحاكمين من دول أوروبية وأمريكا في هذا المؤتمر الرنان.

وخُصصت الصفحات الأولى في الصحف الحكومية لأزمة كورونا وعدم تطعيم المواطنين في سيستان وبلوشستان.

كما خُصص جزء من العناوين لصراع العصابات على المناصب في حكومة رئيسي. فضلًا عن أننا نجد بعض العناوين في الصحف الصادرة يوم الإثنين تتعلق بمأزق نظام الملالي في مجال السياسة الخارجية، بما في ذلك الاتفاق النووي والمنطقة.

فعلى سبيل المثال، اعترفت صحيفة “جهان صنعت” نقلًا عن ساداتيان، العضو المتقاعد في وزارة الخارجية؛ بطرد نظام الملالي من سوريا.

وكتب: “أرسل بوتين صواريخه وطائراته إلى سوريا عبر إيران واستولى عليها بطريقة أو بأخرى. كما دفع لنظام الملالي أجره، ونظرًا لأن ذلك أسفر عن اقتراب نظام الملالي من الحدود الإسرائيلية وأن هذا الأمر يعد خطرًا على إسرائيل، فإن هذا النظام الفاشي مضطر إلى مغادرة سوريا، … إلخ. “.

القدرة على التغيير والإطاحة بالنظام

وكتبت صحيفة “وطن امروز”: ” إن الدول الغربية في الغالب تولى اهتمامًا بسجل أنشطة مجاهدي خلق في إيران لأنهم يعتقدون أن هذه المجموعة لديها القدرة على تقريب النظام من تغيير سلوكه والإطاحة به”.

وفي الختام أشار المقال إلى “مشاركة 25 مسئولًا أمريكيًا حاليًا وعدد من المسئولين السابقين والحاليين من دول أخرى في المؤتمر السنوي للمقاومة الإيرانية، واستنتجت أن “هذه الدول تعلن بهذه الطريقة معارضتها رسميًا للجمهورية الإسلامية”. لذلك، يجب على وزارة الخارجية الرد بشكل مناسب على هذا الأمر “.

وكتبت صحيفة “آرمان” الحكومية في مقال مماثل لغيرها من الصحف: ” إن ستيفن هاربر، رئيس الوزراء الكندي السابق، الذي له تاريخ طويل من الإجراءات المناهضة للنظام، يدعو دول العالم إلى رفض التعاون مع الحكومة الإيرانية الجديدة بتوجيه الاتهامات للجمهورية الإسلامية”.

وفي الختام أضافت صحيفة “آرمان”: “إن وزير الخارجية الأمريكي السابق، مايك بومبيو، الذي تحدث بشكل ضمني في المؤتمر السنوي لمجموعة المعارضين، دعا المعارضين الإيرانيين إلى مواصلة ممارساتهم غير القانونية ضد الجمهورية الإسلامية مدعيًا أن مجاهدي خلق يسعون إلى إرساء إيران حرة وديمقراطية”.

وكتبت صحيفة “اعتماد” الحكومية: ” إن أنصار هذه المجموعة شاركوا في هذا المؤتمر عبر الإنترنت من 50,000 موقع مختلف في 105 دولة حول العالم، فضلًا عن 1029 وفدًا سياسيًا من قارات العالم الـ 5 .

وكتبت صحيفة “إيران” الحكومية: “يأتي احتجاج الولي الفقيه على مشاركة مسؤول سلوفيني رفيع المستوى في مؤتمر (مجاهدي خلق)، في حين أن عددًا من نواب الكونغرس الأمريكي أيضًا شاركوا في هذا المؤتمر الافتراضي كضيوف، … إلخ.

والجدير بالذكر أن دعم مجاهدي خلق بدأ في البداية من جانب الجمهوريين الأمريكيين والسياسيين المحافظين في الدول الغربية الأخرى، وبطبيعة الحال من جانب عدد كبير من الديمقراطيين، وبعض الليبراليين في كندا “.