السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنظرة عامة على الوعود الغريبة و الوهمية للمرشحي مهزلة الانتخابات نظام ملالط...

نظرة عامة على الوعود الغريبة و الوهمية للمرشحي مهزلة الانتخابات نظام ملالط طهرا

نظرة عامة على الوعود الغريبة و الوهمية للمرشحي مهزلة الانتخابات نظام ملالط طهرا

الکاتب – موقع المجلس :

يعتقد معظم المحللين الاقتصاديين ، حتى أولئك الموجودين في الحكومة داخل البلاد ، أنه لا يوجد أي مرشح لديه الأهلية للحد الأدنى من الاقتراب للمناصب الاقتصادية المهمة المصيرية، فما بالكم برئاسة السلطة التنفيذية.

يكفي أنه حتى عملاء وأعضاء وسائل الإعلام التابعة لنظام الملالي قد اندهشوا من هشاشة الوعود الطنانة للمرشحين الذين اصطفاهم مجلس صيانة الدستور التابع لخامنئي ومن كل هذا الخداع ، لأن وصول الحماقة إلى ذروتها في بعض أفراده لأمر مدهش.

نظرة عامة على الوعود الغريبة

بمجرد أن قال أحد المرشحين إنه سيقدم إعانة قدرها 450 ألف تومان ، انطلقت أصوات العناصر الصغيرة والكبيرة في السلطة وتهكموا على صاحب هذه الفكرة.

وآخرٌ لا يعتبر نفسه السبب في الوضع الراهن، ولكنه من باب الانتقاد رفع التضخم إلى 50 في المائة، ويطالب الجميع بشكر الله على أن التضخم لم يرتفع أكثر من ذلك.

بيد أن الأنكي من ذلك هو أن المرشح الذي أصبح رئيسًا للجمهورية قبل الانتخابات الصورية ولا ينتظر سوى إعلان النتيجة ولا يريد أن يتخلف عن قافلة الوعود الغريبة ، ادعى قدرته على توفير مليون فرصة عمل وأنه سيجعل التضخم من رقم واحد.

“ولم يعد من الممكن بشكل غير مسبوق تصديق مجموعة التعهدات غير المنطقية أو الوعود غير الواقعية. ويصبح الوضع معقدًا عندما نواجه ، تعهدات غير جديرة بالثقة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ ، من ناحية ، ونواجه انتقادات هؤلاء الأشخاص للوعود الوهمية التي لا أساس لها من الصحة، من ناحية أخرى. والجدير بالذكر أن معظم المرشحين لرئاسة الجمهورية في كل الدورات انتقدوا الشعارات والتعهدات التي لا طائل منها ، بيد أنهم أنفسهم لم يتمكنوا من النجاح في اختبار التعهدات المناسبة”. (صحيفة “دنياي اقتصاد”، 31 مايو 2021).

نظرة عامة على أرض إيران المنكوبة بالتدمير اليوم

أعلن رئيس المعهد العالي لأبحاث الضمان الاجتماعي في نظام الملالي عن كشف النقاب عن التقرير المتعلق بالفقر واللامساواة في البلاد خلال العقدين الماضيين. وتظهر هذه الدراسة أنه على الرغم من أن نسبة السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر المدقع اعتبارًا من عام 2013 حتى عام 2017 وصل إلى 15 في المائة، بيد أن هذه النسبة ازدادت لتصل إلى 30 في المائة اعتبارًا من عام 2017 حتى عام 2019. (صحيفة “همشهري”، 2 يونيو 2021).

وبناءً عليه، فإن عدد السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر المدقع في إيران قد تضاعف ليصل إلى 25 مليون شخص، استشهادًا بإحصاءات نظام الملالي نفسه.

المرشحون لمهزلة الانتخابات الرئاسية والقضايا الرئيسية للاقتصاد السياسي

يعتقد معظم المحللين الاقتصاديين ، حتى أولئك الموجودين في الحكومة داخل البلاد ، أنه لا يوجد أي مرشح لديه الأهلية للحد الأدنى من الاقتراب للمناصب الاقتصادية المهمة المصيرية، فما بالكم برئاسة السلطة التنفيذية.

“فمعظم الأحاديث في المجال الاقتصادي تدور حول حكومات الرفاهية، التي ثبت بطلانها في جميع البلدان ، بما في ذلك الدول الاسكندنافية. كما ينتقد المرشحون معظم تصريحات المنافسين أو سجل الحكومة المستقرة ولا يتناولون أطراف الحديث لا من قريب ولا من بعيد عن القضايا الرئيسية للاقتصاد الإيراني “(صحيفة “جهان صنعت”، 3 يونيو 2021).

غسل الأموال سيؤدي إلى انهيار البلاد

ما يتم الترويج له على أنه برامج اقتصادية، هو غسل الأموال والإنفاق من رؤوس الأموال والأصول العامة الآخذة، من سخرية القدر، في النفاذ مثل الكنوز غير المتوقعة المكتسبة من الهواء بدون عناء.

ويفيد التقرير المكون من 3 مجلدات الذي نشرته وزارة الداخلية عام 2016 عن الوضع الاجتماعي في البلاد أن المجتمع الإيراني سقط بشكل غير مسبوق في تاريخه من حيث أزمة الثقة.

المواطنون يسخرون من الوعود

إن الفاسدين المجرمين الباحثين عن السلطة لا يتخلون عن أي حيله وتضليل ناسين أن نظام الملالي استخدم هذه الحيل على مدى 40 عامًا، ولم يعد المواطنون ينخدعون بهذه التعهدات الكاذبة.

“وأحيانًا ما نسمع وعودًا من مرشحي الانتخابات من المستحيل تحقيقها ولم يُعيرها حتى الجهلاء انتباهًا ، نظرًا لأن وعودًا أقل منها أُطلقت في الدورات السابقة ولم تتحقق. والجدير بالذكر أن إطلاق وعود بدون غطاء يؤدي إلى أن يفقد المواطنون ثقتهم في السلطة والمسؤولين. والحقيقة هي أن المواطنين يدركون بسهولة الوعود التي من المستحيل تحقيقها، حتى أنهم أحيانًا ما يتهكمون على هذه الوعود”. (وكالة “إيسنا” للأنباء، 31 مايو 2021).

نعم ، إن هذه التعهدات والأيقونات الاقتصادية هي بمثابة الضجيج العالي للطبول الوهمية التي تصدر صوتًا فقط ولا تنطوي على شيء في الجعبة، أي أنهم نهبوا كل ما كان في الجعبة من قبل.

والحقيقة هي أن الإيرانيين يدركون جيدًا هذا الوضع الحرج ، وأن هذه الوعود لا تسفر سوى عن المزيد من كراهيتهم لنظام الملالي. كراهيةٌ هي وقود الانتفاضة الأخيرة لاقتلاع المفترسين المحتالين الحاكمين برمتهم من أرض الأسد والشمس رمز إيران.