الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارخمسة ایام بعد إخراج رئيسي من صناديق الاقتراع

خمسة ایام بعد إخراج رئيسي من صناديق الاقتراع

خمسة ایام بعد إخراج رئيسي من صناديق الاقتراع
حدیث الیوم :
الکاتب – موقع المجلس:
منذ غداة مهزلة الانتخابات الرئاسية للنظام، بدأت الزمر المتخاصمة تبادل الحملات ضد بعضها البعض في وسائل الإعلام ومواقفها.

تمثل كلمة الملا روحاني وفي يوم الأربعاء، 23 يونيو عرضًا لأزمات النظام الاجتماعية والسياسية والاقتصادية الساحقة، التي يواجهها النظام مما يبين أن خطة الولي الفقيه لجعل نظامه أحادي القطب، من خلال عملية المقصلة واستبعاد أقرب الأقربين على نطاق واسع، تعمل وفي سياق أزمات مميتة تعصف بالنظام، مثل البنزين، على نار الصراع بين ذئاب نظام الملالي وزاد احتدامه بشكل متصاعد..

وبعد مضي 5 أيام فقط من نهاية السيرك الانتخابي، انهال روحاني في اجتماع حكومي، على الزمرة المنافسة بجملة من الانتقادات من زوايا مختلفة.

ويدرك روحاني الذي افتخر باستمرار على أنه كان من أكثر عناصر النظام أمنية في السنوات الأربعين الماضية، جيدا أن مقاطعة شعبية شاملة على نطاق واسع للدوائر الانتخابية ماذا تحمل في طياتها من عواقب أمنية خطيرة على النظام؛ وبالتالي، اعترف بقلق أن هذه القضية “مهمة بالنسبة لنا “و” اتضح أن مقدار المشاركة ” يؤثر على حالة النظام” بحيث أننا مستاء للغاية! ثم قال “أن يظهر خامنئي والسلطات ويدعون الشعب للتصويت” ومع ذلك نواجه مثل هذا الرفض العام “فهذا أمر مهم!”

يقصد روحاني من “الشعب” قوات النظام نفسها. لأنه من الواضح أن كراهية الشعب – الذي وحسب قاليباف الرئيس الحالي في مجلس شورى النظام في تصريحه السابق في الحملة الانتخابية السابقة أن 96٪ من المواطنين يرفضون النظام- موجهة حيال كامل أركان النظام بحيث لم يكن يتوقع رؤساء النظام مشاركتهم؛ لكن الجدل القائم الآن على 4% المتبقية وهي عناصر النظام نفسه، والذي، يصفهم مهدي همت، من كبار عناصر الحرس في رسالة إلى رئيسي يوم 21 يونيو بأنه: “شكاوانا كثيرة للغاية لدرجة أنه كنا مرهقين بحيث لم يكن لدينا من الطاقة للتصويت وتأخرنا، لكوننا متعبون! “.

والسؤال المطروح كم عدد هؤلاء “المتعبون” و “المرهقون”، الذين لم تبق لديهم طاقة “للتصويت”؟ نحن لا نعرف بالضبط، لكن لدينا معيار للحساب، وهو الأصوات الباطلة، التي تمثل العناصر التي وجدت نفسها مجبرة على التصويت، لكنهم لم يعد لديهم أقل اهتمام وعلاقة بالنظام، وعددهم ما لا يقل عن 4 ملايين شخص.

وتتراشق زمر النظام اللوم على بعضها البعض من هذا الجانب ويشن روحاني حملته من هذه الزاوية على مجلس صيانة الدستور ويرى السبب في ذلك “الطريقة التي تم فيها ترتيب المرشحين الذين تم انتقاؤهم بعناية فائقة”، وهذا هو نفس عملية المقصلة التي طالت بقية المرشحين من عناصر النظام الولائيين.

وذهب روحاني إلى أبعد من ذلك، ولكي يجرح خامنئي بوخزة أكثر، في إطار الصراع بين زمر النظام، تجاوز بوعي الخطوط الحمراء للنظام، في حين أن ذاته هو من كبار المخادعين والمحتالين في النظام، ركز على إساءة استخدام الإسلام من قبل زمرة خامنئي، وقال “الإسلام ليس في الكلام وتلاوة القرآن! ” ووصفهم ب “الكذابين”، وإشارة إلى هجماتهم المتقابلة ضده، قال “السلوك الاسلامي لا يجيز تشهير الآخرين”.

كما حمل روحاني على إبراهيم رئيسي، وشكك في عروضه السخيفة في القضاء، في مزاعمه بمكافحة الفساد، وقال: “لا يمكن وقف الفساد بالمحاكم!”؛ ثم وجّه ركلة أخرى لإبراهيم رئيسي، بقوله “لقد سررت عندما قال رئيسي إنه كان يبحث عن العناصر المؤهلة! حسنا، تفضل! سنرى ذلك يوم 3 أغسطس، عندما يتم تقديم مجلس الوزراء الجديد! ”

كما هاجم روحاني الزمرة المتنافسة في مجال مستنقع الاتفاق النووي وقال “أنا لا أعرف ما الوخزة التي أصابتهم جراء الاتفاق النووي!” وبينما يسمّي آفاق النظام المسدودة في الاتفاق النووي بـ “سلسلة من التعقيدات السياسية”، ألقى ضمنيا اللوم في مفاوضات فيينا على خامنئي نفسه، وقال “إذا تركونا في حالنا، نستطيع أن ننهي العقوبات اليوم”.