الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارامتداد إضراب عمال العقود في صناعات النفط والبتروكيماويات إلى المزيد من المدن...

امتداد إضراب عمال العقود في صناعات النفط والبتروكيماويات إلى المزيد من المدن والمنشآت

إضراب عام لعمال عقود في مصافي النفط والبتروكيماويات ومحطات الطاقة

السيدة مريم رجوي تدعو عموم العمال والشباب إلى دعم المضربين وتقول إن القمع والفصل يزيدان من حدة غضب العمال والكادحين ويضاعفان الإرادة الشعبية لإسقاط النظام وتحقيق الحرية والعدالة

 

في أعقاب الإضراب العام لعمال العقود في قطاع صناعة النفط والبتروكيماويات احتجاجا على تدني الأجور وظروف العمل والمعيشة الصعبة، والذي بدأ في 19 يونيو، امتد نطاق الإضراب يوم الأربعاء 23 يونيو، ليشمل مجموعات عمال النفط في مدن مختلفة منهم عمال شركة طهران جنوب في ميناء ماهشهر، وشركة كيهان بارس في مصفاة أصفهان، ومصفاة بترول أديش، وخزانات نفط جاسك وبتروكيماويات دماوند حيث انضموا إلى إضراب عمال العقود على مستوى البلاد.

 

في الأيام السابقة، بدأ الإضراب من قبل عمال متعاقدين في صناعات النفط والبتروكيماويات، ومحطات توليد الكهرباء ومنصات النفط في مصافي النفط في طهران، وتندكويان، وبيدخون، واي جي سي في آبادان، وبيد بلند في بهبهان، وشركات حقول الغاز في بارس الجنوبي (عسلوية)، وشركات عمران صنعت للبتروكيماويات، وصدف، وجهان بارس، وبايندان، وساتراب صنعت، ومصفاة قشم، وليدوما، واورهال دنا للبتروكيماويات، وجهان بارس، والمرحلة 13 (مرحلة أختر) في بارس الجنوبي، والمرحلة 13 كنكان، وحاجي بور، وخزانات النفط في قشم، وبوشهر للبتروكيماويات، وكجساران للبتروكيماويات، واكسير صنعت، وريتون والعمليات البحرية بدأت شركة موانئ النفط الإيرانية في خارك.

 

في أعقاب إضراب عمال مصفاة طهران يوم الثلاثاء 22 يونيو، أصدر مسؤولو النظام الإجرامي، ورقة فصل 700 عامل في المصفاة للرد على مطالب العمال المشروعة. وقال عامل مضرب بهذا الصدد:”جئنا واحتجنا على رواتبنا، وأعطونا هذه الأوراق للتصفية. يتم طرد الجميع …”

 

دعت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، مرة أخرى، عموم العمال والشباب إلى دعم العمال المضربين وقالت: “القمع والطرد والفصل فقط يزيد من حدة غضب واشمئزاز عموم العمال والكادحين ضد نظام الملالي اللاإنساني. ويضاعف الإرادة العامة للإطاحة بهذا النظام وتحقيق الحرية والعدالة.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

23 يونيو/حزيران 2021