السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارقلق و مخاوف بين قادة النظام من مقاطعة الشعب للانتخابات

قلق و مخاوف بين قادة النظام من مقاطعة الشعب للانتخابات

قلق و مخاوف بين قادة النظام من مقاطعة الشعب للانتخابات

تصويتي للإطاحة بالنظام

الکاتب – موقع المجلس :

عبر المعمم أبو الحسن فاطمي، إمام الجمعة في شهر كرد، يوم الجمعة 28 مايو، عن قلقه من مقاطعة الشعب للانتخابات وقال:

نسمع الهمسات المحبطة لكثير من الناس، اليأس من التصويت، اليأس من أنه مثلا: صوّتنا في الجولات السابقة ولكن ماذا كانت النتيجة… وأضاف: كان لدينا حالات صعود ونزول كثيرة وحالات زيادة ونقص كثيرة… فقدنا رئيسنا ورئيس الوزراء في وقت واحد في عام 1981 لكن الوضع بقي غير مضطرب! أي أن البلد لم ينزلق قليلاً ولم يتعرض للتحدي، وأحياناً كانت هناك انحرافات ومشاكل أنه لو لم تكن مؤسسة ولاية الفقيه موجودة، على سبيل المثال، ستهلك البلاد.

وتابع: “ما يقلق الناس هو عدم رغبة الناس والناس يشعرون بخيبة أمل. لا ينبغي أن يخيب أمل الناس. يجب ألا يصاب الناس بخيبة أمل لأنهم إذا أصيبوا بخيبة أمل، فسوف يسقطون بشدة!” لماذا ا؟ لأن الأعداء هم الذين ينتظرون عدم وجودهم، فهم جاهزون، لقد (خططوا) لكم.

المعمم صديقي

المعمم صديقي

وفي هذا الصدد، أعرب خطيب الجمعة في طهران المعمم كاظم صديقي، عن قلقه بشأن سيرك انتخابات النظام، قائلا إنه “إذا كانت نسبة المشاركة منخفضة في انتخابات يونيو، فإن البلاد ستعاني من أضرار جسيمة”.

أعرب إمام الجمعة المؤقت في طهران عن قلقه بشأن احتمال انخفاض الإقبال في اقتراع 18 يونيو، حيث قال المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور عباس علي كدخدايي مؤخرًا في مقابلة مع وكالة أسوشيتيد برس: “إن المشاركة المنخفضة في الانتخابات الرئاسية لن تطرح أي مشاكل قانونية وستظل شرعيتها وصلاحيتها قائمة.”.

أكد صديقي أيضا أن الانتخابات الرئاسية ليست مكانا “للأحزاب والتلاعبات الحزبية”، مضيفا: “هذه الانتخابات هي مسألة ترك مصير البلاد في يد شخص واحد”.

وزعم الخطيب المؤقت لصلاة الجمعة في طهران، في إشارة إلى الانتقادات الموجهة لقرار مجلس صيانة الدستور بشأن المؤهلات، أن “هناك عملية تصفية في جميع البلدان حتى لا يتمكن الجميع من الاضطلاع بمسؤوليات حساسة” (وكالة انتخاب للأنباء، 27 مايو).