السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمقتطفات من كلمات الوفد البريطاني في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية

مقتطفات من كلمات الوفد البريطاني في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية

مقتطفات من كلمات الوفد البريطاني في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية

الکاتب – موقع المجلس:
بدأت أعمال اليوم الثاني للمؤتمر السنوي العام للمقاومة‌ الإیرانیة لإيران الحرة بمشاركة 15 وفدا برلمانيا أوروبيا وكندیا وأستراليا وخمسة مسؤولين عرب سابقين وثمانية وفود برلمانية عربية بإجمالي أكثر من 70 متحدثا. وعقد هذا الملتقی بحضور السيدة مريم رجوي وآلاف من أعضاء مجاهدي خلق في أشرف الثالث وکان علی اتصال عبر الإنترنت مع عشرات الآلاف من النقاط وتجمعات الإيرانيين وأنصار المقاومة في 105 دول.

وشارک وتکلم في الیوم الثاني، أعضاء من وفود برلمانية وممثلون ومنتخبون من المملكة المتحدة وفرنسا وألبانيا والبرلمان الأوروبي وألمانيا وإيطاليا والسويد والنرويج والدنمارك وفنلندا وسويسرا وأيرلندا وبلجيكا والبرتغال وهولندا وكندا وأستراليا والأردن وفلسطين والبحرين والكويت ولبنان واليمن والسودان وتونس والمغرب وموريتانيا وأفغانستان وأذربيجان.

وفيما يلي مقتطفات من وفد البريطاني:

بارونه

البارونة بوترويد/ المتحدثة والرئيسة السابقة للبرلمان البريطاني

أبعث اليك تحياتي سيدة رجوي

إن الانضمام اليكم والحضور معكم اليوم لأمر مشرف ويبعث على الفخر خاصة في هذه الظروف التاريخية الحساسة

ومن المؤسف حرمان الشعب الايراني من حق التصويت، وبالطبع كان انتخاب الشعب الايراني واضحا من خلال مقاطعته للانتخابات لقد كانت المقاطعة هي الانتخاب والاختيار التي اوضحت للعالم رفض الشعب الايراني للنظام وطلبه للتغيير.

واليوم لدينا برنامج السيدة مريم رجوي برنامج المواد العشر الذي يضمن الحريات والحقوق المدنية.

وإنني لمعجبة جدا بدور وشجاعة النساء في المقاومة الايرانية.

ايمس

السير ديفيد أميس عضو البرلمان البريطاني

بعد ظهور «رئيسي» باعتباره رئيسًا لإيران، يجب على المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أن يتحدوا وراء مجاهدي خلق ور السيدة مريم رجوي الرئيسه المنتخبة والشعب الإيراني، لأنهم أفضل حلفائنا في ضمان حرية إيران.

يسعدني اليوم أن أعلن أن أكثر من 100 من زملائي قد وقعوا حتى الآن بيانًا قويًا للغاية بشأن إيران، وهذا موجود في الكتاب الأحمر لمجلس اللوردات والكتاب الأخضر لمجلس العموم. وهذا البيان يرفض الدكتاتورية الدينية الوحشية في إيران ويؤيد المقاومة الإيرانية والسيدة رجوي.

نعتقد أن برنامج المواد العشر الذي دونه السيدة رجوي الرئيسة المنتخبة، ورغبتها في إقامة جمهورية في إيران على أساس انتخابات حرة ونزيهة، وفصل الدين عن الدولة، والمساواة بين الجنسين، وعدم التمييز ضد الأقليات الدينية والعرقية، وإيران غير نووية تستحق دعمنا.

ندعو حكوماتنا إلى اتخاذ موقف حازم ضد النظام الإيراني.

جونؤ

ديفيد جونز، وزير الدولة لشؤون ويلز (2017) عضو البرلمان البريطاني

كل من يشارك في هذا البرنامج اليوم نتفق على أن مستقبل إيران يجب أن يقرره الشعب الإيراني.

السيدة رجوي، لقد كنت وحركتك في طليعة هذا النضال من أجل الحرية. لقد دعوت إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية المزورة، ورفضت غالبية الإيرانيين الديكتاتورية الدينية بشكل قاطع. ساعدت حركتكم ووحدات المقاومة داخل إيران الناس في هذه الحملة من خلال حشد المعارضة للنظام وتنظيم الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد.

ولهذا، كما نرى اليوم مع الإقبال الشديد ومقاطعة الانتخابات الوطنية، تحظى بدعم قوي من الإيرانيين والنواب من مختلف الأحزاب في بريطانيا والولايات المتحدة وأوروبا. إن تدفق الحركة في هذه اللحظة الحاسمة من تاريخ إيران ينمو لصالحك.

على العكس من ذلك، من منطلق الضعف واليأس الواضح، انتخب النظام والولي الفقيه للنظام رجلاً يُدعى جزار مجزرة 1988، إبراهيم رئيسي، رئيساً للنظام. يجب أن يكون هذا بمثابة جرس إنذار للمجتمع الدولي وتعزيز الحاجة إلى التحقيق في هذه المجزرة. دعا مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بإيران إلى التحقيق بهذا الخصوص بعد مجئ «رئيسي» على السلطة.

وعلى بريطانيا الآن الضغط على الأمم المتحدة لبدء تحقيق مستقل في مذبحة عام 1988.

استيو

ستيف مكاب

مع السلام للجميع ، أنا فخور بالانضمام إلى المؤتمر العالمي لإيران حرة، السيدة رجوي، أنت تقدم صورة الحقيقة. في مواجهة مؤامرات النظام وأسد الله أسدي الذي أراد ارتكاب جرائم الإرهاب، والأكاذيب التي قيلت عن مجاهدي خلق في الغرب، مما أدى إلى إدراج مجاهدي خلق. الآن نرى أن النظام يقتل ليس في إيران بل حتى في سوريا. الشخص الذي أصبح الرئيس الآن قتل وارتكب جريمة.

يستخدم النظام الأموال للإرهاب بدلا من استخدامه في اللقاحات. بدلا من التهدئة كان يجب أن نصغي إليكم، لقد رأينا سخافة انتخابهم، ورأينا خيانتهم للبرنامج النووي، والآن صحيح أن الشعب البريطاني يستمع إليك وستتحرر إيران.

افورى

ماتيو افورد

إنه لشرف لي أن أتحدث تضامناً معكم في هذا المؤتمر. لدينا 40 نائبًا بريطانيًا و 100 نائبًا أوروبيًا هنا. هذه علامة على الدعم الواسع الذي لديك. وهذا مخالف لأكاذيب نظام الملالي الذي يقول إن لا أحد يدعمك.

نحن نعلم مدى خوف النظام منك وهذا الدعم.

نحن نعلم أن النظام يواصل أنشطته النووية. منذ فترة ، أدين نظام الملالي بتفجير مسيرة في باريس.

حان الوقت لدعم مقاومة الشعب الإيراني.

يمكن لكل مراقب محايد أن يرى أننا نتعامل مع إيران مختلفة. المطلوب إيران تضمن الحريات بميثاق السيدة رجوي ذات الـ 10 مما يؤدي إلى إيران مزدهر.