الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارإقصاء مرشحي الانتخابات فاقم من تكالب الذئاب في نظام الملالي

إقصاء مرشحي الانتخابات فاقم من تكالب الذئاب في نظام الملالي

إقصاء مرشحي الانتخابات فاقم من تكالب الذئاب في نظام الملالي

الکاتب – موقع المجلس :
امتد الآن نطاق الصراع بين زمر النظام المختلفة إلى منابر الجمعة ومجلس شورى النظام، واحتج كل شخص بطريقة ما على قمع مرشحي مهزلة الانتخابات الرئاسية للنظام وقارنوا ذلك مع الانتخابات في حكم شاه الجلاد في إيران .

تفاقم الصراع بين زمر النظام

وسط صراع الزمر وفي هذا الصدد، جاءت تصريحات امير حسين قاضي زاده هاشمي النائب الأول لرئيس مجلس الشورى، الذي قال إنه إذا انتقد شخص ما فيتم ملء فمه بالرصاص.

انتفاضة نوفمبر2019

انتفاضة نوفمبر2019

اعترف مرشح خامنئي للسيرك قاضي زاده هاشمي يوم الجمعة 28 مايو عبر التلفزيون الحكومي، بالقمع والتستر مهاجمًا روحاني قائلاً: لكن قضية حرية التعبير من تلك المواضيع التي تقوم بها القوى ونظام السلطة في العالم، وللأسف تم لعبه كثيرا في بلادنا. وقيل: ويل لنا إذا أغلقنا أفواه النقاد، فلو انتقدنا كلمتين أصابته كل أنواع الشتائم.

.. انظروا إلى قضية رفع سعر البنزين كمثال على هذا السلوك وهذا القرار الذي اتخذوه سراً. في الأساس، تتميز الحكومات الرئاسية بعدم الشفافية. “إنهم ليسوا شفافين، وهم سريون، وهم ضد حرية التعبير. إذا انتقد شخص ما، فيملأون فمه بالرصاص، ويلصقون اتهاما به، وسرعان ما يشتمونه.

المعمم هاشم زاده هريسي: بهذا الوضع تصبح المشاركة أقل مما كانت عليه في زمن الشاه

المعمم هاشم زاده هريسي

المعمم هاشم زاده هريسي

في مقابلة مع صحيفة مستقل في 29 مايو، اعترف المعمم هاشم زاده هريسي، عضو مجلس خبراء النظام، بالظروف المتفجرة في المجتمع وقال إنه قلق من عدم تسامح الشعب وعدم مشاركته في انتخابات النظام. وأكد:

“هناك إجابة مزعجة حول سبب انخفاض المشاركة … لا يمكننا خداع أنفسنا، فالناس غير سعداء للغاية وهذه التعاسة ليست من كثرة التوقعات، … الناس يتحملون الوضع بصعوبة… القضية قضية اقتصادية وحدها، ولا يمكن إبقاء الناس راضين بالفقر، عندما لا يستطيع الناس علاج أنفسهم بسهولة وحتى الدواء يصعب الوصول إليه، فهذا أمر محزن حقًا … مشكلة الناس تجاوزت معيشتهم، والغالبية العظمى من الناس مستاءة.

حتى الحريصون على النظام مستاؤون وعوائل الشهداء مستاءة. البلد يسير في اتجاه سيئ، وأنا أقول هذا انطلاقا من حرصي على البلد بعيدة عن عدم الرضا.

أنا لا أبحث عن المقصر والمتهم … إذا حدثت هذه الظروف الاقتصادية والتضخم وتضاعف كل يوم وأصبح الفقراء فقراء، فإن ذلك سيجعل الناس غير راضين. الغالبية العظمى من المسؤولين أغنياء وثرواتهم تتزايد كل يوم، لكن الناس ليس لديهم سقيفة وأملهم مقطوع عن الحياة، وهو للأسف مسار الحركة في هذا الاتجاه. هذه التصرفات تؤثر على الانتخابات، فكيف يتم بين عشية وضحاها زيادة رؤوس أموال المسؤولين بالمليارات ويصبح الناس أكثر فقرًا …

أين تريدون أن تذهبوا؟ الفساد عام. هناك من لديهم منازل لا يمكن حساب ثمنه على الإطلاق، لكن بعض الناس ليس لديهم أكواخ. هذا الاختلاف في التوازن كبير جدا لدرجة أن جزءًا منه يريد حفر الأرض والسقوط ف يه والجزء الآخر يذهب إلى السماء ونحن لا نفعل شيئًا سوى التفرج …

بعض الناس لا يهتمون كثيرًا بمصيرهم السياسي ونظامهم، وعلينا أن نفكر في ذلك. ..

مع هذا الوضع، ستكون المشاركة أقل مما كانت عليه في زمن الطاغوت … لقد كانوا يفعلون ذلك منذ أكثر من أربعين عامًا ويزداد الأمر سوءًا يومًا بعد يوم، لا الحكومة ولا البرلمان تم إصلاحهما، بالكامل ولدينا اختلاس … لا تقودنا عملية رفض الأهلية إلى أي مكان وعلينا أن/