الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالخوف من تداعيات الانهيار والأزمة في مهزلة الانتخابات للنظام

الخوف من تداعيات الانهيار والأزمة في مهزلة الانتخابات للنظام

الخوف من تداعيات الانهيار والأزمة في مهزلة الانتخابات للنظام

مهزلة انتخابات النظام

الکاتب – نظام مير محمدي:

عقب التهديدات القمعية لرئيس الشرطة خوفاً من تداعيات الانهيار والأزمة في السيرك الانتخابي للنظام، حذر المدعي العام في القضاء المرشحين المنتقين من تجاوز الخطوط الحمراء للنظام.

مهزلة انتخابات النظام

كما حذرت صحيفة رسالت مرشحي المحافظة المستبعدين من التذمر ومعارضة مجلس صيانة الدستور، وكتبت: “المعارضة الضمنية لمجلس صيانة الدستور ترجع أيضًا إلى حقيقة أنه وفقًا لتقاريره ومرافقه ومعارفه، فلم يتمكن التعرف على أهلية بعض المرشحين. هذا التذمر يعتبر الضوء الأخضر للدعوة ضد النظام. إن التشكيك في المؤسسات القانونية في البلاد هي لعبة على أرض العدو ولا تحل عقدة المشاكل الحقيقية وقضايا وهموم الناس … إن اللامبالاة بـ(الأخلاقيات الانتخابية) يمكن أن يتسبب في ضرر لا يمكن إصلاحه لـ (النظام)”.

كما أن أعضاء الزمرة المهيمنة للنظام في مجلس شورى النظام بالحملة لمنع المرشحين المستبعدين من التذمر:

 

المعمم مير تاج الديني، عضو مجلس شورى النظام 30 مايو:

أن يقول أحد إنني إذا رفضت أهليتي، فلن أشارك في الانتخابات هو عصيان للأنظمة القانونية للبلد.

بدأت النغمات المشؤومة لمؤسسات اطلاق الاكاذيب وأجواء الاستكبار العالمي وأعداء الثورة الإسلامية، بهدف تخييب أمل الأمة الإيرانية العظيمة، منذ زمن بعيد كالعادة، وتزيد مع اقتراب يوم الانتخابات في 18 حزيران / يونيو.

من ناحية أخرى، كتبت صحيفة همدلي المحسوبة على الزمرة المسماة بالاصلاحية: إن نتيجة سياسة الإقصاء لن تكون سوى أزمة للشرعية السياسية، وأزمة نفوذ، وأزمة توزيع، وبالتالي انخفاض في معدل المشاركة السياسية. (صحيفة همدلي 30 مايو).

 

كما أعلنت فلول نهضت آزادي (حركة الحرية): لن نترشح في الانتخابات … ومع انتشار عدم الأهلية لعامة المرشحين، تم إغلاق النوافذ إلى أدنى حد، وممارسة الرقابة يمهد الطريق لرفض “الجمهورية” والتورط في الأزمات المتزايدة. (قناة تلغرام امتداد 30 مايو)

في غضون ذلك، أقر همتي، أحد المرشحين للانتخابات ومحافظ البنك المركزي للنظام، بسياسة إفراغ جيوب المواطنين في الموازنة للعام الحالي.

همتي المرشح لانتخابات 29 مايو- تلفزيون الشبكة الأولى:

لقد زادت ميزانيتنا بحوالي 100٪ مقارنة بالعام الماضي .. حسنًا .. لقد زادت هذه بنسبة 100٪ .. من أين نحصل على مواردها؟ حسنًا، من الطبيعي أن .. من الممكن أن تعني الهيمنة المالية على السياسة النقدية أنها تنفذ عمليًا جميع سياسات البنك المركزي، الذي يهيمن الآن على السياسة النقدية الجديدة، ويعمل على تحييد السياسات عمليًا، وهذا يعني استمرار مسار التضخم في الماضي ..