الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحكومية الصادرة يوم 3 يونيو / حزيران

مقتطفات من الصحف الحكومية الصادرة يوم 3 يونيو / حزيران

مقتطفات من الصحف الحكومية الصادرة يوم 3 يونيو / حزيران

الکاتب – موقع المجلس:

كانت معظم المقالات والعناوين الرئيسية على الصفحات الأولى من الصحف الحكومية الصادرة يوم 3 يونيو / حزيران مخصصة لموت خميني، ومعها حاولوا تسخين أجواء الانتخابات من خلال تضمين مزاعم المرشحين. لكن كل من صحف الزمر الحكومية اضطرت للاعتراف ببعض جوانب الواقع.

عراقيل لإعطاء أقل امتياز!

محادثات فيينا موضع جدل وتناقض في الصحف الحكومية. ووصفت صحف مايسمى التيار الإصلاحي، في تكرار لتفاؤل عراقجي نائب وزير الخارجية، الاتفاق بأنه قريب ويمكن الوصول إليه، فيما طلبت صحيفة آرمان بقلم بهشتي بور من الزمرة المنافسة عدم معارضتها. لكن حقائق أخرى تم الكشف عنها في صحف زمرة الولي الفقيه.

“دعونا لا نتجاهل فيينا” هو عنوان مقال في صحيفة “رسالت” جاء فيه: “ما تم تحديده حتى الآن هو عراقيل الولايات المتحدة لتقديم أقل قدر من الامتيازات في مقابل حرمان النظام من المزيد من حقوقه … استمرار هذه العملية وإطالة أمدها أثارت الشكوك حول المبالغة في الطلب الأمريكي والغربي في مجالي الإقليم والصواريخ”.

وكتبت صحيفة “جوان” التابعة لقوات الحرس: “ما زاد من احتمال إجراء محادثات مطولة أكثر من أي شيء آخر هو الجدل حول ما بعج الاتفاق النووي في فيينا”. وأضافت الصحيفة أن “حقيقة أن غريب أبادى أكد على عدم قبول التزامات ما بعد الاتفاق يظهر أن مثل هذه المناقشات قد أثارتها بعض الوفود. بالأمس، أعرب الروسي سيرجي ريابكوف أيضا عن أمله في “ألا يواجه إحياء (الاتفاق النووي) عقبات لا يمكن التغلب عليها “يمكن أن يشير أيضا إلى ظهور قضايا ما بعد الاتفاق النووي في فيينا …”

“الحكومة تكذب!” بوعود مستحيلة

في إشارة إلى الجو الاجتماعي البارد الذي يحيط بالبرنامج الانتخابي عنونت صحيفة ابتكار افتتاحيتها “السباق في الوعود التي لم يتم الوفاء بها” وکتبت حول ما وصفته بـ “التكرار والشعبوية”: “معظم الشعارات غير قابلة للتطبيق”. وأضافت “ربما تكون الحكومة الزائفة عنوانًا جيدًا للوعود التي تتعارض بشكل خطير مع المعتقدات”،.

وأما صحيفة آرمان فقد كتبت تحت عنوان “الوعود المستحيلة ورشوة الناخبين” بقلم الخبير الاقتصادي الحكومي حسين راغفر، أن الوعود الفارغة للمرشحين “تعني قانونًا لإغراء الجمهور بالتصويت، وهي جريمة بحد ذاتها”. وقالت “حتى الآن لا توجد مؤشرات على رغبة كبيرة لإقبال الناخبين”.

كما أرجعت صحيفة “جوان” المحسوب على الحرس ببرودة العرض الانتخابي والمقاطعة الشعبية إلى تصرفات معارضي النظام، وأعربت عن قلقها من تداعياتها، فكتبت: “جهود لتحريض المعارضين على القيام باحتجاجات في الشوارع احتجاجا على عملية التأهيل من خلال الادعاء بنهاية الجمهورية … – تحريض الشعب وخاصة شرائح المجتمع المحرومة ضد النظام واتهام مسؤولي البلاد بعدم امتلاك الإرادة لحل مشاكل الناس”.

في مذكراته التي كتبها الحرسي حسين شريعتمداري، تطرق إلى خميني، لكنه يكتب في النهاية: “في هذه الأيام، مع اقتراب موعد الانتخابات، نتخطى عقبة أخرى هي شريان الحياة لاقتصاد البلاد.”.