الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمحاولات يائسة للتستر على المقاطعات غير المسبوقة للانتخابات والتمهيدات الواسعة للتلاعب بالأصوات

محاولات يائسة للتستر على المقاطعات غير المسبوقة للانتخابات والتمهيدات الواسعة للتلاعب بالأصوات

محاولات يائسة للتستر على المقاطعات غير المسبوقة للانتخابات والتمهيدات الواسعة للتلاعب بالأصوات
وفي مدينة كرج، وفقًا لأحد المراقبين، تبلغ تكلفة كل صوت 300 ألف تومان. وفي شهريار يوزعون أقلام جافة وكمامات وكحول مجاني في مركز الاقتراع في مسجد الجامع لجذب الناس إلى مراكز الاقتراع.

الانتخابات – رقم 3

تشير التقارير الواردة من طهران ومدن أخرى مختلفة في البلاد عند الساعة 12:00 بتوقيت إيران إلى مقاطعة غير مسبوقة لمهزلة الانتخابات.

قام وكلاء النظام بتمهيدات مختلفة لتنظيم وإظهار الحشد في مراكز الاقتراع. ففي مشهد، في ضريح الإمام الرضا، حشدوا الناس بحجة الطعام المجاني ويصورون صفوفهم كأنهم في صفوف الاقتراع. وفي “فلكه آب” بالمدينة نفسها، يجهزون مكانًا لتوزيع النذور من الطعام ويصورون المحرومين الذين تجمعوا للحصول على الطعام.

وفي مدينة كرج، وفقًا لأحد المراقبين، تبلغ تكلفة كل صوت 300 ألف تومان. وفي شهريار يوزعون أقلام جافة وكمامات وكحول مجاني في مركز الاقتراع في مسجد الجامع لجذب الناس إلى مراكز الاقتراع.

وبحسب التقارير الواردة من داخل النظام، تم ايعاز مسؤولي الانتخابات عدم الفصح بأي حال من الأحوال عن عدد المشاركين في المركز الذي كانوا متواجدين فيه، وإذا اضطروا فعليهم ضرب الرقم الحقيقي في 10 والإعلان عنه. كما تم ايعازهم أيضًا لمحاولة تقليل الأصوات الضائعة، لأن إهدار الأصوات يشير إلى مشاركة غير كاملة من الشعب. وليكتبوا أصوات مشبوهة إلى حساب مرشح أقرب إلى الكتابة على التعرفة.

وصرحت تعليمات مماثلة لوكلاء النظام للانتخابات عدم القلق بشأن ميزانية أي إعلان يريدون القيام به في المركز، واتخاذ أي إجراء من شأنه خلق جو من الحماس، وليس لدينا أي مشاكل مالية.

وفي هذه التعليمات، يُطلب من وكلاء هذا العرض عدم السماح لأي شخص غير المكلفين بالتصوير، ولا يُسمح لأعضاء مركز الاقتراع بالتصوير والتقاط الصور تحت أي ظرف من الظروف. وردت تقارير من طهران وكرمنشاه وبعض المدن الأخرى عن اعتقال المواطنين القائمين بالتصوير في الدوائر الانتخابية.

في محاولة أخرى لتمهيد الطريق للتزوير والتصويت المتعدد من قبل عناصر النظام، تم التأكيد على أنه ليس من الضروري عرض بطاقة وطنية للتصويت، مجرد حفظ الرقم الوطني كافٍ، والتأكيد بأنه لا تكونوا صارمين. في حين، فإن أحد شروط التصويت المعلنة رسميًا هو الحصول على شهادة الجنسية وبطاقة وطنية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

18 يونيو/حزيران 2021