الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارماذا يعني إنهاء هيمنة طهران على العراق؟

ماذا يعني إنهاء هيمنة طهران على العراق؟

ماذا يعني إنهاء هيمنة طهران على العراق؟

بحزاني – منى سالم الجبوري:

لئن کان لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية نفوذ في لبنان وسوريا واليمن، لکن وبموجب مٶشرات وتقديرات مختلفة فإن هذا النظام يمنح الاولوية لترسيخ نفوذه بالعراق لعدة أسباب من أهمها الحدود الطويلة المشترکة وإن أغلبية سکان العراق من الشيعة الى جانب إمتلاك العراق لثروات هائلة ولحدود تطل على أهم بلدان المنطقة ومن أجل ذلك فإنه يعمل کل مابوسعه ليس من أجل المحافظة على نفوذه فقط بل وحتى ترسيخه الى أبعد حد، ومن هنا فإن تصفية الاصوات العراقية الرافضة للنفوذ الايراني والتي صارت تتزايد بصورة ملفتة للنظر منذ عام 2019، کان من المهام الرئيسية التي أوکلها هذا النظام للميليشيات التابعة له وهو الامر الذي صار معروفا للشعب العراقي وصار يعرف أيضا تأثيراته السلبية المتزايدة عليه بل وحتى إنه واحد من أهم الاسباب التي تجعل الاوضاع في العراق تسير من سئ نحو الاسوأ.

حالة التوتر غير العادي التي طرأت على الاوضاع في العراق والتي تداعت عن عملية توقيف قائد عمليات الحشد الشعبي في الأنبار قاسم مصلح، والاستعراض العسكري المتفلت الذي شهدته بغداد مساء الأربعاء الماضي، قبل أن تمسك القوات الأمنية مجددا زمام الأمور على الأرض، أعادت إلى الأذهان توقيف 14 عنصرا من كتائب حزب الله العراقي في يونيو من العام الماضي، وهو يوضح مدى تمسك النظام الايراني بعملائه في العراق لأنهم أداته ليس لترسيخ نفوذه في العراق فقط وإنما وسيلته الاساسية أيضا لتنفيذ مخططاته في العراق وحتى المنطقة.

التحذير من نفوذ النظام الايراني في العراق ومن إنه سيکون له آثار وتداعيات بالغة السلبية على العراق والمنطقة، قد جاء على لسان زعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي، بل وإنه من أجل کشف الخطورة المتمثلة في نفوذ وهيمنة النظام الايراني بالعراق من خلال الاحزاب والميليشيات التابعة له، فقد بادرت منظمة مجاهدي خلق للکشف عن قوائم إستلام رواتب للحرس الثوري الايراني وقد تم فيها إدراج أسامي قادة الميليشيات التابعة للنظام فيها، ويوما بعد يوم تتوضح الصورة أکثر بشأن هذا التحذير يستدعي مواجهته وعدم تجاهله لأن ذلك يعني تسليم العراق أرضا وشعبا لهذا النظام.

تمسك النظام الايراني بنفوذه في العراق يأتي من باب إنه مصدر قوته الاساسية التي يهدد بها المنطقة وحتى العالم الى جانب إنه يستخدمه کمظهر لقوته أمام الشعب الايراني بل وحتى إنه يهدد شعبه بالميليشيات العراقية العميلة في حالة أية إنتفاضة ضده وإن هذه الميليشيات ستأتي لتقمع الشعب الايراني وتنقذ النظام، ولذلك فإن إنهاء هذا النفوذ سيقطع مايمکن أن نصفه بالشريان الابهر للنظام الايراني وسيساهم في ضعضعة أحواله وأوضاعه في داخل وخارج إيران، وإن هذه الفترة تحديدا أکثر من مناسبة لهذا الامر ولاسيما وإن النظام الايراني يمر بواحدة من أسوأ مراحله.