الأحد,21يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخامنئي و التناقضًا الخطيره في السيرك الانتخابي

خامنئي و التناقضًا الخطيره في السيرك الانتخابي

خامنئي و التناقضًا الخطيره في السيرك الانتخابي

حدیث الیوم:
انقضى اليوم الثاني لتسجيل المرشحين لسيرك ولاية الفقيه. يوم اتسم مرة أخرى بالأزمة والصراع. لدرجة أنه عندما تم تسجيل اسم أحمدي نجاد، كانت هناك صدامات بين عناصره وعناصر في وزارة الداخلية.

في الوقت نفسه، ذكر روحاني خلال اجتماع مجلس الوزراء أن “التسجيل في الانتخابات قد بدأ” وأن “في أيام الانتخابات تزداد الافتراءات والأكاذيب”، بينما وصف الزمرة المنافسة بأنها “غير عادلين”، شن عليهم هجمات عنيفة قائلا: “إنهم يبتزون ويظنون أنهم إذا شوهوا وجه الحكومة سيبيضون وجه النظام! أين يمكن أن نأخذ هذا الحمق؟”

وشهد اليوم الأول للتسجيل، تصاعد الخلاف بين مجلس صيانة الدستور وحكومة روحاني إلى إجراءات عملية. وبينما أخطر مجلس صيانة الدستور وزارة الداخلية بقراره الجديد في بيان، غير ان وزارة الداخلية وبناءً على أوامر روحاني، تجاهل قرار مجلس صيانة الدستور وقامت بتسجيل المرشحين بموجب القوانين السابقة. وبعد ذلك كرر المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور كدخدايي كلمته السابقة وقال: “التسجيلات التي لا تحمل وثائق غير صحيحة ولن يتم فحصها”.

مع تصاعد أزمة الصراع على السلطة، يصبح موقف خامنئي متزعزعًا بشكل متزايد. يبذل الولي الفقيه المتخلف قصارى جهده لإخراج الجلاد إبراهيم رئيسي من صندوق الاقتراع حتى يتمكن من دعم نظامه المحتضر لتجاوز الأزمات. وعلى نفس المنوال، يريد خامنئي إبعاد المدعين الآخرين عن الساحة قبل وصولهم إلى مجلس صيانة الدستور. ولا يزال ترشيح علي لاريجاني في حالة من الغموض، وبعض الشخصيات الحكومية ووسائل الإعلام تتحدث عن غيابه. كما تم استدعاء جواد ظريف إلى لجنة الأمن البرلمانية (11 مايو) وتعرض لهجوم شديد لدرجة أن ذوالنوري، رئيس لجنة الأمن البرلمانية، قال أيضًا: “كنا قلقين من جلطة ظريف في الاجتماع!” بعد ذلك أعلن ظريف استقالته وقال: “فكرت كثيرًا وكنت مقتنعًا أن ترشيحي ليس من المصلحة!” (12 مايو).

ومع ذلك، يواجه خامنئي تناقضًا خطيرًا. فمن ناحية، يجب أن يجعل الأمر من خلال الدعاية والتلاعب بالأرقام يبدو وكأن سيركه الانتخابي مزدهر، وقد أكد هو نفسه: “الإقبال الكبير مهم في المقام الأول” لأنه “يؤدي إلى الأمن” (11 مايو) ؛ لكن بحسب وسائل الإعلام الحكومية، فإن “الأدلة تظهر أن هناك جوًا باردًا في الانتخابات” (صحيفة همدلي الحكومية، 12 أيار)، لأن مشاركة عناصر النظام يتضاءل بشكل أكبر في الانتخابات بقدر إزالة أعضاء العصابات المتنافسة. ولذلك، فإنهم يعبرون عن قلقهم: “من أسباب التباطؤ الحالي في الانتخابات أن الانتخابات لم تكن ثنائية القطب” (وكيلي، عضو سابق في مجلس شورى النظام، 12 أيار).

من ناحية أخرى، يشعر خامنئي بالقلق من أنه إذا سمح لأمثال لاريجاني وظريف، وغيرهما بالحضور، في صراع الذئاب على الرئاسة، قد ينجحون في هزيمة الجلاد المكروه في مذبحة عام 1988 ابراهيم رئيسي.

على أي حال، فإن الأولوية بالنسبة لخامنئي هي إخراج رئيسي من صناديق الاقتراع. لكن عليه أن يتحمل برودة سيرك الانتخابات، ويشهد اشتداد الصراع بين عقارب النظام، ويواجه النزيف وعواقب الجراحة على جزء كبير من نظامه. التداعيات التي ستكون نتيجتها المزيد من ضعف وهشاشة النظام.