الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارعضو مجلس شورى النظام: خلال 15 عامًا وقعت خمس عمليات التخريب في...

عضو مجلس شورى النظام: خلال 15 عامًا وقعت خمس عمليات التخريب في نطنز،

عضو مجلس شورى النظام: خلال 15 عامًا وقعت خمس عمليات التخريب في نطنز،

الکاتب – موقع المجلس :
قال فريدون عباسي في مقابلة نشرتها وكالة أنباء فارس الحكومية يوم السبت 1 مايو / أيار إن خمسة انفجارات “كبيرة” وقعت في منشأة نطنز النووية على مدار الخمسة عشر عاما الماضية، فضلا عن عدة حوادث صغيرة في المنشأة.

وأكد: “هذه القضية التي حدثت في نطنز ليست نقطة حدثت لأول مرة. لكن النموذج الذي حدث هو جديد، غير ان مسألة تخريب واستخدام متفجرات لم تحدث لأول مرة. أود أن أقول إنه في السنوات الخمس عشرة الماضية، حاول العدو باستمرار القيام بذلك .

ووصف عباسي أربعة انفجارات على الأقل، كان اثنان منها انفجارات يتم الكشف عنها لأول مرة.

واستطرد عضو مجلس شورى النظام قائلا: إنه في حالة انفجارات أخرى وقعت في منتصف ليل 17 يوليو / تموز 2011، زرع مجهولون متفجرات بمقدار حبة عدس في مقاييس ضغط أجهزة الطرد المركزي، مما تسبب في حدوث انفجارات في سلسلة أجهزة الطرد المركزي هذه.

حالة أخرى هي الانفجار الذي وقع في صباح يوم 11 أبريل من هذا العام في منشأة نطنز.

وبحسبه، فإن مصممي الانفجار الأخير في منشأة نطنز، على عكس المرة السابقة عندما فجروا البرج لقطع وصول الكهرباء إلى الخارج، استهدفوا هذه المرة “نهاية شبكة توزيع الكهرباء” وكذلك “غرفة البطارية”، كما حدث “انفجار” في التيار الكهربائي لتعطيل شبكة توزيع الكهرباء.

وقال فريدون عباسي: “هذه المرة كانت خطتهم تستهدف إنهاء توزيع الكهرباء لدينا وفي نفس الوقت قاموا بزرع الكابل الذي جاء من غرفة البطاريات ووضعوا بعض المتفجرات هناك بشكل يسبب التلف. هنا أقول أن تصميمهم كان جيدًا جدًا. مع البيانات التي جمعوها، حيث تم مشاهدة الجواسيس أو المفتشين …

أما الحالة الثالثة فكانت قبل عام 2011، عندما انفجرت قاعدة برج الكهرباء خارج المنشأة، لكنه قال إن “البرج لم يسقط” والكهرباء لم تنقطع.

وقال عباسي هو رئيس منظمة الطاقة الذرية السابق للنظام في هذا الصدد: إن العدو يخطط دائمًا إما لقطع الكهرباء وكانوا قد فجروا ذات مرة قاعدة نقل الكهرباء قبل عام 2011 ولكن القاعدة لم تسقط حتى تنقطع الكهرباء. يعتقدون أننا نستخدم الكهرباء من الخارج. لكنهم يدركون الآن أننا لا نستخدم بالضرورة الكهرباء من الخارج، وإذا فعلنا ذلك، فقد نستخدمها لأغراض أخرى ونحصل على الكهرباء الرئيسية من مكان آخر.

أما الحالة الرابعة، التي أثارها سابقاً مع علي رضا زاكاني، رئيس هيئة الطاقة في مجلس شورى النظام، فكانت انفجار نطنز في 2 تموز / يوليو 2020، نتيجة زرع “متفجرات في طاولة ثقيلة وإيصالها إلى موقع نطنز”.

وأوضح عباسي أنه في المرة الأخيرة، تم وضع متفجرات في طاولة ثقيلة جدًا لنا كنا اشتريناها من الخارج، والتي انفجرت في سقيفة للتجميع حيث الجهاز والاختبارات النهائية التي يتم فيها لتركيبها على الخط. .

 

وقال في النهاية: “إلى حد ما، يجب أن نكون صارمين في هذه القضايا على المواقع، وليس فقط على القوى الداخلية. مثل الأساتذة والطلاب، نحن لا نسمح بذلك. لا حاجة لعضو في البرلمان لزيارة المراكز الحساسة إطلاقا. المفتش لا يجب أن يدخل أيضا.

يجب على اختيار الأشخاص الذين يعملون في أي مركز حساس في الدولة حسب اختيارات صعبة، لكي لا يذهب الناس للعمل في مراكز حساسة بسهولة. يجب اختبارهم وفحص اختباراتهم الخارجية و …