السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحكومية في إيران الصادرة في 10 يوليو 2021

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران الصادرة في 10 يوليو 2021

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران الصادرة في 10 يوليو 2021

الصحف الحكومية في إيران
الکاتب – موقع المجلیس:
خصصت الصحف الحكومية الصادرة في 10 يوليو 2021 عناوينها الرئيسية الأولى والمهمة لمفاوضات نظام الملالي مع طالبان، واجتماع الجلاد رئيسي بالمعممين في قم.

ونجد إلى جانب هذه العناوين أخبارًا تتعلق بتفشي وباء كورونا دمجتها بعض الصحف. كما سلطت بعض الصحف الضوء على العناوين الرئيسية المتعلقة بالحرب المافيوزية للأدوية على لقاح كورونا. هذا وتتكرر الأزمات الاقتصادية – الاجتماعية وجمود مفاوضات فيينا هذه الأيام مثل ربطة العنق.

مشهد “الأساليب التخريبية” لا يزال موجودًا

أعربت الصحف الحكومية في مقالاتها المتعلقة بالأزمات الاقتصادية – الاجتماعية بتعبيرات مختلفة عن مخاوفها وحذرت من وجود المقاومة الإيرانية في المشهد الاجتماعي.

وحذرت صحيفة “اعتماد” الحكومية، نظام الملالي مشيرةً إلى أجواء تضييق الخناق في الجامعات، حيث كتبت: “يبدو أنه ظهر توجه في الجامعات على مدى هذه السنين وأصبح أكثر وضوحًا حول أن الاتجاه الإصلاحي لم يحقق الكثير من النجاح على أرض الواقع، ونظرًا لأن هذا الأمر بطبيعة الحال مخيب للآمال من الأساليب الإصلاحية، فإنه يمهد الطريق لتوجهات أخرى، ومن بينها الميول التخريبية”.

وكتبت صحيفة “آرمان”: “يواجه المجتمع الإيراني اليوم تحدي الجوع وانفجار البؤس والعجز. وصرح قائد شرطة طهران مؤخرًا بأن 50 في المائة من اللصوص الذين تم القبض عليهم ارتكبوا جريمة السرقة لأول مرة، وأنهم جميعًا قاموا بارتكاب هذه الجريمة بدافع الجوع والفقر.

والجدير بالذكر أن معدل الجرائم وارتكاب الجريمة بدافع الفقر والجوع آخذ في الازدياد. متى شهدت بلادنا مثل هذا الوضع المتردي؟ إن الجائع لا يخشى السجن ولا أي شيء آخر. بل إنه يفعل أي شيء من أجل البقاء على قيد الحياة”.

الاستسلام للمجتمع الدولي هو شرط لبقاء نظام الملالي

حذرت صحف زمرة روحاني مشيرةً إلى الأزمات الداخلية وجمود المفاوضات؛ من تطور الظروف المتفجرة في المجتمع، وشددت على ضرورة تراجع نظام الملالي عن سياساته التوسعية وتدخلاته في شؤون البلدان الأخرى.

واعترفت صحيفة “ستاره صبح”، تحت عنوان “لماذا تراجعت البلاد بدلًا من أن تتقدم، وأين السبب الرئيسي للمشكلة؟” بانهيار سياسات نظام الملالي.

وكتبت: ” إن المشاكل تشابكت في الوقت الراهن لدرجة أنه من الضروري إعادة النظر في العلاقات الخارجية وكيفية إدارة البلاد، وتوجيه السياسات نحو التفاعل بدلًا من الحروب والصراعات، ووضع إيران في عجلة الاقتصاد والتجارة العالمية برفع العقوبات”.

وشددت صحيفة “اعتماد” الحكومية، في مقال آخر بعنوان: “هل تغيرت عملية اتخاذ القرار في طهران في ظل دخول” لجنة التنفيذ ” على ضرورة الاستسلام والتراجع عن السياسات الفاشلة.

وكتبت: ” إن مسار تقدم نظام الملالي لن يكون واضحًا في مثل هذه الظروف في حالة استمرار تعليق المفاوضات. وقد يؤدي عدم تجديد مذكرة التفاهم الفنية رسميًا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ظل عدم إحياء الاتفاق النووي إلى أن يصدر مجلس المحافظين قرارًا مناهضًا لإيران.

إذ إن إصدار مجلس المحافظين لقرار مناهض لإيران من شأنه أن يكون الحلقة الأولى في لعبة دومينو زيادة الضغوط على نظام الملالي عن طريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الأمن الدولي “.

وهدد هذا المقال في الختام نظام الملالي من الإجماع العالمي ضده وإدراجه في أسفل الفصل الـ 7 لميثاق الأمم المتحدة.

وأضاف: “ليس هناك ما يضمن استمرار هذا الوضع، خاصة وأن جو بايدن يحل في الوقت الراهن محل دونالد ترامب بالنسبة للأوروبيين، ومن شأن هذا الإجماع أن يضر بإيران في الأسابيع المقبلة.”