الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباررئيس منظمة نظام التمريض في ایران :

رئيس منظمة نظام التمريض في ایران :

رئيس منظمة نظام التمريض في ایران :
الممرضات في إيران
أفاد موقع انتخاب الإلكتروني 9 أبريل ، أن رئيس منظمة نظام التمريض قال: في الأشهر الـ 14 الماضية ، أصيب حوالي 80 ألف ممرض بكورونا وفقد 110 أشخاص حياتهم بسببه. وأضاف محمد مرزابيكي: “تم فصل أكثر من 8000 شخص من الخدمة لأسباب مختلفة ، بما في ذلك العلاج في المستشفى والحجر الصحي وما يتعلق بذلك”

کما اعترف محمد ميرزابيكي، رئيس منظمة التمريض، يوم الخميس 8 أبريل بمهاجرة الممرضين من إيران، وقال: “زاد عدد الممرضات المهاجرات مقارنة بالسنوات السابقة، بمتوسط 100 شخص يهاجرون شهريًا، ودول أخرى ترحب ترحيبا حارا بالممرضات الإيرانيات”.

واستشهد بمعاملة الممرضات كعامل في هجرتهن، مضيفًا: “لكن ما يبدو أنه يحدث هو قتل الوقت، وهذا النوع من التعامل مع الممرضات ليس محفزًا في هذه الظروف”.

وأشار ميرزا بيكي إلى عدد الممرضين والممرضات في إيران وقال: “بالإضافة إلى 140.000 ممرض يعملون في العيادة، لدينا 60.000 طالب في المرحلة الجامعية الأولى ودكتوراه في كليات التمريض، ولدينا أيضًا 30.000 ممرض ينشطون في قطاع الرعاية المنزلية كباحثين للمجتمع”.

وأشار رئيس منظمة نظام التمريض إلى النقص في عدد الممرضات مقارنة بسكان البلاد، وقال: “هؤلاء الأحباء يتحملون العبء الثقيل للنظام الصحي، ولكن بالمقارنة مع عدد سكان البلاد وأسرّة المستشفيات، فإن العدد منخفض للغاية. على عكس متوسط الدول الأخرى، التي يوجد بها ما لا يقل عن 4 إلى 8 ممرضات لكل 1000 شخص، لدينا حوالي 9 أعشار الممرضات، مما يعني أن لدينا أقل من ممرضة واحدة لكل 1000 شخص.

من الجدير للذكر أن في بداية تفشي فيروس كورونا، أعلن نظام الملالي، في استعراض تافه، تخصيص مليار يورو لمكافحة الفيروس، لكن نصيب الممرضات لم يكن سوى توقعات ووعود كاذبة.

وعلى الرغم من أنه كان من الممكن تخصيص مبلغ ضئيل من الأموال المنهوبة لتلبية مطالب الكادر الطبي في السنوات الماضية، بيد أن سياسة نظام الملالي تنطوي على عدم تلبية مطالب الممرضات والطبقات العاملة الأخرى، لأن استراتيجية هذه الحكومة تتركز في الحفاظ على سلطتها وتوفير نفقاتها من جيوب الشعب . ونتيجة لذلك ، ستستمر احتجاجات الممرضات حتى تتم تلبية مطالبهن والتمتع بحقوقهن المشروعة .