الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالموت لخامنئي مرة أخرى في طهران

الموت لخامنئي مرة أخرى في طهران

الموت لخامنئي مرة أخرى في طهران

کتابات – علاء کامل شبيب:
شعار”الموت لخامنئي” وکذلك شعار”الموت للدکتاتور” لايزرع الرعب في أوساط النظام الايراني لکونه يتعرض الى المرشد الاعلى للنظام فقط بل لأن هذان الشعاران هما من ضمن الشعارات المرکزية لمنظمة مجاهدي خلق التي جعلت من إسقاط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية هدفا مرکزيا لها، ولعل من المفيد هنا أن نعيد الى الاذهان الى أن خامنئي وعشية إندلاع إنتفاضة أواخر عام 2017 وبدايات عام 2018، والتي تم فيها ترديد شعارات من ضمنها الموت للدکتاتور والموت لخامنئي، وبعد 13 يوما من إلتزام الصمت خرج ليعلن بأن منظمة مجاهدي خلق هي من خططت وأعدت وقادت الانتفاضة.
في مساء 4 يوليو / تموز، ترددت في طهران شعارات متتالية “الموت لخامنئي” و”الموت للديكتاتور” وبالتحديد في منطقة طهران بارس الواسعة والمکتظة بالناس، هذه الشعارات تم ترديدها کرد فعل على إنقطاع التيار الکهربائي لساعات طويلة وفي عز الصيف في وقت زعم ويزعم فيه هذا النظام بأنه يريد الاستفادة من الطاقة النووية لأغراض سلمية وفي مقدمتها توفير الطاقة الکهربائية للشعب الايراني، لکن الذي يلفت النظر کثيرا هو إن إنقطاع التيار الکهربائي في سائر أرجاء إيران وکذلك معاناة الشعب الايراني من شحة المياه ومن الخلل الکبير في مجال الخدمات العامة، کل ذلك يٶکد کذب وزيف مزاعم النظام الايراني بخصوص إنه يريد أن يخدم الشعب الايراني ويحسن من أوضاعه.
المشکلة إن الجهات المعنية في النظام وبدلا من أن تبادر الى طمأنة المواطن الايراني بشأن مايعانيه من إنقطاع التيار الکهربائي لساعات طويلة أو شحة المياه ومشاکل أخرى مشابهة کثيرة، فإن هذه الجهات تعلن وبکل صراحة بأن على الشعب أن يتحمل وإن المشاکل بهذه المجالات ستستمر! ولعل هذا هو ماقد جعل الشعب الايراني يشعر باليأس الکامل من هذا النظام وإستحالة أن يصبح هذا النظام مفيدا ولو ليوم واحد، وهذا هو تحديدا ماقد أکدت وتٶکد عليه منظمة مجاهدي خلق وتشدد على إن بقاء وإستمرار هذا النظام يعني بقاء وإستمرار معاناة الشعب ذلك إن النظام يستمد قوة بقائه أساسا مع معاناة الشعب الذي صار يدفع ضريبة مغامراته ومخططاته المشبوهة على مختلف الاصعدة.
ترديد شعار الموت لخامنئي وکذلك شعار الموت للدکتاتور في هذا الوقت بالذات الذي يتزامن مع قرب إنعقاد التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية في الايام 10 و11 و12 من الشهر الجاري، والذي ستشارك فيه نخبا سياسية لامعة من مختلف أرجاء العالم وسيتم فيه تسليط الاضواء على الواقع المزري في إيران في ظل حکم نظام ولاية الفقيه الذي أثبت بأنه عدو ليس للشعب الايراني فقط وإنما لشعوب المنطقة والعالم ولذلك فإنه لاحل لما ولده ويولده هذا النظام من مشاکل وأزمات إلا بإسقاطه.