الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارشهدتها منابر صلوات الجمعة في النظام

شهدتها منابر صلوات الجمعة في النظام

شهدتها منابر صلوات الجمعة في النظام

مقاطعة الانتخابات
الکاتب – موقع المجلس:
شهدت منابر صلوات الجمعة في النظام إبداء ممثلي الملالي وخامنئي مخاوفهم وقلقهم من تداعيات انقسام النظام وتراجع ومقاطعة سيرك ولاية الفقيه الانتخابي.

وفي مدينة مشهد قال خطيب صلاة الجمعة علم الهدى: “من يدعو الناس إلى عدم المشاركة في الانتخابات هم كفار. الذين جاءوا وقالوا إننا سنحل مشكلة الناس في 100 يوم ليسوا كذابين وأعداء للشعب فحسب، لكنهم ظنوا أن مشكلتنا هي العقوبات وأن أمريكا سترفع العقوبات مقابل تخلينا عن الطاقة النووية.

وأشار إلى المعيار الرئيسي وهو عدم وجود انحراف فكري عن خط خامنئي كمعيار رئيسي لرئاسة النظام.

في كنبد كاووس، قال ترابي: “نحن نقف وراء مجلس صيانة الدستور ولا يجب على الناس الالتفات إلى التخمينات المتعلقة بأهلية المرشحين”.

في إيلام، حذر المعمم كريمي قوات النظام من أن محركات الحرب الإعلامية والدعائية للعدو تحاول منذ فترة طويلة ثني الناس عن المشاركة في الانتخابات، وقال لا تنخدعوا بالدعاية والصورة الظلامية التي يصورها العدو.

وفي أورمية، قال قريشي: “لا يجوز للمرشحين الافتراء والكذب والاتهام، وعدم تشويه الآخرين يجب أن يتجنبها المرشحون”.

وقال مهدوي بور خطيب صلاة الجمعة في بجنورد: “على المرشحين الامتناع عن تشويه إنجازات النظام. على جميع المتطوعين ومعجبيهم الامتناع عن تشويه المنافسين.

وفي برديس، حذر حسيني عناصر النظام قائلاً: “الأعداء لديهم خطة عملياتية لنا لمنع أقصى مشاركة للشعب من خلال التصوير السلبي، ومن الأحسن أن يمنع النواب إحباط معنويات الناس”.

وقال محمودي في صلاة الجمعة بورامين: “أعداء النظام يحاولون ثني الناس عن المشاركة في الانتخابات بالدعاية السلبية.. المشاركة في الانتخابات تحبط مؤامرة الأعداء”.

وفي صلاة الجمعة في مدينة همدان، قال جوادي، في إشارة إلى الكراهية الشعبية الواسعة حيال الملالي الحاكمين، إن “الأعداء ركزوا على الملالي لثني الناس عن المشاركة في الانتخابات المقبلة”.

الأعداء يريدون إسقاط الملالي في أعين الناس، المهمة ثقيلة للغاية اليوم وسنجري انتخابات جيدة في المستقبل القريب. عدم المشاركة في الانتخابات يساعد العدو.

في خمين، يحذر حسيني بور المرشحين الرئيسيين من التصوير الظلامي والحذر من مؤامرات الأعداء ولقليل المشاركة في الانتخابات.

وقال إبراهيم حسيني في صلاة الجمعة في ساوه: “شن الهجوم على مجلس صيانة الدستور أو الإشراف على الدستور ياتي بسبب الجهل أو سوء النية، وهذه المؤسسة لا تتصرف إلا وفق نص صريح للقانون، دون اعتبار للعمل أو الضغط أو الاعتداء. من الضروري تجنب السلوك الظاهري لأن الانتخابات ليست مجال الدراما والمسرح.

في بلدختر، أقر موسوي بكساد سوق الانتخابات وقال: “عدد قليل من الناس داخل البلاد، نتيجة استفزاز ودعم الأجانب، يتحدثون على الحد الأدنى من المشاركة ويعتزمون مقاطعة الانتخابات“.

وفي قزوين دعا عابديني بدوره قوات النظام إلى عدم الانخداع من قبل اصحاب الفتنة في الانتخابات.